أسواقمميز

أفضل أدوات التحليل الأساسي: 8 أدوات هامة يجب أن تعرفها


انضم إلينا على لينكد إن

تعتبر أدوات التحليل الأساسي مهمة بنفس قدر أهمية التحليل الأساسي نفسه، وهذا الأخير تحديداً يُعرف بأنه عملية البحث في الأعمال التجارية على المستوى المالي الأساسي.

ويدرس هذا النوع من التحليلات النسب الرئيسية للنشاط التجاري لتحديد صحته المالية، وإعطاء فكرة عن قيمة أسهمه. كما يأخذ العديد من العوامل في الاعتبار، بما في ذلك الإيرادات، وإدارة الأصول، وإنتاج الأعمال التجارية، وكذلك سعر الفائدة.

يستخدم العديد من المستثمرين التحليل الأساسي وحده، ولكنّه يمكن أن يكون مفيداً أيضاً عند استخدامه مع أدوات أخرى لتقييم الأسهم من أجل أغراض الاستثمار.

والهدف من التحليل الأساسي هو تحديد القيمة الحالية للأسهم، وربما يكون الأهم من ذلك هو تحديد كيفية تقييم السوق للسهم.

وحتى لو لم تكن تخطط لإجراء التحليل الأساسي بنفسك، فإن فهم النسب والمصطلحات الأساسية يمكن أن يساعدك في متابعة الأسهم بدقة عن كثب.

الإيرادات

الأمر في الغالب يدور حول الإيرادات خصوصاً وأنها أول شيء قد يرغب المستثمرون في معرفته، ويكون السؤال الذي يطرح نفسه هو: ما هو مقدار المال الذي تحققه الشركة، وما هو المقدار المحتمل تحقيقه في المستقبل؟

قد تكون الإيرادات معقدة بعض الشيء في حسابها ولكنها الخطوة الأهم في تحديد ما إذا كنت سوف تشتري سهم الشركة أم لا، وتؤدي زيادة الإيرادات والأرباح عموماً إلى ارتفاع سعر السهم، وفي بعض الحالات تساعد على تحقيق عائد منتظم.

لكن عندما تنخفض إيرادات الشركة فإن سوق التداول يمكن أن يضرب السهم بقوة، ويجدر بالذكر أن الشركات تعلن عن أرقامها المالية كل ثلاثة أشهر، ويقوم المُحللون بمتابعة هذه الأرقام عن كثب. ويمكن أن يدق ناقوس الخطر عندما لا تصل الشركات إلى الأرقام المتوقعة.

أدوات التحليل الأساسي

على الرغم من أهمية الإيرادات في تقييم الأسهم إلا أنها لن تكون مثالية بمفردها، خاصةً وأن الإيرادات لا تُعرفنا كيف يقيم السوق هذا السهم أو ذلك بمفردها.

وعند القيام بتقييم للأسهم قبل الاستثمار فيها سوف تحتاج أيضاً إلى بعض أدوات التحليل الأساسية لرسم صورة عن تقييم السهم.

يجب أن تضع في اعتبارك أيضاً أن بعض أدوات التحليل الأساسي الشائعة تُركز على الإيرادات النمو والقيمة في السوق، وبعض هذه العوامل التي سوف تحتاج إلى تحديدها تشمل:

  • أرباح السهم: وهو مقدار ربح الشركة المخصص لكل سهم، حيث يتم احتساب ربحية السهم كدخل صاف أقل من توزيعات الأرباح على السهم المفضل مقسوماً على عدد الأسهم.
  • نسبة السعر إلى الأرباح: تقارن هذه النسبة سعر البيع الحالي لسهم الشركة مع أرباحها لكل سهم.
  • نمو الأرباح المتوقع: يتوقع نمو الأرباح المتوقعة معدل نمو الأرباح للسنة الواحدة.
  • نسبة السعر إلى المبيعات: تقدر نسبة السعر إلى المبيعات سعر سهم الشركة مقارنة بإيراداتها، ويُطلق عليه أحياناً اسم المبيعات المتعددة.
  • نسبة السعر إلى الملكية: وهي تقارن القيمة الدفترية للسهم مع قيمته السوقية.
  • نسبة توزيع أرباح الأسهم: تقارن هذه أرباح الأسهم المدفوعة للمساهمين مع إجمالي صافي دخل الشركة، ويدخل فيها الأرباح المحتجزة والأرباح الذي لم يتم دفعها وتم الاحتفاظ بها للنمو المحتمل.
  • عائد الأرباح: نسبة الأرباح السنوية مقارنة بسعر السهم، ويتم التعبير عنه بنسبة مئوية.
  • العائد على حقوق المساهمين: يقسم صافي دخل الشركة على حقوق المساهمين لإيجاد العائد.

لكن قبل أن تعتمد على أحد أدوات التحليل الأساسي في تحديد الفرص الاستثمارية المحتملة، يجب أن تضع في اعتبارك أنها جميعاً مجرد أرقام وليست عصا سحرية أي لا تمنحك توصيات من تلقاء نفسها، ويجب أن يتم موازنتها مع الاعتبارات والنسبة الأخرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق