أعمال

ما هي الهندسة اللوجستية وكيف تدخل في الأعمال؟


انضم إلينا على لينكد إن

تجمع الهندسة اللوجستية بين المهارات الإدارية القوية، والفهم القوي للرياضيات والأرقام، حيث يتم تعريف اللوجستيات بأنها عملية تقنية علمية يتم فيها استخدام التقييم للتحكم في في المخزون، والإنتاج، والمبيعات، والإدارة، والموظفين، من أجل الحفاظ على رأس مال وتدفق نقدي قويين.

وفي هذا التخصص “الهندسة اللوجستية” يتم دراسة جميع جوانب التقدّم في أعمال الشركة.

بدءاً من طلب المواد الخام، تُشرف هندسة اللوجستيات على هذه المواد عندما يتم تحويلها إلى منتج نهائي، ويتم شحنها إلى العميل.

كما يتم إنشاء طرق لتسريع الإنتاج والشحن دون الانتقاص من جودة المنتج، وينظر الأشخاص العاملون في هذا المجال إلى جميع العوامل ويطورون عملية تجارية قوية لمساعدة العمال، والمديرين، وأصحاب العمل، والعملاء.

وللحصول على درجة الماجستير في الهندسة اللوجستية – في معظم الكليات – يجب على الطالب إكمال 45 ساعة من الدورات الدراسية بنجاح.

الهندسة اللوجستية والدورات الدراسية الخاصة بها

تشمل الدراسة دورات في الأعمال، والرياضيات، والاتصالات، ويجب على الطلاب الحصول على شهادة البكالورويوس في الهندسة أو إدارة الأعمال بمعدّل تراكمي يبلغ 3.0 – بالمقاييس الأمريكية أو ما يعادلها حسب الدولة – وثلاثة خطابات توصية.

دورات الهندسة اللوجستية

وعادةً ما تكون الدورات في هذا المجال صعبة على الطالب، ولكنها تختلف من كلية لأخرى، ومعظمها يتطلب الدروس التالية من أجل الحصول على الشهادة:

  • الإحصاءات التجارية
  • الكمبيوتر، ومعالجة المعلومات
  • نظم المعلومات اللوجستية
  • الجوانب الهندسية للنظم اللوجستية
  • برمجة تطبيقات الويب
  • مهارات التفكير التطبيقي
  • الاقتصاد الجزئي
  • المحاسبة
  • مبادئ التسويق
  • إدارة الإمدادات
  • تكنولوجيات الاتصالات اللوجستية
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة اللوجستية العالمية
  • إدارة المخزون
  • تخطيط العمليات والتحكم
  • أنظمة التخزين والمستودعات
  • الابتكار والمشاريع

وعادةً ما يتبع هذه الدورات التدريب المهني لمدة ستة أشهر، ضمن خطوات الحصول على شهادة في الهندسة اللوجستية.

يجدر بالذكر أيضاً أن الهندسة اللوجستية هي مجال مهني متنام، لأنه من الضروري بالنسبة للشركات المواكبة والتنسيق مع الشركات الأخرى.

الشركات الآسيوية – على سبيل المثال – غالباً ما تقوم بإنتاج مكونات محددة يتم إرسالها وتجميعها في بلدان أخرى، مثلما تفعل آبل مثلاً في هواتفها الذكية حيث تعمل على تصميم المكونات الداخلية، وتتعاقد مع شركات صينية لإنتاجها.

مصدر الصورة

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق