آراء

4 علامات على أن نهج القيادة هو سبب ضعف النتائج


انضم إلينا على لينكد إن

من المعروف أن القليل من الأشياء في الحياة أو العمل تسري كما هو مخطط لها وخاصةً في حياة القائد، ولهذا نعتقد أنّه من المفيد أن تطلع على 4 علامات تكشف أن نهج القيادة هو سبب ضعف النتائج حتى تتجنبها أثناء قيادتك فريق العمل.

متى يكون نهج القيادة هو سبب ضعف النتائج

1. النتائج لا تتوافق مع التوقعات

في مجال الأعمال التجارية تكون النتائج هي المقياس النهائي والحقيقي للنجاح، وإذا كان فريق العمل الخاص بك لا يصل إلى أهدافه فقد حان الوقت للاعتراف بوجود مشكلة في نهج القيادة وبدء البحث عن حل.

مع ذلك، قبل التسرّع في اتخاذ أي قرار، من المهم أن تنظر أولاً في سلوكياتك القيادية عن كثب، وضع في اعتبارك التالي:

  • قاوم الاندفاع في إصدار الأحكام، حيث أن استمرار النتائج التي لا تصل إلى الأهداف قد تكون مؤشر على وجود مشكلة أو ربما التقاء عدد من المشاكل.
  • تجنب إلقاء اللوم على عوامل خارجة عن إرادتك، فمن المغري أن توجه أصابع الاتهام إلى المنتج الجديد الذي أطلقه منافسك للتو، أو المشكلات مع الموردين، أو جودة الشركة التي تعمل بها.
    من الأفضل أن تنظر وتُدقق في فريق العمل الخاص بك والأهم من ذلك التركيز على نهج القيادة الخاص بك.
  • تذكر دوماً أنّك أنت قائد فريقك وعندما ينجح الفريق سيكون هذا لأنهم قاموا بعملهم، وعندما يفشلون فسيكون هذا خطأك أنت.

2. تدفق الأفكار الجديدة ضعيف أو غير موجود

عندما لا تتدفق أفكار حل المشكلات أو الابتكار لتحسين العمليات فغالباً ما يكون هناك مشكلة في القيادة، حيث يتولى القائد الحقيقي مسئولية تشكيل بيئة العمل، وعندما لا يقوم العاملين في هذه البيئة بتقديم أي أفكار جديدة، ربما يكون الوقت قد حان لتغيير أسلوبك.

ضع في اعتبارك:

  • قاوم الرغبة في إصدار الأوامر وبدلاً من وصف ما يجب القيام به للفريق، اسأل أعضاء الفريق عما يرغبون القيام به.
  • اعرف ما إذا كنت تخيف الناس بشخصيتك أو تُشجع على الخوف في بيئة العمل، فإذا كانت تصرفاتك في الماضي تنطوي على معاقبة الأفراد الذين جربوا أشياء جديدة، سوف يتوقف الآخرين عن تجربة أي جديد.

3. الفريق يبدو متباعداً

إذا كنت قائد جديد للفريق فقد تعاني في البداية بسبب العلاقات الباردة مع أعضاء الفريق، ولكن لا تقلق فهو وضع شائع بشكل خاص للقادة الجدد.

ضع في اعتبارك:

  • سوف تحتاج إلى بناء الثقة مع أعضاء فريقك خصوصاً إذا كنت قد بدأت للعمل معهم للتو، وفي كثير من الأحيان يُخطيء القادة في تصعيب الأمور على أعضاء الفريق لكسب ثقتهم، حاول أن تتجنب هذا الأمر.
  • ولتعزيز التواصل مع الفريق وبين أعضائه على نحو أسرع يجب أن تمنح الأعضاء ثقتك من البداية بدلاً من وضعهم في اختبار الثقة، وفي هذه الحالة سوف يحاول أعضاء الفريق فعل كل شيء لتحقيق الأهداف التي وضعتها حتى لا يشعرون بأنهم يخذلون ثقتك فيهم.

4. فريقك لا يعمل بالحماس الكافي

ليس هناك أي قائد فريق يرغب في الاعتراف بأن فريقه أصبح يعاني من ضعف الحماس في العمل، وأنهم باتوا يعتبرون العمل مجرد تأدية واجب ليس إلّا.

قد يكون من المغري إلقاء اللوم على العوامل الخارجية مثل مكان العمل، ولكن في النهاية تذكر أنّك أنت من يحمل مفاتيح الطاقة لفريق العمل الخاص بك.

ضع في اعتبارك:

  • إذا لم يكن الموظفين متحمسين لعملهم أو لا يرون التأثير الذي يحدثه عملهم على مهمة الشركة والأهداف الرئيسية، يجب عليك كقائد أن تمنحهم الإحساس بأهمية عملهم في تحقيق الأهداف الرئيسية للشركة وتخطي التحديات التي تواجهها.
  • قم بإجراء تحديثات منتظمة مع فريق العمل، وتأكد من فهمهم لأداء الشركة بشكل عام واسعى إلى ربط نتائج الفريق بنتائج الشركة ككل.
  • يمكنك دعوة المسئولين التنفيذيين من المجموعات الأخرى داخل الشركة لزيارة الفريق ومشاركة الأفكار حول استراتيجيات الشركة.
  • شجّع أعضاء فريقك على تحديد الفرص والمشاركة النشطة في المشروع.
  • احتفل أكثر بالانتصارات اليومية سواء كانت صغيرة أو كبيرة، فهذه الاحتفالات – حتى لو كانت بسيطة – تبث الروح في الفريق.

5 خطوات تساعدك في تقوية أداء فريقك

نهج القيادة - تحسين أداء الفريق

هناك دائماً تفسير لسوء النتائج، في بعض الأحيان يكون السبب هي العوامل الخارجية، وفي أحيان أخرى يكون نهج القيادة هو السبب، والآن بعد أن اطلعت على بعض العلامات التي تدفعك لتغيير نهج القيادة الخاص بك، هناك خطوات أخرى تساعد في تقوية أداء الفريق.

  1. كن شفافاً مع فريقك بشأن النتائج السيئة، فهم يستحقون أن يفهموا أن هناك مشكلة وأن الإدارة تبحث عن التحسينات.
  2. اطلب من فريقك استكشاف المناطق التي يكون فيها الأداء ضعيف وتقديم التحليلات الخاصة بهذه المناطق، واستمع أكثر مما تتحدث.
  3. بمجرد أن يقوم الفريق بتطوير فرضية على الأسباب الجذرية، شجعهم على تفصيل أفكارهم للحلول المحتملة، وساعدهم على تحديد أولويات الأفكار.
  4. اطلب من أعضاء فريقك امتلاك الأفكار الخاصة بالتحسينات وتنفيذها، وحسب العديد من خبراء الأعمال يساعد هذا الإحساس بالملكية على تحسين الأداء الكلي.
  5. احتفل بالانتصارات وضع أعضاء فريقك في دائرة الضوء مع الإدارة العليا، وتذكر أن الأمور عندما تسير بشكل صحيح يكون هذا بسببهم وليس بسببك أنت.

الخلاصة

من المحبط أن تجد الأمور لا تسير على مايرام مع أعضاء فريقك، وكقائد يمكنك التحكم في العديد من المتغيرات التي تؤثر على الروح المعنوية، والعمل الجماعي، والابتكار، وحل المشكلات، والأداء بشكل عام.

قبل أن تشرع في إلقاء اللوم على العوامل الخارجية، ننصحك بأن تأخذ خطوة للخلف وتنظر إلى نهج القيادة الخاص بك، وسوف تتفاجئ بالنتائج الهامة التي تُسببها تغييرات بسيطة في نهج القيادة خاصتك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق