آراءأعمال

طريقة إدارة أقوى الشخصيات التي تواجهها في الاجتماعات


انضم إلينا على لينكد إن

كل منا لديه الإيجابيات والسلبيات في شخصيته، وعادةً ما نجلبها معنا إلى فرق العمل التي ننضم إليها.

لكن هناك بعضاً من أقوى الشخصيات التي تتميز بفضل قدرتها، سواء بشكل إيجابي أو سلبي، ويمكنها التأثير على ديناميكيات الفريق ككل، خاصةً عندما يتعلق الأمر بالاجتماعات.

أصحاب التحديات

يُعتبر هذا النوع من أقوى الشخصيات التي يمكنك مواجهتها والتي عادة ما تجدها تسير ضد التيار.

ستجد صاحب هذه الشخصية يصيح في منتصف الاجتماع “هذه فكرة غبية! لدي فكرة أفضل يمكننا القيام بها” دون تردد.

قبل أن تُصدر حكم مسبق على أصحاب هذه الشخصية، يجب أن تعلم أن أفكارهم في كثير من الأحيان يمكنها أن تساعد الفريق.

لكن عندما تكون الفكرة الأخرى التي خرج بها الفريق قد تم العمل على تطويرها لفترات طويلة قد تصل إلى شهور، واستثمر فيها الفريق الكثير من الوقت والجهد، يكون من الصعب التخلي عنها ويصبح من السهل أن تفسد ديناميكيات الفريق ككل.

المُحللون

هؤلاء هم خبراء المحتوى، وقد لا يعرفون كل شيء لكن ما يكون لديهم معرفة به تكون معرفتهم هذه عميقة جداً.

عندما يتعامل الفريق مع أحد التحديات التي تتناسب مع مجال خبرة المُحلل، فأنت على بعد ثواني فقط من أحدث البيانات والأبحاث التي يمكن أن تساعدك في حل المشكلة أو التحدي.

لكن عندما يبتعد تركيز الفريق عن مجال خبرة المُحللين، فإنهم يشعرون بالملل ويفقدون الاهتمام، وغالباً ما يولّد ذلك موقف رافض يمكن أن يؤثر على باقي أعضاء الفريق.

المُنجزون

هذا النوع من الشخصيات رائعون في الجانب التشغيلي، لذا عليك المضي قدماً في توليتهم مهام الخطط التكتيكية والمواعيد النهائية وسير العمل.

هؤلاء يمكن الاستفادة منهم في إنجاز المشروعات في أوقاته المُحددة دون ضياع تركيز ووقت باقي الفريق.

المتعاونون

هؤلاء دورهم هام جداً داخل الفريق، إذا افترضنا مثلاً أن أصحاب شخصيات التحدي قد رفضوا الفكرة التي طُرحت في الاجتماع وهناك قتال وشيك بين الفريقين.

في هذه الحالة تجد المتعاون يقفز للأمام قائلاً “إنها فكرة ذكية حقاً، لكن دعنا نتوقف قليلاً لنسأل نورا ما إذا كان لدينا إمكانية للقيام بها أم لا”.

هذا النوع من الشخصيات رائع في تخطي الكثير من المشاجرات بين الفريق.

بعدما تعرفنا على هذه الأنواع من الشخصيات، يجب أن يعرف مدير الفريق كيفية إدارة أقوى الشخصيات هذه، عن طريق التخفيف من نقاط الضعف والتأثير السلبي لهم على الفريق.

وفي السطور التالية بعض النصائح لإدارة الاجتماعات بطريقة تُثمر عن أفكار جيدة.

1. يجب هيكلة وتخطيط كل الشخصيات المذكورة في اجتماعات الفريق بحيث تفيده أكثر مما تضره.

2. إنشاء أجندة اجتماع تحدد العناصر التالية بوضوح:

  • موضوع الاجتماع
  • سبب إدراج هذا الموضوع في جدول الأعمال
  • ما الذي يأمل الاجتماع تحقيقه
  • كيف ينبغي على المشاركين التحضير

3. تحديد كيفية التوصل إلى القرارات، وهناك أربعة أنواع من هذه:

  • التصويت (تصويت الفريق)
  • استشارات خارجية (تعيين هيئة خارجية للتوصل إلى القرار)
  • التوصل لحل وسط (عن طريق المفاوضات)
  • التنازل (أن يدع طرف ما الطرف الآخر يُحدد)

4. استخدم نقطة تركيز واحدة لمساواة غرفة الاجتماع، وشجّع مشاركة الأفكار من الجميع.

5. إنهاء الاجتماع مع شبكة قرارات تطلب من جميع أعضاء الفريق التالي: ما الذي ستنجزه شخصياً، ومتى؟ وجعل النتائج شفافة يشجّع على المسائلة.

6. اسمح بتقييم الاجتماع بواسطة أعضاء الفريق لتقوم بتحسين الاجتماعات لاحقاً.

اقرأ أيضاً عن أقوى الشخصيات:

المصدر
Forbes
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق