ما هو تعريف الإنفاق الحكومي

يمكن أن يشير اإلنفاق الحكومي إلى أي نفقات تنفقها الحكومات المحلية والإقليمية والوطنية. وفي معظم البلدان، يشكل الإنفاق الحكومي جزءا كبيرا من الناتج القومي الإجمالي GNP. ويتم الإنفاق في العديد من المجالات الرئيسية، بما في ذلك الاستثمارات المستقبلية، وعمليات الاستحواذ، ومدفوعات التحويل.

الاستثمارات المستقبلية هي نوع من الإنفاق الحكومي الذي يتطلع نحو بقاء البلاد على المدى الطويل. وتمثل الأموال الموجهة نحو بناء وتحسين الهياكل الأساسية، مثل بناء الطرق أو المطارات، عنصرا رئيسيا من عناصر هذا النوع من الإنفاق. ويمكن أن تشمل الاستثمارات المستقبلية الأخرى البحوث الطبية والتكنولوجية، أو بناء المساكن المدعومة من الحكومة. وعادة ما تصنف البرامج التي تسعى إلى تحسين مستوى المعيشة للمواطنين أو الحفاظ عليه في إطار الإنفاق الاستثماري في المستقبل.

وتشير عمليات الاستحواذ إلى النفقات على السلع والخدمات المخصصة للاستهلاك الفردي أو الوطني، وكثيرا ما يشار إليها بالنفقات الاستهلاكية النهائية أو الإنفاق الحكومي العام. ويمكن أن يشمل ذلك واردات السلع، ولكن يشمل أيضا العديد من مجالات الإنفاق الرئيسية، بما في ذلك عمليات الاستحواذ العسكري، وتمويل الدفاع، والإنفاق على التعليم، والتكاليف الإدارية. وعادة ما تعتبر الرواتب الحكومية جزءا من هذا النوع من الإنفاق، على الرغم من أن التصنيف الدقيق لبعض الإنفاق قد يبدو غامضا أحيانا. فبعض البلدان، على سبيل المثال، تحدد تطور الإسكان العام كاستثمار في المستقبل، ولكن تطوير المستشفيات العامة كجزء من الإنفاق الاستهلاكي النهائي.

مدفوعات التحويل هي مجال فريد من الإنفاق الحكومي الذي ينطوي على تحويل الأموال للمواطنين أو المجموعات المؤهلة. وعادة ما تعتبر خطط المعاشات التقاعدية والضمان الاجتماعي واستحقاقات البطالة وخطط الرعاية الصحية الحكومية مدفوعات تحويل، وتصنف بشكل منفصل عن النفقات العامة. وقد تشمل مدفوعات التحويل أيضا إعادة توزيع أموال الحكومة الوطنية على الحكومات الإقليمية أو المحلية. وبما أن هذه األنواع من النفقات هي إعادة توزيع، بدلًا من الاستهلاك المباشر في الوظيفة، فإنها عادة ما تعتبر فئة متميزة من الإنفاق.

وقد تشمل الأنواع الأخرى من اإلنفاق الحكومي مدفوعات الفائدة على الديون أو المدفوعات مقابل العجز السنوي. وتشير عبارة “تسديد العجز” إلى الأموال الحكومية المستخدمة للحد من الفرق بين الإيرادات والميزانية. وبما أن معظم الحكومات الحديثة تعمل في حالة عجز، فمن غير المعتاد أن يتم سداد الدين الوطني بالكامل. بيد أن الحكومات الإقليمية والمحلية قد تكون أقل قدرة على العمل في حالة عجز، وبالتالي فإنها تؤدي في كثير من الأحيان إلى وظيفة أفضل في تحقيق التوازن.

يتم فحص الإنفاق الحكومي بعمق ونقد دائمًا بطريقة أو بأخرى. أما بالنسبة للبلدان التي تعمل بأعباء دين ثقيل، فإن النقاش يدور حول نوع الإنفاق الذي ينبغي تقليصه، بدلا من تخفيض الإنفاق. وفي ضوء الاستقطاب للنقاش السياسي، غالبا ما تفقد النقاط الدقيقة للنظرية الاقتصادية والحكم المعقول، مما يجعل من الصعب جدا على كثير من المواطنين فهم كيفية اتخاذ قرارات الإنفاق، وما هي الآثار المحتملة لخفض أو توسيع الإنفاق. وبما أن معظم الإنفاق الحكومي يمول أساسا من خلال عائدات الضرائب من مواطنيها، فإن هذا الارتباك والانفصال بين الأشخاص الذين يوفرون التمويل والأشخاص الذين يضعون قرارات الإنفاق غالبا ما تؤدي إلى مناخ سياسي معادي.

نشرة المال والأعمال

انضم إلى المئات من رجال الأعمال والمهنيين وأصحاب المشروعات الصغيرة، واحصل على أحدث المقالات المختصة بإدارة المال والأعمال دورياً

شكراً لك، ومرحباً في قائمتنا المميزة.

شيء ما خاطئ.