ما هو تعريف التجارة الحرة

التجارة الحرة هي نظام تتدفق فيه السلع، ورأس المال، واليد العاملة بحرية بين الدول دون عوائق يمكن أن تعرقل عملية التجارة.

ولدى العديد من الدول اتفاقيات للتجارة الحرة، كما تشجع العديد من المنظمات الدولية التجارة الحرة بين أعضائها. وهناك الكثير من الجدل مع هذه الممارسة وضدها، من مجموعة من الاقتصاديين والسياسيين والصناعات وعلماء الاجتماع.

هناك عدد من الحواجز التي تعرقل التجارة في الاتفاق التجاري. فيتم القضاء على الضرائب، والتعريفات الجمركية، وحصص الواردات، وكذلك الإعانات، والإعفاءات الضريبية، وأشكال الدعم الأخرى للمنتجين المحليين.

كما تُرفع القيود المفروضة على تدفق العملة، وكذلك اللوائح التي يمكن اعتبارها عائقاً أمام التجارة الحرة. وببساطة، تتيح التجارة الحرة للشركات الأجنبية التجارة بنفس الكفاءة، والسهولة، والفعالية كمنتجين محليين.

والفكرة الكامنة وراء هذا المفهوم هي أنها ستخفض أسعار السلع والخدمات من خلال تشجيع المنافسة.

ولن يكون بمقدور المنتجين المحليين الاعتماد على الإعانات الحكومية وغيرها من أشكال المساعدة، بما في ذلك الحصص التي تجبر المواطنين أساساً على الشراء من المنتجين المحليين، في حين يمكن للشركات الأجنبية أن تحقق تقدماً في الأسواق الجديدة عندما تُرفع الحواجز أمام التجارة.

بالإضافة إلى خفض الأسعار، من المفترض أيضاً أن تشجع التجارة الحرة الابتكار، حيث أن المنافسة بين الشركات تثير الحاجة إلى التوصل إلى منتجات وحلول مبتكرة للاستحواذ على حصتها في السوق.

ويمكن للتجارة الحرة أيضاً أن تعزز التعاون الدولي، بتشجيع الدول على تبادل السلع والمواطنين بحرية.

ويمكن للاتفاقيات المبرمة بين الشركاء التجاريين أيضاً أن تعزز المزايا التعليمية، مثل إرسال مهندسين لتدريبهم مع أشخاص في أعلى المجال الهندسي في إحدى الأمم، أو إرسال خبراء زراعيين إلى المناطق الريفية لتعليم الناس تقنيات زراعية جديدة وممارسات سلامة الأغذية.

وغالبا ما يجادل المعارضون للتجارة الحرة بأنها تضر بالمنتجين المحليين من خلال فتح المنافسة أمام الشركات التي تعمل في دول ذات قوانين عمل أقل صرامة.

ففي الاتحاد الأوروبي، على سبيل المثال، توجد قواعد محددة بشأن ساعات العمل، ومعدلات الأجور العادلة، وظروف العمل، وما إلى ذلك، مما يزيد من تكلفة الإنتاج بالنسبة للشركات التي تعمل في الاتحاد الأوروبي.

وعلى النقيض من ذلك، فإن قوانين العمل في العديد من البلدان النامية مثل هندوراس أكثر تراخي، مما يسمح للشركات بإنتاج منتجات بتكلفة منخفضة، لأن تكاليفها العامة منخفضة.

وقد أثارت التجارة الحرة أيضاً مخاوف بشأن سلامة المنتجات بين بعض المدافعين عن المستهلكين.

وسلطت سلسلة من الفضائح في أوائل القرن الحادي والعشرين على منتجات غذائية مشوهة من الصين الضوء على مسألة شراء سلع من بلدان ذات أنظمة تنظيمية غير فعالة أو غير كاملة.

وقد اقترح أشخاص آخرون أن هذا النوع من التجارة يشجع الشركات على الانتقال، لأنه عندما يتم رفع الحواجز أمام التجارة الخارجية، لا يوجد لدى الشركات المحلية أي سبب لعدم نقل العمليات في الخارج للاستفادة من العمالة الرخيصة، والإمدادات غير المكلفة، والأنظمة التنظيمية الأقل قيوداً.

نشرة المال والأعمال

انضم إلى المئات من رجال الأعمال والمهنيين وأصحاب المشروعات الصغيرة، واحصل على أحدث المقالات المختصة بإدارة المال والأعمال دورياً

شكراً لك، ومرحباً في قائمتنا المميزة.

شيء ما خاطئ.