أعمال

ما هي الإدارة العليا

تتألف الإدارة العليا عموماً من جزء من موظفي المنظمة الذين هم على المستوى التنفيذي، وعادة ما يكون لهؤلاء الأفراد أكبر قدر من السلطة فيما يتعلق بالأنشطة اليومية.

ويتحمل كبار المديرين عموماً قدراً كبيراً من المسؤولية، ولكنهم عادة ما يحصلون على تعويضات جيدة ويحصلون على العديد من المزايا والامتيازات.

هذه المناصب نادراً ما تكون متاحة للأشخاص ذوي التعليم أو الخبرة المحدودين في العمل.

وغالباً ما تنقسم الشركات إلى طبقات، وكلما كانت الشركة أكبر، كلما كان هيكلها الإداري أكثر تعقيداً، وعادة ما تكون الإدارة العليا في أعلى التسلسل الهرمي التشغيلي.

وعادة ما ينفذ هؤلاء الأفراد الأساليب التي تعمل بها المنظمة، لكن سلطتهم ليست عادة غير محدودة. وهم عموماً مسؤولون أمام قرارات الكيانات مثل المالك أو رئيس الشركة أو مجلس الإدارة.

يمكن أن تختلف المسؤوليات الدقيقة للإدارة العليا اختلافاً كبيراً. أحد العوامل التي تؤثر على دورها هو الصناعة ونوع الشركة التي يعملون بها.

كما أن القسم أو القطاع الذي يديرونه داخل الشركة سوف يؤثران على واجباتهما. علی سبیل المثال، ھناك عموماً مدیر كبير للمالیة، یمکن أن یشار إليه باسم مدیر الشؤون المالیة (CFO)، وآخر للعمليات یمکن أن یشار إليه باسم مدیر العملیات الرئیسیة (COO).

اقرأ أيضاً: ما هي الإدارة الوسطى

وعادة ما تعتمد الخبرة والمتطلبات التعليمية لمن يبحثون عن مناصب الإدارة العليا على عوامل مماثلة لتلك التي تؤثر على المسؤوليات.

على سبيل المثال، من المرجح أن يكون للمدير المالي مهارات مالية كبيرة. ومن الشائع أيضاً أن يكون لهؤلاء الأفراد نوع من التعليم الثانوي.

حتى لو كان الشخص لديه التعليم اللازم، فإنه من غير المرجح أن يحصل على هذا المنصب دون خبرة عمل واسعة.

وإلى جانب المسؤوليات الزائدة، عادةً ما يكون هناك عدد من الامتيازات الممنوحة لأعضاء الإدارة العليا.

بادئ ذي بدء، يمكن منح هؤلاء الأفراد مكاتب خاصة بينما يعمل آخرون في أماكن مشتركة، وهؤلاء الأفراد غالباً ما يكون لديهم القدرة على إنفاق المال على حساب أصحاب العمل.

قد تغطي هذه الأموال المخزون، أو ترفيه العملاء، أو السفر ذو الصلة بالأعمال التجارية. وعلاوة على ذلك، غالباً ما يحصل أعضاء الإدارة العليا على إمكانية الوصول إلى أصول الشركة، مثل مركبات الشركة والعقارات التي تملكها.

ويحصل أعضاء الإدارة العليا على مرتبات عامة بدلا من نُظم الدفع الأخرى، مثل الأجور أو العمولات بالساعة. وغالباً ما تشمل تعويضاتهم أنواعاً مختلفة من العلاوات، وخيارات الأسهم، والحوافز.

ومن الممارسات الشائعة أيضاً للشركات التي توظف هؤلاء الأفراد أن تقدم لهم مزايا مثل التأمين الصحي وحسابات التقاعد وحزم الانقطاع.


يساعد المهنيين الذين يعملون في الإدارة العليا على ضمان تحقيق المنظمة لأهدافها من خلال الإشراف على تنفيذ المهام الاستراتيجية وتفويضها.

قد يطورون أفكارًا جديدة لشركة لتلبية طلبات المستهلكين أو يظلوا قادرين على المنافسة داخل السوق.

إذا كنت في منصب إداري رفيع المستوى أو مهتمًا بمتابعة هذا التقدم الوظيفي، فقد تستفيد من فهم السمات والقدرات التي يمتلكها هؤلاء المهنيون.

في هذه المقالة، نناقش ماهية مهارات الإدارة العليا، وأمثلة على هذه الكفاءات، وكيفية تحسينها، وكيف يمكنك إبرازها في سيرتك الذاتية، أو خطاب تقديمي، أو أثناء مقابلة.

ما هي مهارات الإدارة العليا؟

مهارات الإدارة العليا هي الكفاءات والقدرات التي قد يستخدمها المهنيون في الأدوار القيادية رفيعة المستوى لتنفيذ مهامهم ومسؤولياتهم بنجاح.

عادةً ما يشرف الأفراد في مناصب الإدارة العليا على فريق من الموظفين والتأكد من أن جميع الأعضاء يؤدون واجباتهم الوظيفية المطلوبة ولديهم الموارد اللازمة المتاحة من أجل تنفيذ مهامهم المهنية.

قد يزودون فريقهم بالدعم والتوجيه، ومساعدتهم إذا واجهوا تحديات متعلقة بالعمل. يعمل هؤلاء المهنيون عادةً في شركة أو أي نوع آخر من المؤسسات ويمكنهم إدارة مجموعة متنوعة من الأشخاص.

قد تشمل بعض واجباتهم الوظيفية ما يلي:

  • تخطيط المهام لفريقهم لتنفيذ وتفويض المشاريع أو التعيينات للأفراد المناسبين
  • فهم رغبات أصحاب المصلحة وإيصالها إلى المديرين الآخرين أو أعضاء الفريق
  • مراجعة أهداف المنظمة وغاياتها الفردية من أجل الوفاء بها وتحقيقها جميعًا
  • تحليل وتشخيص المشكلات داخل منتج أو مشروع أو فريق
  • وضع خطة لتحسين الاستراتيجيات والعمليات داخل الشركة

اعتمادًا على المنظمة ومتطلباتها التعليمية، قد يكون الأفراد في هذه الأدوار حاصلين على درجة الزمالة أو البكالوريوس أو الماجستير.

قد يتخصص الطلاب المهتمين بممارسة مهنة في الإدارة العليا في موضوعات مثل:

أمثلة على مهارات الإدارة العليا

لتحفيز فريقهم وقيادته بنجاح، قد يستفيد المهنيون في مناصب الإدارة العليا من امتلاك مجموعة متنوعة من القدرات المشتركة. بعض هذه المهارات تشمل:

الإبداع والابتكار

بصفتك شخصًا يعمل في منصب إداري أعلى، يمكنك استخدام إبداعك وتفكيرك الابتكاري لتطوير حلول جديدة لتحدي الشركة أو إنشاء ميزة منتج جديدة.

تقوم بعض المؤسسات بتصميم عناصر وخدمات جديدة بناءً على تعليقات المستخدمين ومراجعاتهم، بحيث يمكنك استخدام نهجك الإبداعي عند تصميم منتج جديد وفقًا لإدخالات المستهلك وتفضيلاته.

قد تساعدك هذه القدرة على معالجة مخاوف العملاء وإظهار جمهورك المستهدف أن مؤسستك على استعداد لخلق أفكار مبتكرة للحفاظ على ولاء العملاء.

التواصل بين الأشخاص

إذا كنت مديرًا، يمكن أن يكون التواصل بين الأشخاص جزءًا لا يتجزأ من دورك. كجزء من مهامك اليومية، يمكنك التحدث مع مجموعة متنوعة من المهنيين، بما في ذلك أعضاء فريقك، ومديرين آخرين، ومشرفيك وعملائك أو أصحاب المصلحة.

يمكنك استخدام مهارات الاتصال الخاصة بك من أجل فهم طلبات أو أسئلة شخص آخر داخل مؤسستك والرد بثقة.

تحديد الأولويات

قد يكون لدى مديري المستوى الأعلى العديد من المهام التي تتطلب اهتمامهم، لذا فإن القدرة على تحديد أولويات واجباتهم الوظيفية يمكن أن تساعدهم على ضمان أداء كل شيء بنجاح والوفاء بالمواعيد النهائية الخاصة بهم.

قد يكون لدى أعضاء فريقهم أيضًا العديد من المهام التي يتعين عليهم تنفيذها، وقد يكون المدير الفعال قادرًا على مساعدتهم في تحديد المهام التي يجب التعامل معها أولاً، وأي المهام يمكنهم توليها في الأيام أو الأسابيع القادمة.

يمكن أن يساعد هذا المدير والموظفين الذين يشرفون عليهم على تحقيق أهدافهم بفعالية.

القيادة

بصفتك مديرًا، فإن القدرة على قيادة وتحفيز أعضاء فريقك بنجاح يمكن أن تساعدك جميعًا على تحقيق أهدافك المهنية.

قد يشمل ذلك مشاركة القيم والأهداف العامة للمؤسسة مع موظفين آخرين، بحيث يكون الجميع واضحًا بشأن العمل من أجل تحقيق إنجاز أو معيار مشترك.

يمكن أن يساعد ذلك في ضمان تعزيز بيئة الدعم والتشجيع بين الموظفين الآخرين.

التفكير النقدي واتخاذ القرار

عادة ما يكون مديرو المستوى الأعلى مسؤولين عن العديد من القرارات المهمة وقد يعتمدون على مهارات التفكير النقدي لديهم لمساعدتهم على النظر في جميع خياراتهم واختيار الإجراء أو الاستراتيجية الصحيحة.

يمكن أن يساهم اتخاذ القرارات الصحيحة لصالح المنظمة في نجاحها واستمرار نموها وتطورها.

قد يتحمل المديرون الجيدون المسؤولية عن قراراتهم، ويحملون أنفسهم المسؤولية عن عواقب أفعالهم.

هذا يعني أن المديرين يستفيدون عادة من امتلاك هذه المهارات من أجل أداء مسؤوليات دورهم بشكل مناسب.

الاستماع الفعال

بالإضافة إلى مهارات الاتصال اللفظي، قد يستفيد المحترفون من امتلاك قدرات استماع نشطة والقدرة على التفاعل بشكل كامل مع الأشخاص الذين يتحدثون معهم.

يمكن أن يساعدهم ذلك في التعرف على المعلومات المتعلقة بتغييرات الأعمال وتعليقات المستخدمين وتفاصيل تنفيذ الإستراتيجية وفهمها.

يمكن أن يساعدهم هذا أيضًا على فهم طلبات وأولويات زملائهم أو أصحاب المصلحة في المنظمة، مما يسمح لهم بأخذ وجهات نظر متعددة في الاعتبار عندما يتخذون قرارات العمل.

التنظيم والتفويض

من أجل مساعدة فرقهم على تنفيذ مهمة أو مشروع بشكل متماسك، قد يعتمد مديرو المستوى الأعلى على قدراتهم في تنظيم المهام وتفويض المهام للآخرين.

يمكن أن يساعد ذلك في ضمان فهم جميع الموظفين لمسؤوليتهم ومعرفة مواعيدهم النهائية.

يمكن للتنظيم والتفويض المناسبين ضمان أن جميع الموظفين يقدمون مساهمات وقادرون على استخدام خبراتهم وقدراتهم الفريدة.

التحليلات

القدرة على تحليل النتائج المختلفة للخطط الإستراتيجية أو النظر في عدة مناهج لمعالجة قضية ما قد يفيد شخصًا في دور إداري أعلى.

يمكن أن يشمل ذلك تقييم موقف معين والنظر في العديد من الحلول أو التغييرات الممكنة قبل اتخاذ القرار النهائي. يمكن أن يساعد هذا قادة الأعمال في توجيه الموظفين الآخرين وتحقيق أهداف الشركة.

التخطيط

يمكن أن تساعد مهارات التخطيط الأفراد في المناصب الإدارية العليا على تحقيق أهدافهم مع الاستمرار في الالتزام بميزانية مؤسستهم، مع مراعاة الموارد المتاحة والوفاء بالمواعيد النهائية اللازمة.

قد تتضمن هذه العملية تحديد أهداف مختلفة للأفراد أو للشركة بشكل عام وتطوير خطوات لمساعدة الآخرين على تحقيقها. يمكن للمحترفين إنشاء جداول زمنية وتحديد إجراءات محددة عند إنشاء خطة عمل.

تحسين مهارات الإدارة العليا

ضع في اعتبارك اتباع هذه الخطوات إذا كنت مهتمًا بتحسين مهارات الإدارة العليا لديك:

1. بناء علاقات ثقة

عندما تبدأ في تحسين مهاراتك في الإدارة العليا، فكر في بناء علاقات قوية بينك وبين أعضاء فريقك.

إذا لم تكن في منصب إداري أعلى بعد، فلا يزال بإمكانك التركيز على تفاعلاتك مع زملائك في العمل ومحاولة التأكد من أنك شخص آخر يمكن الاعتماد عليه والثقة به.

إذا شعر أعضاء فريقك بالراحة في الوثوق بك كمشرف أو زميل، فيمكنك زيادة مشاركة الموظف وإنتاجيته مع تقليل التوتر والتوتر المرتبط بالعمل.

2. زيادة وعيك الذاتي

من أجل زيادة مهاراتك، قد تستفيد من فهم نقاط قوتك الحالية والصدق مع نفسك حول جوانب قدراتك المهنية التي يمكن أن تستفيد من التحسين.

قد تتطلب هذه العملية الوعي الذاتي والتفكير. هذا يعني أنه يمكنك تسخير وتحسين مهارات الإدارة العليا لديك من خلال زيادة وعيك الذاتي وأخذ الوقت للتفكير في كفاءاتك.

ضع في اعتبارك سؤال الزملاء الموثوق بهم عن المهارات التي يمكنك تطويرها لتحسين مهاراتك القيادية أو قدرات اتخاذ القرار.

3. زيادة قدرتك على اتخاذ القرار

نظرًا لأن اتخاذ القرار يمكن أن يكون جانبًا أساسيًا من دور المدير، ففكر في تسخير هذه المهارة إذا كنت مهتمًا بمتابعة منصب في الإدارة العليا أو زيادة أدائك المهني.

قد تنطوي مهارات اتخاذ القرار القوية على القدرة على مراعاة رغبات المنظمة وعملائها ومساهميها عند الاختيار بين مجموعة متنوعة من النتائج.

ضع في اعتبارك ممارسة مهارات الاستماع والتفكير النقدي لمساعدتك على تحسين هذه الكفاءة الأساسية.

4. ممارسة مهارات الاتصال الخاصة بك

من أجل أن تُظهر لصاحب العمل أنك على استعداد للتقدم إلى منصب إداري أعلى أو الحصول على موافقة من الموظفين الذين تشرف عليهم، قد تستفيد من ممارسة مهارات الاتصال لديك وتعزيزها.

يمكن أن يساعد التواصل الكتابي والشفهي قادة الأعمال على مشاركة رؤاهم وآرائهم فيما يتعلق بالمشاريع أو الاستراتيجيات المبتكرة ويمكن أن يساعد في تشجيع التعاون والعمل الجماعي. قد تساعدك هذه القدرات أيضًا في بناء علاقات مهنية أقوى.

مهارات الإدارة العليا في مكان العمل

بصفتك مهنيًا في الإدارة العليا أو فردًا يأمل في الحصول على هذا النوع من المناصب، هناك العديد من الفرص للتطوير كمهني وتسخير مهاراتك. راجع هذه النصائح لتحسين مهاراتك في مكان العمل:

  • تحقق من الموظفين. إذا كنت مديرًا بالفعل وتريد تحسين أدائك العام، ففكر في تطوير نظام يسمح لك بالتحقق باستمرار من أعضاء فريقك لتلقي ملاحظاتهم واقتراحاتهم. يمكن أن يساعدك ذلك في تلبية طلبات المتخصصين الذين تشرف عليهم والنظر في تفضيلاتهم.
  • ضع في اعتبارك التدريب على الإدارة. تتمثل إحدى طرق تحسين كفاءاتك المهنية في تطوير تعليمك من خلال إكمال التدريب على الإدارة. قد تتم هذه البرامج شخصيًا أو عبر الإنترنت ويمكن أن تساعدك على التواصل مع المهنيين ذوي التفكير المماثل أو تعلم استراتيجيات عمل جديدة وأساليب إدارية.
  • فكر في نجاحاتك وتحدياتك. إذا كنت مهتمًا بتطوير مهاراتك، فقد تستفيد من التفكير فيما جعل بعض المشاريع أو المبادرات ناجحة وما الذي جعل الآخرين أكثر صعوبة. يمكن أن يساعدك هذا في التعرف على عاداتك المهنية التي قد تستفيد من التغيير وأي جوانب من روتينك يجب أن تستمر في التنفيذ.

كيفية إبراز مهارات الإدارة العليا

إذا كنت تتقدم لشغل منصب في الإدارة العليا، فيمكنك إبراز مهاراتك ذات الصلة في مختلف جوانب عملية التقديم. ضع في اعتبارك هذه الاستراتيجيات لمساعدتك على إبرازها في سيرتك الذاتية وخطاب التغطية وأثناء مقابلة العمل:

مهارات الإدارة العليا في السير الذاتية

عندما تضيف مهاراتك الإدارية العليا إلى سيرتك الذاتية، قد تقرر القيادة بأقوى قدراتك وكفاءاتك من أجل جذب انتباه مدير التوظيف.

قبل كتابة هذا المستند، ضع في اعتبارك إنشاء قائمة منفصلة بكل مهاراتك الصلبة والناعمة والمتعلقة بالصناعة لمساعدتك في تقييم جميع سماتك ومواهبك.

ضع في اعتبارك مراجعة الوصف الوظيفي لتطوير فهم شامل لتوقعات صاحب العمل المحتمل.

أضف أي بيانات اعتماد أو كلمات رئيسية قابلة للتطبيق إلى سيرتك الذاتية لتُظهر لمدير التوظيف أنك مؤهل لهذا الدور.

مهارات الإدارة العليا في خطابات الغلاف

يمكن أن يتيح لك تضمين خطاب تغطية في طلبك لشغل منصب إداري أعلى تقديم وصف أكثر تعمقًا للمهارات والقيمة ذات الصلة التي يمكنك تقديمها إلى المؤسسة.

يمكن أن يساعد هذا المستند مدير التوظيف في معرفة المزيد عن الخبرات ذات الصلة واكتساب المهارات.

يمكنك أيضًا تضمين أهدافك المهنية ومناقشة ما يثير اهتمامك في دورك المحتمل. يمكن أن تُظهر إضافة الحكايات والمعلومات حول نموك وتطورك لمدير التوظيف أنك مكرس لحياتك المهنية وتقدمك المهني.

مهارات الإدارة العليا في المقابلات

في مقابلة العمل، قد يطرح مسؤول التوظيف أسئلة حول مهارات الإدارة العليا وقد يكون مهتمًا بتقييمها أو فحصها خلال الاجتماع.

ضع في اعتبارك استخدام القصص أو الأمثلة لتسليط الضوء على تجربتك المهنية ومناقشة قدراتك القيادية أو مهارات الاتصال الممتازة.

هذا يعني أنه من الجيد عادةً أن تُدرج فقط القدرات التي تشعر بالراحة في أدائها أو التحدث عنها مع مدير التوظيف.

قد تستفيد من ممارسة أي مهارات ذات صلة قبل المقابلة للتأكد من أنك مستعد للتوضيح أو التحدث عنها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى