آراءتقنيةمميز

أسباب انهيار بيتكوين الأخير واحتمال وجود انخفاضات أخرى


انضم إلينا على لينكد إن

تُعتبر بيتكوين هي العملة الأكثر سيطرة على سوق العملات المشفرة، فهي ذات السعر الأعلى بين جميع العملات الافتراضية ويراها البعض قائداً للسوق، لكن الانخفاضات الأخيرة دفعت الناس للتساؤل عن أسباب انهيار بيتكوين وهل هي استثمار جيد أم لا.

في مقال نُشر على مجلة فوربس المالية، تحدّث الكاتب ديفيد بيترسون حول أسباب انهيار بيتكوين وطبيعة العملة المشفرة التي تعاني من بعض العيوب الخطيرة في خوارزميتها الأساسية.

أسباب انهيار بيتكوين

تقلبات السوق

في نوفمبر الماضي، وصل سعر بيتكوين لأدنى مستوياته – دون 6,000 دولار أمريكي – للمرة الأولى منذ ديسمبر 2017، ووقت نشر هذا المقال انخفاض السعر لأقل من 3,500 دولار أمريكي.

هذا بالرغم من التوقعات السابقة التي زعمت بوصول سعر بيتكوين إلى 25,000 دولار بحلول ديسمبر، ومنها ما ذهب لأبعد من ذلك، بأن تصل بيتكوين إلى 40,000 دولار بنهاية 2018.

وتحدّث البعض حول أسباب انهيار بيتكوين فمنهم من قال أن عمليات البيع واسعة النطاق هي السبب الرئيسي، بينما أشار آخرون إلى الأخبار السلبية مثل تخلي جولدمان ساكس عن فكرة مكتب لتجارة العملة المشفرة.

وقال آخرون أن طبيعة البيتكوين تجعل غالبية مستثمريها من الشباب، وبالتالي فإنهم يرغبون في الحصول على المال قبل بدء الدراسة الجامعية.

وبعيداً عن كل هذا، حدث انقسام بيتكوين كاش، ولفهم هذا الانقسام – الذي أثّر على مجتمع بيتكوين بشدة – من المهم أولاً معرفة كيف تجري تحديثات البيتكوين.

تطور البيتكوين

على عكس البرامج العادية (المركزية) حيث تمتلك الشركة منتجاً ويمكنها تحديثه بالشكل الذي تريده، تعتمد البروتوكولات اللامركزية مثل بيتكوين على عدّة آلاف من العُقد، كل منها يحمل نسخة من البرنامج.

ولا يوجد مكان مركزي للترقية التلقائية لأن ذلك من شأنه أن يهدم الأهداف اللامركزية، ولهذا السبب يجب أن تتوافق جميع العُقد على أفضل طريقة للتحديث.

يُطلق على هذه العملية اسم Forking أو التشعُّب، حيث يتم إنشاء نسخة جديدة من البرنامج وتثبيتها على جميع العقد، وإذا حدث Hard Fork فهذا يعني أن البرنامج الجديد يُصبح غير متوافق مع القديم، مما ينتج عنه عملة جديدة. وهذا ما حدث للبيتكوين كاش BCH.

يجب أن نذكر أيضاً أن عملة بيتكوين كاش BCH هي فرّع من بيتكوين BTC نفسها، والسبب ورائها هو القيود الموجودة في خوارزمية بيتكوين.

حيث يمكن للبيتكوين معالجة سبع معاملات فقط في الثانية الواحدة، ولتعرف مدى انخفاض هذا الرقم يمكن مقارنته مع Visa التي تعالج 24,000 عملية في الثانية. لذا مع تزايد الاعتماد على بيتكوين أصبح لا بد من حل للتوسع.

تستخدم عملة بيتكوين خوارزمية Proof of Work التي تتطلب الكثير من قدرات المعالجة، لذا هي تتطلب من المُعدّنين إنفاق الكثير من الوقت والموارد على معالجة عملية التحقق من المعاملات. وفي مقابل هذه الموارد والوقت يحصل الشخص الذي يحل الخوارزمية على عملة بيتكوين.

أسباب انهيار بيتكوين

ولزيادة فرص المكافآت – عملات البيتكوين – ظهرت أدوات التعدين ASIC وGPU ومجموعات التعدين المشتركة مثل Bitmain التي تعتبر أكبرها.

لكن مع تزايد قوة المعالجة لهذه المجموعات (ووجود غالبيتهم في الصين) زادت أيضاً مخاوف الهجمات بنسبة 51%، حيث يمكن لمجموعة واحدة من مجموعات التعدين أن تحل محل تاريخ بيتكوين، وتعيد تعريف المحتويات في جميع المحافظ.

ولحل مشكلة التوسع كان على مجمع بيتكوين أن يختار، إمّا عن طريق زيادة حجم الكتلة (1 ميغابايت حالياً) مما يسمح بمعالجة الكثير من المعاملات في الثانية، لكن هذا يعني أن الأجهزة الصغيرة لن يكون لها أي فرصة للتنافس مع اللاعبين الكبار.

ولأن بيتكوين نشأت على أساس اللامركزية فقد رفض المجتمع هذا المقترح، ثم نشأت عملة بيتكوين كاش كبديل يمكن أن يعالج المزيد من المعاملات في الثانية الواحدة.

بيتكوين كاش: الحرب الأهلية

في 15 تشرين الثاني، نوفمبر انقسمت عملة بيتكوين كاش رسمياً إلى نسختين: Bitcoin ABC و Bitcoin SV.

لشرح الأمر ببساطة، يمكن القول أن كلا الفريقين كان لهم وجهات نظر مختلفة حول مستقبل بيتكوين كاش، مما أدى إلى حرب بين الفريقين في محاولة للفوز برمز BCH.

يجدر بالذكر أنّه عندما تنقسم إحدى العملات المشفرة، فإن مستخدمي السلسلة القديمة يُضاعفون عملاتهم الرقمية، حيث يحصلون على كمية مماثلة من العملات، من Bitcoin ABC وBitcoin SV.

لكن بدون آلية تُدعى “حماية إعادة التشغيل Replay Production” فإن المستخدم عندما ينفق عملات على إحدى السلسلتين، يتم اقتطاع نفس القدر من السلسلة الأخرى بشكل تلقائي.

في البداية، رفض فريق Bitcoin SV تنفيذ هذه الآلية، وذكر كريغ ستيفن رايت (يدعم Bitcoin SV) أنّه سوف يستخدم أي قوة هاش تحت سيطرته في الهجوم على Bitcoin ABC.

لهذه الأسباب كلها، أعلنت العديد من بورصات تداول العملات الرقمية عن إيقاف التعامل في بيتكوين كاش حتى ينفض غبار المعركة.

فائزون وخاسرون

في الوقت الحالي، يبدو أن Bitcoin ABC هو الفريق الفائز في هذه الحرب الأهلية، لكن مجتمع العملات المشفرة بالكامل دفع ثمن هذه الحرب.

بالطبع قامت بيتكوين بعمل رائع في إيصال فكرة العملات المشفرة إلى المستخدمين حول العالم، واستحوذت على اللحظة المناسبة بعد الأزمة المالية العالمية، لتصبح أول وأكبر عملة رقمية حول العالم.

لكنّها أيضاً تحمل العديد من العيوب، فهي متقلبة، وغير قابلة للتوسع بشكل كبير، بالإضافة إلى أن خوارزميتها تتطلب الكثير من الطاقة، لدرجة أن تعدينها أصبح يتجاوز استهلاك الكهرباء في بعض الدول.

مُترجم بتصرّف عن Why Bitcoin Crashed And Why It Will Crash Again

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق