أموال

5 أوهام عن الميزانية يجب أن تتجنبها لكي تنجح

5 أوهام عن الميزانية يجب أن تتجنبها لكي تنجح 1

لا يرى غالبية الناس أن الميزانية أمر ضروري يجب التعامل معه، والأسوأ من هذا وجود أوهام عن الميزانية بسبب سوء فهم الكثير من الناس لمفهوم الميزانية.

ومن المهم معرفة الفرق بين الحقيقة والأوهام عندما يتعلق الأمر بإعداد الميزانية، لأن الكثير من هذه الخيالات تؤدي بالناس إلى الابتعاد عن إعداد الميزانية والسيطرة على مواردهم المادية.

لا تدع هذا يحدث لك، فالميزانية ليست شريرة، وبغض النظر عن وضعك المادي الحالي يمكنك الاستفادة من الميزانية.

في السطور التالية، سوف نسرد لك خمسة أوهام عن الميزانية نعتقد أنها الأكثر شيوعاً بين الناس.

1. الميزانية غنية بالتفاصيل الدقيقة

هناك اعتقاد خاطئ كبير يتعلق بالميزانيات وهو أنّها يجب أن تكون مفصلة للغاية، لكن هذا ليس صحيحاً.

إذا كان لديك جدول بيانات يحتوي على 20 فئة مختلفة، فهذا أمر جيد، وإذا كنت تحسب مشترياتك كل على حده، لا مشكلة أيضاً.

لكن إذا لم تعجبك هذه الطريقة، هناك بدائل أخرى وتتطلب قدر أقل من المتابعة، مثل ميزانية 50 / 30 / 20 أو ميزانية 80 / 20.

المهم هو أن ميزانيتك يمكن أن تبدو بالشكل الذي تريده أنت، ولست بحاجة إلى اتباع ميزانيات الآخرين.

خصوصاً وأن الوضع المالي يختلف من شخص لآخر، والميزانية التي تلائم الآخر لا يجب بالضرورة أن تلائمك.

ما نوصي به هنا، هو أنّك لا يجب أن تتبع قواعد محددة عند إنشاء الميزانية، قم فقط بما يلزم لإدارة أموالك.

2. لا يمكنك تجاوز الميزانية أبد الدهر

بدون شك، الهدف من إنشاء الميزانية هو أن تُبقى معدل الإنفاق أقل منها أو على الأقل يساويها، لكن في كثير من الأحيان تحدث ظروف تؤدي لاختلال هذا التوازن.

ولسوء الحظ، يُحبط الكثير من الناس قبل أن يبدأوا في تنفيذ الميزانية لأن هناك خطأ ما.

الميزانية يجب أن تكون مرنة، فهي مجرد إرشادات وليست قواعد صارمة، وإذا وجدت أنّك تحتاج المزيد في إحدى الفئات، يُمكنك تخصيص المال لها من فئة أخرى أقل أهمية.

على سبيل المثال، لنفرض أن ميزانية البقالة تبلغ 300 درهم بينما ميزانية الترفيه 50 درهم، ووجدت أنك تنفق 320 درهم على البقالة، يمكنك إنفاق 30 درهم فقط على الترفيه.

من الجانب الفني، أنت تنفق المزيد في البقالة، لكن في الميزانية الإجمالية مازالت الأمور متوازنة.

المهم هنا هو ألا تنسيك الأرقام الصغيرة النظر إلى الصورة الأكبر، فليس من المفترض أن تكون الميزانية لديك مثالية، ونادراً ما تكون كذلك.

يُمكنك أيضاً تتبع الإنفاق الخاص بك لفترة ثلاثة أشهر قبل إعداد الميزانية، لتتعرف على أنماط الإنفاق لديك، فقد تعتقد أنك تنفق 1000 درهم فقط على الطعام، في حين أنك تنفق 1500 في الواقع.

3. الميزانية تستنفذ الوقت

مجدداً، لا يجب أن تكون الميزانية معقدة للغاية، وبإمكانك أن تختار واحدة تستغرق وقت طويل لمراجعتها، أو وقت قصير.

حيث يمكنك تحديث جداول البيانات مرة كل يوم، أو كل أسبوع، أو الاعتماد على تطبيقات إعداد الميزانية مثل Mint.

التطبيقات تحديداً يمكن أن تساعدك في توفير الكثير من الوقت، حيث يمكن ربط حساباتك وبطاقاتك من خلالها، وتقوم بتسجيل المعاملات تلقائياً.

ويمكنك اختيار وصول إشعار من التطبيق عندما تقترب من الحد الأقصى للميزانية، أو عندما تتجاوزها.

في هذه الحالة لن تحتاج إلى مراجعة الميزانية إلّا مرة واحدة فقط أسبوعياً.

4. الميزانية ليست للجميع

هناك أوهام عن الميزانية يمكن أن نتقبلها وهناك تلك التي لا يمكننا فعل ذلك، وهذه النقطة من النوع الأخير.

بعض الناس لا يعتقدون أن الأغنياء بحاجة إلى ميزانية لأن لديهم ما يكفي من المال، أو قد يعتقد البعض أنهم فقراء للغاية إلى درجة أنهم لا يحتاجون ميزانية لأنهم لا يملكون مال لإدارته أصلاً.

كلا الطرفين على خطأ، فإعداد الميزانية هي الخطوة الأولى في طريق إدارة الأموال بنجاح، بغض النظر عن حالتك المادية.

إذا كنت من الأشخاص الذين يدخرون المال بالفطرة أو كنت مليونير حتى، هذا أمر رائع، لكن هذا لا يعني أن تدير ظهرك لأموالك.

قد لا تحتاج إلى إعداد ميزانية هائلة لإدارة المال، لكنك على الأقل تحتاج إلى تعقب مصروفاتك حتى تكون على علم عند حدوث أي تغيير في نمط إنفاقك.

أمّا إذا كنت على العكس – لا تملك الكثير من المال – فإن إعداد الميزانية أهم بكثير بالنسبة لك.

السبب في ذلك أن مواردك محدودة ويجب أن تراقب أين تذهب هذه الموارد على هيئة مصروفات، ومن يعلم ربما تستطيع حتى ادخار بعض المال.

5. الميزانية = الحرمان

تعتبر هذه النقطة من أسوأ خمسة أوهام عن الميزانية حيث تجعل الناس يبتعدون عن وضع ميزانية.

لماذا؟ لأن مفهوم أن الميزانية تعني الحرمان تجعل الناس تعتقد أن وضع ميزانية يعتبر مرادفاً للبخل.

لكن في الحقيقة، الميزانية هي أداة من الأدوات التي يمكن استخدامها لتحقيق الأهداف المالية وإرشادك نحو هذه الأهداف.

فوائد الميزانية

في نهاية المطاف، تعتبر الميزانية من المهارات التي يجب أن يمتلكها الجميع، لأن تجاهل مواردك المالية لن يساعدك في تحقيق أهدافك.

كما أنّك لا تحتاج إلى استهلاك الكثير من الوقت في إعداد الميزانية، مرة واحدة أسبوعياً تكفي للمتابعة.