كيف تعمل شركات إدارة الأصول؟ معلومات عن إدارة الأصول للمبتدئين

إن فهم مجال إدارة الأصول وأهميته ومعرفة كيف تعمل شركات إدارة الأصول؟ وما يجعلها مختلفة عن الآخرين، كل هذا يمكن أن يساعدك في اتخاذ قرارات أفضل بشأن الشركات التي تختارها كي تُدير أصولك الشخصية.

جدير بالذكر أن العديد من الناس لا يمتلكون فهم عميق لمجال أعمال إدارة الأصول أو قطاع الاستثمار ككل. ولسوء الحظ، هناك فجوة كبيرة – في كثير من الأحيان – في المعرفة والثروة والخبرة بين المستثمرين الحقيقين والمستثمر المتوسط، الذي لا يدرك في الغالب جميع البدائل المفيدة المتاحة لإدارة الأموال، ولهذا فإن معرفة كيف تعمل شركات إدارة الأصول؟ هي خطوة جيدة بالنسبة للمبتدئين.

حيث أن فهم قطاع الأعمال هذا يمكن أن يساعدك على اتخاذ قرارات أفضل أثناء بدء رحلتك الاستثمارية، ومساعدتك على فهم الدور الذي تلعبه شركات إدارة الأصول مقارنةً بالمُخططين الماليين والمستشارين الآخرين.

كيف تعمل شركات إدارة الأصول؟

تقوم شركات إدارة الأصول بأخذ رؤوس أموال المستثمرين وتضعها في استثمارات مختلفة، بما في ذلك الأسهم والسندات، والعقارات، والشراكات المحدودة، والأسهم الخاصة، وغيرها من الاستثمارات.

كما تتعامل شركات إدارة الأصول مع الاستثمارات وفقاً لعملية استثمار مصاغة داخلياً، وحتى تتعرف على كيف تعمل شركات إدارة الأصول؟ يجب أن تعلم أن الكثير من شركات إدارة الأموال تكون خدماتها حصرية للأفراد والأسر من الأثرياء بالإضافة إلى المؤسسات، لأنّه قد يكون من الصعب تقديم خدمات مفيدة بسعر يعوض تكلفة الخدمة للمستثمرين الأصغر.

بالنسبة للمستثمرين الأثرياء يكون هناك ما يُطلق عليه الحسابات الخاصة، حيث يقوم المستثمر بإيداع النقد في الحساب – وفي بعض الحالات يتم الإيداع لدى أمين الحفظ التابع لطرف ثالث – ومن ثم يقوم مديرون الحافظات بالاهتمام بمحفظة العميل باستخدام توكيل يعطيه تحكّم محدود.

يعمل مدراء الأصول مع محفظة العميل مع مراعاة عدّة متغيرات؛ بما في ذلك الظروف الفريدة، والمخاطر، والتفضيلات الخاصة بالعميل.

كما يقوم مدراء المحافظ الاستثمارية باختيار المراكز المخصصة لاحتياجات العميل من الدخل، والظروف الضريبية، وتوقعات السيولة، والقيم الأخلاقية والأدبية، والملفات الشخصية النفسية.

وعندما تكون الشركة ذات خدمة فاخرة فإنها تلبي كل رغبات العملاء وتقدّم تجربة موثوقة حقاً، وفي بعض الأحيان يعمل المستثمرون من الأثرياء مع شركات إدارة أصول ربما لا تسمع عنها، وتستمر العلاقة بين الشركة والعميل على مدار عدّة أجيال حيث يتم تحويل الأصول المُدارة إلى الورثة.

يجدر بالذكر أيضاً أن بعض شركات إدارة الأصول التي لا يعرفها غالبية الناس تكون معروفة لأولئك الذين يمثلون نسبة 1 في المائة من الأثرياء.

رسوم الاستثمار

تتراوح رسوم الاستثمار عادةً ما بين نقاط أساسية قليلة إلى نسبة كبيرة من الأرباح المشتركة في الحسابات متفقة الأداء، وتعتمد على خصائص محفظة العميل.

وفي العديد من الحالات، تفرض الشركات رسوم سنوية كحد أدنى – مثل 5000 دولار أو 10,000 دولار سنوياً – للمساعدة في تصفية المستثمرين الصغار الذين لن تخدمهم الشركة على أفضل وجه.

جدير بالذكر أن بعض شركات إدارة الأصول تطلب رسوم سنوية لا تقل عن 100,000 دولار وأحياناً تصل إلى 1,000,000 دولار أمريكي.

إدارة الأصول للجميع

مؤخراً، قامت العديد من شركات إدارة الأصول بإعادة تصميم أدواتها لزيادة عروضها وتقديم خدمات للمستثمرين الأصغر حجماً، حيث تقوم العديد من هذه الشركات بإنشاء هياكل مجمعة مثل الصناديق المشتركة، أو صناديق المؤشرات، أو الصناديق المتداولة في البورصة، والتي يمكن أن تديرها الشركة في محفظة مركزية واحدة.

بعد ذلك، يمكن للمستثمرين الأصغر حجماً الاستثمار مباشرة أو من خلال وسيط مثل مستشار استثمار آخر أو مخطط مالي.

على سبيل المثال، هناك روبوتات استشارة عبر الإنترنت مثل Wealthfront وBetterment بتحويل هذه الأموال إلى الهياكل المجمعة التي تديرها شركات إدارة أصول طرف ثالث، وذلك عن طريق التوصية بنماذج تخصيص الأصول التي تتكون من تمويلها.

يذكر أيضاً أن Vanguard – أحد أكبر شركات إدارة الأصول في العالم – تُركّز على المستثمرين ذو الدخل المنخفض والمتوسط الذين قد تكون أرصدة أصولهم صغيرة جداً بالنسبة للمؤسسات الأخرى.

حيث يبلغ متوسط الرصيد المشترك في حساب التقاعد 29,603 دولار فقط، مما يعني أن نصف العملاء لديهم حساب تقاعد أعلى من هذه القيمة، والنصف الآخر يملك حساب تقاعد أقل.

كيف تعمل شركات إدارة الأصول؟ من منظور إدارة الأصول فإن هذه الحسابات صغيرة جداً، وبالرغم من هذا فإن شركة فان جارد تقدّم خدمة قيّمة يمكن استخدامها من قِبل العملاء الذين لا يمكنهم تغطية الحد الأدنى من الرسوم في معظم مجموعات إدارة الأصول الخاصة أو حتى أقسام الثقة المصرفية الإقليمية.

حيث أن هؤلاء العملاء لا تكون لديهم احتياجات استثمارية معقدة، كما لا يكون لديهم ثروة كبيرة للقلق حيال أشياء مثل استغلال فروق العائد الضريبي، أو وضع الأصول.

بدلاً من ذلك، فإن هؤلاء المستثمرين الصغار قد يقومون بشراء ما قيمته 3000 دولار من صندوق Vanguard S&P 500 بسهولة، ويتبع الصندوق القواعد التي وضعتها لجنة S&P 500، بحيث يمكنهم اختيار أسهم فردية مثل آبل ومايكروسوفت وجنرال إلكتريك وشيفرون ليحتفظ بها الصندوق بشكل غير مباشر.

قد لا تكون هناك مرونة حقيقية، ولكنّها تسمح لهؤلاء العملاء بالاستثمار في المؤشر بدون كمية كبيرة من رأس المال.

كما تقوم بعض الشركات بالجمع بين عروض الخدمات لكل من العملاء الأثرياء والمستثمرين الذين يمتلكون محافظ أكبر من الحجم المتوسط.

على سبيل المثال، لدى J.P. Morgan قسم عملاء خاص للعملاء من أصحاب الثروات الكبيرة، بينما يرعى أيضاً صناديق الاستثمار المشترك، والاستثمارات المجمعة الأخرى للمستثمرين العاديين الذين يستثمرون غالباً من خلال مُخطط مالي أو يكون لديهم خطة تقاعد.

كيف تعمل شركات إدارة الأصول؟ وكيف تختلف عن المستشار المالي

تسمح هيئة تنظيم الصناعة المالية FINRA للعاملين في مجال الاستثمار التاليين بإطلاق مسمى مستشار مالي على أنفسهم، وذلك بالرغم من أنهم يقومون بأشياء وأدوار مختلفة تماماً للعميل:

  • وسطاء التداول
  • المحاسبين
  • المحامين
  • المخططون الماليون
  • وكلاء التأمين
  • مستشارو الاستثمار

علاوة على ذلك، تشير الفئة الأخيرة “المستشارون الاستثماريون” إلى الشركات المعروفة قانوناً باسم “مستشارو الاستثمار المسجلون” أو RIA.

تقدم العديد من شركات RIA المشورة لعملائها، ولكن مع الاستعانة بمصادر خارجية لإدارة الأصول الفعلية من خلال مجموعة إدارة الأصول التابعة لطرف ثالث، إما من خلال حساب خاص تم التفاوض عليه أو عن طريق جعل العميل يشتري الصناديق المشتركة برعاية إدارة الأصول، أو ETFs، أو صناديق المؤشرات.

بالإضافة إلى ذلك، فإن العديد من شركات إدارة الأصول تعمل أيضًا كشركة مستشارون الاستثمار المسجلون.

كيف تعمل شركات إدارة الأصول؟ الفرق بينها

كل شركة من شركات إدارة الأصول يكون لديها مجال تخصصها، فبعضهم من العموميين، وهم عادةً شركات كبيرة تصمم خدمات أو منتجات مالية يعتقدون أن المستثمرين سوف يستغلونها في السوق.

وبعض الشركات الأخرى لديها تركيز ضيق، حيث يتم التركيز على واحدة أو عدد قليل من المجالات مثل العمل مع زملائها من المستثمرين الذين يؤمنون باستثمار القيمة أو نهج الاستثمار السلبي على المدى الطويل.

كما يوجد بعض الشركات التي لا تلبي احتياجات العملاء الأثرياء إلا من خلال الحسابات الخاصة، والمعروفة باسم الحسابات المدارة بشكل فردي، أو صناديق التحوط.

كذلك يركز البعض بشكل حصري على إطلاق الصناديق المشتركة، وبعضها يبني ممارساتهم حول إدارة الأموال للمؤسسات أو خطط التقاعد، مثل خطط معاشات الشركات.

وأخيراً، تقدم بعض شركات إدارة الأصول خدماتها لشركات معينة، مثل إدارة الأصول الخاصة بشركة للتأمين على الممتلكات والتأمين ضد الحوادث.

نشرة المال والأعمال

انضم إلى المئات من رجال الأعمال والمهنيين وأصحاب المشروعات الصغيرة، واحصل على أحدث المقالات المختصة بإدارة المال والأعمال دورياً

شكراً لك، ومرحباً في قائمتنا المميزة.

شيء ما خاطئ.