أموال

متوسط دخل جيل الألفية وطرق تحسينه

متوسط دخل جيل الألفية وطرق تحسينه 1

تحدثنا من قبل عن جيل الألفية، وكيف أن في تعاملاتهم العديد من الدروس المالية التي يمكن تعلمها، واليوم سوف نتحدث عن متوسط دخل جيل الألفية.

وجدير بالذكر أن هناك الكثير من الانتقادات تنال جيل الألفية من الموظفين، بسبب التنقل في الوظائف، وغيرها من الممارسات.

لكن هناك سبب لهذا السلوك من جيل الألفية، فقد زادت ديون قروض الدراسة عليهم، وتأثروا بالركود العظيم، وارتفاع تكاليف السكن، ووجودهم في سوق عمل شديد التنافس.

في هذا التقرير سوف نلخص متوسط الدخل للفرد من جيل الألفية، والمقارنة مع الأجيال الأخرى.

الأساسيات

يُعتبر جيل الألفية هو الجيل الأكبر على قيد الحياة حالياً في أكثر من دولة حول العالم، وفي الولايات المتحدة فقط بلغ عدد سكانه 79.8 مليون نسمة في 2016.

ويوصف هذا الجيل بالفئة العمرية ما بين 18 و 35 عام.

وهو جيل فريد من نوعه حيث نشأ في زمن التقنية السريعة، ووسائل الإعلام الاجتماعية، والهواتف الذكية، والدخول على الإنترنت دون أي قيود.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك فرق كبير بين الطرف الأصغر في جيل الألفية (أولئك الذين نشأوا مع وسائل التواصل الاجتماعي) والطرف الأكبر عمراً.

المكاسب المحتملة

عندما يتعلق الأمر المكاسب المحتملة، فإن متوسط الدخل السنوي للفرد من جيل الألفية يبلغ حوالي 35,592 دولار أمريكي داخل الولايات المتحدة.

ووفقاً لأبحاث Pew فإن المزيد من أسر جيل الألفية تعيش في فقر بالمقارنة مع أي جيل آخر، كما أنّهم الأكثر تأجيراً للمنازل داخل الولايات المتحدة.

وأظهر استطلاع رأي المجتمع الأمريكي عام 2015، أن الدخل ظل ثابت نسبياً بين الأعمار من 25 إلى 35 عام، مما يكشف عن المعاناة المالية لهذا الجيل.

وتشير التقارير إلى أن رواتب جيل الألفية أقل بنسبة 20% من المواليد بعد الحرب العالمية الثانية عندما وصلوا لنفس السن.

وعلى الرغم من أن مواليد جيل الألفية يكسبون مبالغ أقل من الأجيال السابقة، إلا أنهم يأخذون المال على محمل الجد، ويجعلون الادخار للتقاعد والاستثمار من الأولويات.

كما أن لديهم العديد من صناديق الطوارئ، أقلها قادر على تمويل الأسرة فترة ستة أشهر على الأقل.

كيف يمكن تحسين الحالة المالية

هناك عدّة عوامل متراكمة ضد مصلحة الفرد المتوسط من جيل الألفية، ولكن هناك بعض الأشياء التي يمكن القيام بها للمساعدة في بناء الثروة وتحسين الحالة المادية.

سداد الديون بأسرع وقت ممكن، أو أخذ أقل قدر ممكن من القروض، حيث أنّ هذه الديون هي ما تعرقل الفرد عن بناء الثروة والادخار.

كما أن وضع ميزانية واقعية والتشبث بها تعتبر من أولى الطرق التي يمكن أن تحسّن الحالة المالية لدى جيل الألفية.

ومن بعض النصائح التي يمكننا تقديمها لك؛ تأكد من أن الميزانية واقعية على أساس نفقات المعيشة ونمط الإنفاق، وقم بإجراء بعض التغييرات البسيطة على نمط حياتك لتخفيض الإنفاق، ولا تنسى وضع أهداف مالية، مثل شراء منزل أو الاستثمار.

الاستثمار

وعند الحديث عن الاستثمار، يمكن الجزم بأنه أفضل شيء يمكن أن يقوم به جيل الألفية لتحسين الوضع المالي، وبناء الثروة.

يمكن الاستعانة بمستشار مالي للمساعدة في تحديد الأهداف المالية وأفضل خيارات الاستثمار، أو يمكن استخدام تطبيق مخصص لذلك مثل Acorns أو Ellevest أو Betterment.

كلما كان الاستثمار في وقت مبكر، كلما زادت الفوائد من هذا الاستثمار لاحقاً.

مهتم بالمال والأعمال؟ هذه القائمة البريدية لك
اضغط لإضافة تعليق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أعلى