ما هو العائد الجيد على الاستثمار

أحد الأسباب الرئيسية وراء خسارة المستثمرين الجدد للمال، هو أنهم يطاردون معدلات عوائد غير واقعية على استثماراتهم، سواء كانوا يشترون الأسهم أو السندات أو صناديق الاستثمار أو العقارات أو بعض فئات الأصول الأخرى.

معظم الناس لا يفهمون كيف يعمل العائد المركب.

لكن يمكن أن نقول بأن زيادة في نسبة الأرباح كل عام تعني زيادة هائلة في الثروة النهائية بمرور الوقت.

دعونا نضرب مثال غريب لكن يوضح المسألة، إذا استثمرت مبلغ 10,000 درهم بنسبة عوائد مركبة 10% على مدار 100 عام، سوف يتحول المبلغ إلى 137.8 مليون درهم.

وإذا ضاعفنا نسبة العوائد على نفس المبلغ 20%، سنجد أن الثروة النهائية بعد 100 عام سوف تبلغ 828.2 مليار دولار.

ما هو المعدّل الجيد للعائد؟

أول شيء يتعين علينا القيام به هو التخلص من التضخم، فالحقيقة هي أن المستثمرين مهتمون بزيادة قوتهم الشرائية.

أي أنّهم لا يهتمون بالعملة ذاتها (الدولار أو الين) بل يهتمون بكمية السيارات والحواسيب والمنازل التي يمكنهم شراؤها.

وعندما ننظر إلى البيانات، نرى أن معدل العائد يختلف باختلاف أنواع الأصول:

 

  • الذهب: عادةً لا يقدر الذهب بالقيمة الحقيقية على مدى فترات زمنية طويلة، وبدلاً من ذلك هو مجرد مخزن للقيمة يحافظ على القدرة الشرائية.
    مع مرور العقود، يمكن أن يكون الذهب متقلباً بدرجة كبيرة، حيث ينتقل من المستويات المرتفعة إلى الانخفاضات الهائلة في غضون سنوات.
    وبالتالي لا يمكن القول أنّه مكان آمن لتخزين الأموال التي قد تحتاجها خلال السنوات القليلة القادمة.

 

  • النقد: تم تصميم عملات Fiat لتنخفض قيمتها بمرور الوقت، فمثلاً 100 دولار عام 1800 تساوي 8 دولارات فقط اليوم، أي خسارة 92% من قيمتها.
    لذلك تخزين الأموال على المدى الطويل هي فكرة سيئة للغاية، لأنها ستفقد الكثير من قيمتها.
  • السندات: تاريخياً، تميل السندات الجيدة إلى تحقيق عائد يتراوح بين 2% إلى 4% بعد التضخم في الظروف العادية.
    وكلما زادت خطورة السندات، كلما زاد طلب المستثمرين للعوائد.
  • ملكية الأعمال، بما فيها الأسهم: بالنظر إلى ما يتوقعه الناس من الأعمال التي يملكونها، نجد أنّه من المدهش كيف يمكن أن تصبح الطبيعة البشرية ثابتة.
    فقد أدت الأسهم الأكثر أماناً وجودةً واستقراراً إلى عوائد 7% بعد التضخم.
    ويبدو أن هذا الرقم هو الذي يجعل الناس على استعداد للتخلي عن أموالهم اليوم على أمل زيادته غداً.
    بالتالي، إذا كنت تعيش في نسبة تضخم 3% فإنك تتوقع معدل عوائد 10% (7% عائد حقيقي + 3% تضخم = 10% عائد اسمي).
    وكلما زادت المخاطرة في الأعمال كلما زادت العوائد المطلوبة من المستثمرين.
  • العقارات: يصل العائد الجيد على العقارات حوالي 7% بعد التضخم، كما هو الحال في ملكية الأعمال والأسهم.
    وكما هو الأمر في الأصل السابق، كلما زادت معدلات المخاطرة كلما زاد معدّل العوائد المطلوبة.

 

 

أبق توقعاتك معقولة

إذا كنت مستثمر جديد في أي سوق من تلك السابقة، وتتوقع في دماغك أن العائد الجيد في الأسهم مثلاً هو الذي يصل إلى 15% أو 20% تراكماً فأنت واهم.

قد يبدو هذا قاسياً عليك، لكن يجب أن تفهم أن أي شخص يقدم وعوداً بعوائد مثل هذه سوف يستفيد من جشعك ونقص خبرتك.

في النهاية، يجب أن تتوقع العوائد المعقولة على استثماراتك حسب المتوسط في السوق، لا ترفع سقف توقعاتك أو تخسف بها الأرض، كن متوازناً.

قد يعجبك أيضًا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد