أعمال

الاستثمارات الاستراتيجية: تعريفها وأنواعها

الاستثمارات الاستراتيجية: تعريفها وأنواعها 1

يستخدم مصطلح “الاستثمارات الاستراتيجية” بطريقتين مختلفتين في العالم المالي. في المعنى الأول، فإنه ينطبق على الاستثمارات التي يقوم بها الأفراد أو الشركات بهدف توليد عوائد آمنة وثابتة، وعادة مع مشورة من شركة استشارية تتواكب مع الاتجاهات في السوق وتلبية احتياجات العملاء.

ويستخدم هذا المصطلح أيضا لوصف قرار الشركة بالاستثمار في شركة أخرى أصغر، وعادة ما تكون شركة ناشئة، مع وضع استراتيجية طويلة الأجل في الاعتبار، بدلا من الربح البسيط.

في المعنى الثاني، غالبا ما تستخدم الاستثمارات الاستراتيجية لرفع رأس المال والمصداقية للشركات الجديدة التي تكافح من أجل شق طريقها في السوق. الشركات الكبرى تجعل الاستثمارات الاستراتيجية في أصغر منها لمجموعة متنوعة من الأسباب.

على سبيل المثال، قد تستثمر شركة كبيرة في شركة أصغر تنتج منتجات مماثلة، أو في شركة صغيرة تصبح في نهاية المطاف عميلا للشركة الكبرى، وقد ترغب الشركات التي تفكر في المستقبل أيضاً في القيام باستثمارات استراتيجية في شركات تعمل على تقنيات وأفكار جديدة ومبتكرة.

وقد تختار الشركات الاستثمار الاستراتيجي بدلا من الاستحواذ. بالنسبة للشركات الصغيرة، فإن هذا الترتيب مفيد في كثير من الأحيان لأنه يسمح للشركة بالبقاء مستقلة، وتشجع المستثمرين الآخرين على المشاركة، لأنهم يعتقدون أنهم قد يستفيدون من استثماراتهم.

وتستفيد الشركات الكبيرة أيضا من هذه الترتيبات لأنها تحمل مخاطر أقل من عمليات الاستحواذ، مما يتيح للشركة الكبرى الحصول على منافع من الشركة الأصغر حجماً عندما تفعل بشكل جيد، أو لتفريغ الاستثمار إذا لم ينجح الوضع.

الشركات الناشئة ليست الشركات الوحيدة التي قد تفتح نفسها للاستثمار الاستراتيجي. ويمكن للشركات القائمة التي تكافح أيضا أن تعزز الاستثمار الاستراتيجي للحصول على تدفق رأس المال والحماية.

وتعتمد هذه الشركات على تاريخها السابق في النجاح لتسويق نفسها للمستثمرين المحتملين، وعادة ما تقدم دليلاً على أنها تقوم بإصلاح ممارساتها التجارية أو تطوير منتجات جديدة يمكن أن تصبح مربحة في المستقبل.

عندما تستثمر الشركة في شركة أخرى كاستثمار استراتيجي، فإنها تفعل ذلك عادةً مقابل حصة من السيطرة على الشركة. وهذا يتيح للشركة حماية استثماراتها، وتشكيل اتجاه الأعمال التجارية وخطوط الإنتاج للشركات الصغيرة.

ويمكن أيضا القيام بالاستثمارات الاستراتيجية على أساس أن الشركة الأكبر قد تعبر عن رغبتها في تولي الشركة الأصغر حجماً في مرحلة ما في المستقبل، حالما تثبت الشركة الصغيرة أنها قابلة للبقاء ومثمرة.

مهتم بالمال والأعمال؟ هذه القائمة البريدية لك
اضغط لإضافة تعليق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أعلى