وظائف

كيف تظهر شخصيتك في خطاب التقديم وتزيد فرص قبولك في الوظيفة


انضم إلينا على لينكد إن

يقرأ مدراء التوظيف عشرات – إن لم يكن مئات – طلبات التقديم على الوظائف لكل وظيفة يقومون بنشرها، وإذا كنت ترغب في زيادة فرص حصولك على الوظيفة، فمن المهم أن تظهر شخصيتك في خطاب التقديم وتكشف لمدير التوظيف أو مسؤول الموارد البشرية أنّك لست مؤهل للوظيفة فقط بل أيضاً أنّك أفضل مرشح لها.

لكن ما الذي يجب عليك وضعه في خطاب التقديم الخاص بك حتى تساعد مدير التوظيف على ملاحظة طلبك؟ إحدى الطرق هي كتابة خطاب تقديم جذاب وفريد لا يكشف عن مؤهلاتك فقط بل أيضاً يجب أن تظهر شخصيتك في خطاب التقديم.

كما ننصح بأن تتجاوز الكلمات المبتذلة والمألوفة في الكثير من خطابات التقديم، لأنّك إن جعلت شخصيتك تبرز في خطاب التقديم فمن المرجح أن يقوم مدير التوظيف بإلقاء نظرة ثانية عليه.

كذلك يجب ألا يكون خطاب التقديم منحصراً فقط حول شخصيتك، فأنت ترغب في أن تُظهر مهنيتك في كتابة خطاب التقديم، لذلك ركز على ما سوف يجعلك المرشح المثالي للوظيفة.

وفي هذه الحالة يمكنك الوصول إلى التوازن الصحيح بين إظهار شخصيتك وموهبتك وفي الوقت نفسه الحفاظ على المهنية والاحتراف في خطاب التقديم، وإن استطعت أن تصل إلى هذا التوازن فمن المحتمل أن تحصل على مقابلة عمل.

كيف تظهر شخصيتك في خطاب التقديم

اكتب خطاب تقديم فريد. وأفضل طريقة لفعل ذلك هو بتجنب كتابة خطاب تقديم واحد ومن ثم إرساله لجميع عروض الوظائف الموجودة، وبدلاً من ذلك قم بكتابة خطاب تقديم جديد لكل وظيفة موجودة في كل شركة على حده.

جدير بالذكر أن بإمكانك كتابة خطاب تقديم مستهدف بعدة طرق، ويُفضّل أن يتضمن الخطاب عدّة كلمات مفتاحية من التي تخص الوظيفة، كما يمكنك أيضاً الإشارة إلى الشركة نفسها بحيث تذكر نجاح معين للشركة أو تشرح سبب اهتمامك بالعمل في هذه الشركة بالذات.

كما أن الأهم من ذلك هو أن تكون الرسالة موجهة لشخص معين إذا كان هذا ممكناً، ويمكنك العثور على اسم هذا الشخص – مدير التوظيف – عبر إجراء بعض البحث في الشركة والعاملين لديها، بحيث يمكنك الكتابة له بشكل شخصي بدلاً من عبارة “لمن يهمه الأمر”.

تجنّب الكليشيهات. أحد أفضل الطرق للتفرّد وإظهار الشخصية في خطاب التقديم هي بتجنب العبارات التي تستخدم عادةً في هذا النوع من الخطابات. على سبيل المثال؛ لا تقل أنّك “تعمل بجد” وحاول أن تجد طرق فريدة لتوضيح من أنت.

جملة أولى إبداعية. تبدأ العديد من خطابات التقديم بعبارة “أنا أتقدم بطلب للحصول على الوظيفة الفلانية”. وعلى الرغم من أنها طريقة جيدة للبدء في الخطاب إلا أن مسؤول التوظيف قد رآها مئات المرات من قبل. لذلك حاول أن تبدأ الخطاب بجملة أكثر جاذبية تظهر شخصيتك في خطاب التقديم.

من الأمثلة على الجمل الإبداعية بخصوص وظيفة في مجال التسويق مثلاً “لقد كنت دائماً مهتماً بالرواية، عندما كنت طفلاً كنت أكتب قصصاً لا تعد ولا تحصى عن الأميرات والأمراء، وتحول شغفي هذا الآن إلى مجال التسويق”.

الاتصال. إذا كنت تعرف أي شخص في الشركة أو قام أحد العاملين فيها بإحالتك إلى هذه الوظيفة – عن طريق لينكد إن مثلاً – فيمكنك ذكر هذا الأمر في بداية الخطاب. حيث يمكن لهذا الأمر أن يجعلك تبدو جزء من الشركة وثقافتها بالفعل، كما يكشف هذا الأمر أيضاً أن بعض الموظفين في الشركة يعتقدون أنك مناسب للعمل فيها.

التفكير في أمثلة فريدة. تذكر أن خطاب التقديم يجب أن يكون مختلف عن السيرة الذاتية وليس مجرد نُسخة عنها. في حين تسرد سيرتك الذاتية المؤهلات الخاصة بك، فإن خطاب التقديم يتعمق فيما هو أبعد ويقدّم أمثلة على مهارات وقدرات معينة لازمة لهذه الوظيفة.

كذلك فإن إحدى الطرق التي تظهر شخصيتك في خطاب التقديم هي بتقديم الأمثلة الفريدة والمثيرة للدهشة التي تظهر مهاراتك. على سبيل المثال، إذا كنت تتقدم بطلب للحصول على وظيفة تتطلب مهارات تنظيمية، يمكنك ذكر كيف أدرت وعالجت عشرات الشحنات الشهرية بدقة على حساب Etsy الخاص بك. هذا النوع من الأمثلة مفيد بشكل خاص إذا لم تكن لديك خبرة عمل سابقة.

بالطبع يجب أن تذكر الأمثلة ذات الصلة بالوظيفة فقط أو التي تحتاج إلى مهارة أو سمة مشابهة لها.

أظهر توافقك مع ثقافة الشركة. يرغب مدير التوظيف في أن يعلم أنك لست مؤهلاً فقط للوظيفة بل أنّك سوف تتوافق مع ثقافة الشركة أيضاً، لذا يجب أن تُجري بحث عن الشركة قبل أن تقوم بكتابة خطاب التقديم، ومعرفة القدر الكافي من المعلومات عنها.

على سبيل المثال، إذا عرفت أن الموظفين يقومون بممارسة الرياضات الجماعية بعد العمل يمكن أن تذكر مهاراتك في رياضة جماعية منها.

كما أن بعض طلبات التوظيف تلمّح إلى ثقافة الشركة، فقد تجد طلب الوظيفة مكتوب بطريقة سخيفة أو مضحكة مثلاً وفي هذه الحالة يجب أن يتضمن خطاب التقديم الخاص بك بعض الدعابة.

أبق على مهنيتك. بغض النظر عن رغبتك في أن تظهر شخصيتك في خطاب التقديم، يجب أن تحافظ على الاحترافية فيه، بحيث يكون مكتوب بشكل جيد وخال من الأخطاء، كما يجب أن يبقى التركيز على الموضوع الرئيسي وهو لماذا أنت المناسب لهذه الوظيفة.

ابتعد عن السلبية. يعتقد بعض الناس أن إضافة الشخصية إلى خطاب التقديم يمكن أن تشمل عبارات مثل “أعرف أنك تكره قراءة خطابات التقديم، ولكن…” أو “أنا أعرف أنني واحد من العديد من المرشحين، ولكن…” ولكن هذا ليس صحيحاً.

تجنب العبارات السلبية أو تلك التي تشير إلى أنك تعرف ما يشعر به مسؤول التوظيف، فأنت لا تدري إذا كان يكره قراءة هذه الخطابات أم يحبها، كما أنك لا تعرف عدد المرشحين للوظيفة. لذا ركز على الأمور الإيجابية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق