أعمال

كيف تبدأ عملك الخاص في 10 خطوات

يمكنك تحقيق حلمك وبناء الشركة التي طالما تخيلتها


انضم إلينا على لينكد إن

في الولايات المتحدة الأمريكية هناك ما يزيد على 28 مليون شركة صغيرة تمثّل 99.7 في المائة من جميع الشركات الأمريكية. لذا ربما حان وقت أن تبدأ مشروعك أنت أيضاً، ونحن هنا كي نعرّفك كيف تبدأ عملك الخاص في خطوات بسيطة.

وعند البحث في الأسباب الأكثر شيوعاً التي تدفع الناس لبدء أعمالها الخاصة مثل وجود فكرة تجارية فريدة من نوعها، أو تصميم مهنة لديها المرونة للنمو، أو العمل نحو الاستقلال المادي، أو الاستثمار في النفس، لا نتعجب من وجود هذا العدد الهائل من الشركات.

لكن بالطبع ليست كل الشركات الصغيرة ناجحة، في الواقع حوالي ثلثي الشركات التي تملك أكثر من موظف – وليس شخص واحد – تستطيع البقاء لعامين على الأقل، وحوالي نصف هؤلاء يصل إلى خمسة أعوام.

لذا إن كنت ترغب في أن تبدأ عملك الخاص يجب أن تكون مستعداً لتحدي حقيقي عندما تقرر ترك الوظيفة نهائياً والتفرّغ لمشروعك.

غالباً ما تظهر ملامح المشروع الناجح من البداية، لذلك فإن التأكد من القيام بجميع الخطوات اللازمة قبل البدء قد يكون أساس للنجاح.

ومن طرفنا، جلبنا لك 10 خطوات يمكنها أن تفيدك قبل أن تبدأ عملك الخاص، مع الالتزام بها وتوفيق الله عز وجل نضمن لك نجاح مشروعك الصغير.

الخطوة 1: البحث الجيد

على الأرجح أنت حددت بالفعل فكرة المشروع الجديد، والآن حان الوقت لموازنة الفكرة مع الواقع. هناك بعض التساؤلات مثل: هل فكرتك قادرة على النجاح؟ سوف تحتاج إلى تمرير الفكرة من خلال عملية تحقق قبل أن تبدأ في التنفيذ.

من أجل أن يكون المشروع الجديد ناجحاً، يجب أن يحل مشكلة أو يُلبي حاجة أو يُقدّم شيء جديد يريده السوق.

هناك عدد من الطرق التي يمكنك من خلالها التعرّف على هذه المشكلة أو الحاجة السوقية، منها البحث ومجموعات التركيز والتجربة والخطأ. مع اكتشافك للسوق، بعض الأسئلة التي يجب أن تسألها لنفسك هي:

  • هل هناك حاجة للخدمة أو المنتج الذي ستقدمه؟
  • من لديه هذه الحاجة؟
  • هل هناك شركات توفّر هذا المنتج أو الخدمة في الوقت الحالي؟
  • كيف هي المنافسة؟
  • كيف سيتناسب مشروعك في هذا السوق؟

الخطوة 2: بناء خطة

بدون شك أنت تحتاج إلى خطة حتى تخرج بفكرتك إلى النور كمشروع تجاري. وفي هذه الحالة تأتي خطة العمل التي سترشد مشروعك من مرحلة التأسيس، مروراً بمرحلة التنفيذ والبناء، وانتهاء بمرحلة النمو، وخطة العمل هذه يجب وجودها في أي مشروع.

الأخبار الجيدة هو أنّه يوجد أنواع مختلفة من خطط العمل للأنواع المختلفة من الأعمال والمشروعات.

إذا كنت ترغب في الحصول على دعم مالي من مستثمر أو مؤسسة مالية، فإن خطة العمل التقليدية أمر لابد منه. هذا النوع من خطط الأعمال يكون طويل وشامل ويحتوي على مجموعة مشتركة من الأقسام التي يبحث عنها المستثمرون والبنوك عند التحقق من الفكرة.

أمّا إذا كنت لا تتوقع الحصول على دعم مالي خارجي، يمكنك أن تضع خطة عمل من صفحة واحدة بسيطة توفر لك الوضوح حول ما تأمل في تحقيقه وكيف تُخطط تنفيذ هذا الأمل.

في الواقع، يمكنك حتى إنشاء خطة عمل رائعة على الجزء الخلفي من منديل عادي، ثم تحسين هذه الخطة مع مرور الوقت، القصد هنا هو أن تبدأ في خطة العمل. فأن تملك خطة عمل أفضل من العمل بدون خطة.

الخطوة 3: التخطيط المالي

إن بدء نشاط تجاري صغير لا يحتاج إلى الكثير من المال، لكنه ينطوي على بعض الاستثمارات الأولية وكذلك القدرة على تغطية النفقات الدورية قبل تحقيق ربح.

ضع جدول بيانات يُقدّر تكاليف بدء التشغيل لمرة واحدة لنشاطك التجاري (التراخيص والتصاريح، والمعدات، والرسوم القانونية، والتأمين، والعلامة التجارية، وأبحاث السوق، والمخزون، والافتتاح، وعقود إيجار العقارات وما إلى ذلك من عناصر).

حتى لو كنت تتوقع تحقيق أرباح بشكل سريع، يجب أن تكون قادراً على تشغيل العمل لفترة 12 شهر دون انقطاع، ونعني هنا قدرتك على دفع المصروفات اللازمة لذلك.

إجمالي الأرقام التي ستظهر لك في جدول البيانات هي الاستثمار الأولي الذي تحتاج إليه للبدء.

الآن وقد حصلت على رقم مُحدد لبدء المشروع، هناك العديد من الطرق التي يمكنك الحصول على التمويل من خلالها، مثل:

يمكنك أيضاً البدء في تسيير مشروعك بواسطة رأس المال الضروري الذي يحتاجه، ثم تجد لاحقاً أكثر من وسيلة من القائمة السابقة لتمويل المشروع في مراحل أخرى. الهدف هنا هو العمل من خلال عدّة خيارات وتحديد رأس المال الذي تحتاجه للبدء في المشروع.

الخطوة 4: اختيار هيكل المشروع

يمكنك لمشروعك الصغير أن يكون مملوكاً بالكامل لك، أو بالشراكة مع طرف خارجي أو عدّة أطراف حتى، أو شركة ذات مسئولية محدودة، أو مؤسسة. الكيان التجاري الذي ستختاره سوف يؤثر على عدّة عوامل بدءاً من اسم المشروع، مروراً بالمسئوليات، والضرائب وغيرها.

يجب أن تكون مرناً عند اختيار هيكل المشروع سواء في بدايته أو مع النمو والتطور، فقد يكون في البداية مملوكاً في الكامل لك، ثم تحصل على استثمارات لاحقاً ليدخل معك بعض الشركاء بنسب أنت تحددها.

على حسب درجة تعقيد المشروع الخاص بك، قد يكون من الأفضل الاستثمار في شركة استشارات لتُقدّم لك أفضل الحلول فيما يتعلق بالهيكلية.

الخطوة 5: اختيار وتسجيل اسم الشركة

اسم الشركة أو المشروع يلعب دوراً هاماً في كل جانب من جوانبه تقريباً، لذا يجب أن تتأكد من اختيار اسم جيد. فكّر في الأمر ملياً وقم باستكشاف أكثر من خيار فيما يتعلق بالاسم.

بعد اختيار اسم المشروع يأتي الدور على تسجيله، يجب أولاً التأكد من عدم تسجيله من قِبَل شركة أخرى، ثم بعد ذلك قدّم طلب لتسجيل العلامة التجارية للمشروع بصفتها الهيكلية، سواء كانت مملوكة فردياً أو مؤسسة أو شركة ذات مسئوليات محدودة.

لا تنس أيضاً تسجيل نطاق – دومين – خاص بالشركة يحمل نفس الاسم، وأيضاً إنشاء حسابات على الشبكات الاجتماعية باسم الشركة.

الخطوة 6: الحصول على التراخيص والتصاريح

الأعمال الورقية جزء يجب الاهتمام به وأنت تبدأ عملك الخاص.

هناك العديد من التراخيص والتصاريح التي يجب الحصول عليها حسب نشاط المشروع الذي ترغب في تنفيذه، وحسب القوانين الموجودة في البلد التابع لها هذا المشروع.

يجب أن تُجري بحث جيد في هذا الأمر قبل البدء حتى تتغلب على أي عراقيل قد تواجهك أثناء الطريق.

الخطوة 7: اختيار نظام المحاسبة

تعمل المشروعات الصغيرة بشكل أفضل عندما يكون هناك نُظم لتسيير الأعمال، وأحد أهم النظم التي ستحتاج إليها هو نظام محاسبة.

نظام المحاسبة الخاص بك سيكون ضرورياً في إنشاء وإدارة ميزانية المشروع، وتحديد الأسعار للخدمات أو المنتجات، وتسيير الأعمال مع الشركات الأخرى، وتحديد الضرائب.

يمكنك إنشاء نظام المحاسبة الخاص بك أو تعيين محاسب مختص للقيام بهذه الوظيفة بدلاً منك.

الخطوة 8: موقع المشروع

تحديد موقع المشروع عامل مهم للعمليات التي سيقوم بها، سواء كنت ستملك مكتب رئيسي، أو مكتب خاص، أو مشترك، أو حتى موقع للبيع بالتجزئة.

سوف تحتاج إلى التفكير جيداً في موقع المشروع، والمعدات، وإعداد المكان بشكل عام على أساس ماهية المشروع الذي ترغب بتنفيذه. كما يجب التفكير ما بين خيار الشراء أو التأجير للموقع.

الخطوة 9: تجهيز فريق العمل

إذا كنت ستقوم بتوظيف بعض الأشخاص، الآن هو الوقت المناسب لذلك. تأكد من أخذ الوقت الكافي في تحديد المناصب التي تحتاج إلى موظفين فيها، والمسئوليات الوظيفية التي تخص كل منصب.

أمّا إذا قررت عدم توظيف أشخاص والاعتماد على المستقلين أو العقود الذاتية، يجب أيضاً استشارة المحامي في تجهيز العقود اللازمة لهذه العملية، والبدء في البحث عنهم.

وفي حالة إدارتك وعملك على المشروع بشكل منفصل بالكامل ستحتاج إلى فريق من المشجعين، نعم لا تتعجب فالتشجيع يساعد بشكل كبير في الاستمرار بالمشروع، وفي هذه الحالة قد يكون هؤلاء هم أصدقائك أو عائلتك.

الخطوة 10: الترويج للمشروع

بعد الانتهاء من إعداد المشروع والبدء في تنفيذه، حان الوقت لجذب العملاء أو الجمهور المستهدف، ويكون ذلك من خلال خطة تسويقية يجب إعدادها قبل البدء في الترويج.

هناك العديد من الأفكار التسويقية التي يمكنك القيام بها، يمكنك مثلاً كتابة بعض التدوينات عن نشاط الشركة على مدونتها الرسمية، أو الانتشار على الشبكات الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر. في النهاية يجب أن تستخدم كل ما لديك من قدرات تسويقية، أو الاعتماد على شخص مختص يقوم بذلك عوضاً عنك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق