3 استراتيجيات بسيطة تساعد في التغلب على التسويف

في بعض الأحيان يكون كل ما يتطلبه التغلب على التسويف هو بعض التعديلات البسيطة في حياتك.

فأنت تستيقظ نشيطاً ثم تذهب لتناول الإفطار والحصول على قهوة الصباح الخاصة بك، وبعدها تصنع قائمة بالمهام الضرورية هذا اليوم، وتفتح الحاسوب للبدء في العمل.

ثم يبدأ الأمر معك، وتجد نفسك تنظر إلى قائمة المهام من الأعلى إلى الأسفل على شاشة الحاسوب، وتُدرك أن الموعد النهائي للمهام لن يأتي قبل آخر وقت من هذا اليوم، ثم تُفكّر “مازال لدي بعض الوقت”.

بعدها لن تفكّر في التغلب على التسويف وربما تود الذهاب إلى المطعم الجديد الذي فتح بالقرب منك، لكنك تذهب إلى الإنترنت للبحث ومعرفة المزيد عنه أولاً.

ثم يمر نصف يوم العمل الخاص بك تقريباً وتدرك أنك لم تفعل أي شيء بعد! إذا كان هذا حالك فلا تقلق أنت لست وحدك، الكثير منّا يعاني من مشكلة التسويف هذه – ومنها كاتبكم – وفي دراسة بواسطة Piers Steel وجدوا أن 95 في المائة من البشر يقومون بالتسويف.

مخاطر التسويف

هناك العديد من الآثار والمخاطر السلبية للتسويف ويمكن التعرف على بعضها بإلقاء نظرة على البيانات التالية:

  • أفاد الأشخاص الذين يعانون من التسويف وجود مستويات مرتفعة من القلق والتوتر ويكونوا أكثر عرضة للمرض على المدى الطويل.
  • الأشخاص الذين يصبح التسويف مزمناً لديهم يكون أدائهم ضعيف في العمل ويتسببون في الكثير من الأخطاء.
  • 40 في المائة من الأشخاص الذين يقومون بالتسويف أبلغوا عن خسائر مالية كبيرة.

التغلب على التسويف

كي نستطيع التغلب على التسويف يجب أن ندرك أولاً الأسباب التي تدفعنا لهذا الفعل، وفي السطور القادمة 3 من أسباب التسويف وكيف يمكن محاربتها.

1. افتقار الدافع

يسعى الناس دوماً إلى منطقة الراحة لأنها تسبب توتر أقل – أو لا يوجد بها توتر على الإطلاق – وتجعلهم يشعرون بالأمان.

لهذا السبب يكون من السهل أن تقنع نفسك بأخذ غفوة بسيطة أو مشاهدة أحد برامج يوتيوب على الرغم من وجود مهام لديك يجب الانتهاء منها في موعد محدد.

وعلى الجانب الآخر، يتطلب الأمر الكثير من الجهد كي تعطي نفسك الدافع للقيام من كرسيك – عادةً كنبة أو سرير – وقضاء الوقت في البحث عن شغفك أو إنهاء المهام المطلوبة منك.

والسبب الرئيسي في كون المهام مُتعبة وتتطلب الدافع والتحفيز هو أنها ليست أشياء يمكن القول بأنها ممتعة، بل هي أبعد ما تكون عن هذا، ولكنها في النهاية ضرورية.

كيف تُحارب الافتقار إلى الدافع؟

يقول جيم فيرنون، الرئيس التنفيذي لشركة Rockher: “الدافع له علاقة كبيرة بالمنظور، وبدلاً من التركيز على المهمة الفعلية التي تحتاج إلى القيام بها، قم بتحويل التركيز إلى ما سوف تحصل عليه عند إنجازها. هل يعني هذا قضاء المزيد من الوقت مع أطفالك؟ أو الحصول على علاوة مالية؟”.

إحدى الطرق للقيام بذلك ضمن استراتيجيات التغلب على التسويف هي عن طريق تغيير طريقة كتابة قائمة المهام الخاصة بك. بدلاً من إدراج مهمة واحدة تلو الأخرى، حاول سردها باستخدام الفعل.

تُشير رائدة الأعمال ماري فوريلو إلى أن استخدام الأفعال قبل بداية كل مهمة ضمن قائمة المهام – مثل “جهّز العرض التقديمي” – يعمل بمثابة محفز يدفعك للبدء فيه.

“لا تنتظر؛ فالوقت لن يكون مناسباً أبداً. ابدأ من حيث تقف واعمل مع أي أدوات موجودة لديك الآن، وسوف تعثر على أدوات أفضل مع مرور الوقت” – جورج هربرت

2. الخوف

الخوف من الفشل - التغلب على التسويف

يمكن للخوف أن يكون مدمراً جداً، وبالنسبة للعديد من الناس يكفي الخوف سبباً لتبرير قيامهم بتأجيل المهام وتسويفها، وعادةً ما يكون الخوف من الفشل هو السبب الأكثر شيوعاً وراء مماطلة الناس، خاصةً بين مؤيدي المثالية.

حيث أن مؤيدي المثالية يكون لديهم الرغبة في أن يكون كل شيء مثالياً وكاملاً من المرة الأولى، وعادةً ما يكون لديهم صوت في أدمغتهم يقول “ماذا لو فشلت؟” وعندما يستسلمون لهذا الصوت فإنهم يتوقفون عن العمل.

كيف تحارب الخوف؟

ضمن استراتيجيات التغلب على التسويف والمماطلة في العمل، يمكن التغلب على الخوف من الفشل بأن تتقبل الفشل نفسه.

فليس هناك بشر معصوم من الخطأ على وجه الأرض، جميعنا نخطئ ولكن الأهم هو السرعة في معالجة الأخطاء والتطور للأمام، وعندما نتقبل هذا الفشل سيكون من السهل علينا البدء في الكثير من الأعمال، ولن نتوقف عند الخوف من الفشل فقط.

3. التمرّد

في بعض الحالات، يكون التسويف أو المماطلة هي إحدى الطرق التي يمكن للشخص أن يثبت من خلالها رفضه لأحد الأشياء.

بالنسبة للطلاب، يمكن أن تكون طريقة لرفض المعلم الذي أساء إليهم، وفي حالة الموظفين، يمكن أن تكون وسيلة لإظهار الاستياء لعدم حصولهم على الترقية.

كيف تُصلح التمرّد؟

إن أفضل طريقة لمساعدة شخص ما للتعامل مع هذا النوع من التسويف هو بالتحدث معه، وتعليمه كيفية التغلب على التسويف ومعالجة مشكلته.

نشرة المال والأعمال

انضم إلى المئات من رجال الأعمال والمهنيين وأصحاب المشروعات الصغيرة، واحصل على أحدث المقالات المختصة بإدارة المال والأعمال دورياً

شكراً لك، ومرحباً في قائمتنا المميزة.

شيء ما خاطئ.