أعمال

ما هي فجوة الناتج (مفاهيم اقتصادية)

ما هي فجوة الناتج (مفاهيم اقتصادية) 1

فجوة الناتج هي الفرق بين مستوى الإنتاج الفعلي للأعمال التجارية ومقدار الناتج الذي يمكن أن تحققه الأعمال إذا كانت تعمل بكامل طاقتها. ويطبق هذا المصطلح على الاقتصاد الوطني وكذلك على الأعمال التجارية، مع وجود فجوة في الناتج الوطني تتصل بالناتج الفعلي بالمقارنة بالناتج الذي تُحققه الدولة إذا استخدمت جميع مواردها بأكثر الطرق كفاءة.

فعلى سبيل المثال، إذا كانت دولة ما تمر بمرحلة يكون فيها قسم كبير من القوى العاملة خاملا، فإن هذا يعني أن فجوة الناتج من المرجح أن تكون أوسع، نظرا لعدم استخدام الموارد القيمة.

ومن حيث صلته بالأمم، فإن تحديد فجوة الناتج غالبا ما ينطوي على النظر في المستوى الحالي للناتج المحلي الإجمالي. وهذا يشير ببساطة إلى مخرجات البلد على مدى فترة زمنية محددة، استنادا إلى جميع العوامل ذات الصلة.

ويقارن هذا الرقم بما يعرف بالناتج المحلي الإجمالي المحتمل، وهو مقدار الناتج الذي ستختبره الأمة خلال نفس الفترة إذا استخدمت الموارد بكفاءة أكبر. وفي أفضل الحالات، تكون فجوة الناتج هذه صغيرة نسبيا، مما يدل على أن الموارد تستخدم على الأقل أو على الأقل على مقربة من أقصى قدر من الكفاءة، والعائد الناتج هو ضمن أعلى مدى ممكن.

من الممكن أن تواجه فجوة إنتاج إيجابية أو سلبية. مع وجود فجوة إيجابية، لا يوجد فرق تقريبا بين الإنتاج الفعلي والناتج الذي يمكن أن يحدث إذا استخدمت جميع الموارد استخداما كاملا. والفجوة السلبية هي حالة يكون فيها الناتج الفعلي أقل بكثير من الناتج المحتمل، مما يسمح بالوصول إلى نفس الموارد في نفس الفترة الزمنية.

إن فجوة الناتج السلبي التي تعتبر واسعة النطاق بشكل استثنائي هي إشارة إلى وجود صعوبات خطيرة في اقتصاد البلد، وأنه يجب اتخاذ إجراءات سريعة من أجل عكس الوضع وتجنب حدوث أزمة اقتصادية أسوأ من ذلك.

وبطريقة مماثلة، يمكن أن تكون فجوة الناتج ضمن نشاط معين دليلا على أن الشركة تتحرك في اتجاه مربح أو أن هناك مشاكل عملية خطيرة يجب معالجتها قبل تقويض الشركة ويجب إغلاقها.

عندما يكون الإنتاج الفعلي قريبا من السعة، فهذا دليل على أن العمل سليم ويعمل بشكل مسؤول. وإذا كان الناتج الفعلي أقل بكثير من إمكاناته، فإن الإجراءات الرامية إلى خفض النفقات والاستفادة من الموارد على نحو أفضل أمر ضروري إذا ما أريد للشركة تصحيح الوضع وتجنب الوقوع في خراب مالي.

مهتم بالمال والأعمال؟ هذه القائمة البريدية لك
تعليقات
أعلى