مجموعة IBC تُخطط لشراء 10000 منزل عطلات في دبي

أعلنت شركة IBC Group التي تتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقراً لها، أنها تنوي شراء 10000 منزل عطلات في دبي في صفقة تبلغ قيمتها 5 مليارات دولار (18 مليار درهم).

وتعاقدت الشركة مع شركة Berkshire Hathaway HomeServices Gulf Properties على أساس حصري للقيام بدور الوساطة الاستشارية للمساعدة في تحديد الممتلكات، واكتسابها، وتمويلها، حسب تقرير جولف بزنس.

10000 منزل عطلات في دبي

وقالت IBC إن العقارات التي سيتم شراؤها سيتم تمويلها من خلال سند أو صكوك متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية بقيمة تريليون دولار.

وأضاف البيان أن الصفقة تشمل إمكانية التوسع في الاستحواذ على مليون عقار في أكثر من 100 مدينة في جميع أنحاء العالم.

وتعمل مجموعة IBC في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ عام 2014، وقد ركزت على الاستثمار في الأسهم الخاصة في العقارات، والفنون، والتقنيات المستقبلية.

يدعم المجموعة خورام شروف، المؤسس المشارك لـ The Gallery Suites Vacation Rentals، وهي شركة لإدارة الإيجارات قصيرة الأجل تركز على تقديم الخدمات لمستثمري العقارات، وأصحاب المنازل، ومضيفي Airbnb.

وتهدف الشركة من هذا الاستحواذ أن تُلبّي العقارات الجديدة التي يتم حيازتها في دبي سوق المسافرين المسلمين المتنامي.

وقال شروف: “بالنسبة للمسافر المسلم، فإن توفير منازل العطلات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية مع الحصير الموجه للقبلة في كل شقة من شققنا، سيعزز عروضنا في هذا القطاع”.

وقالت IBC من جانبها إنها ترى “فرصًا قوية للنمو” في سوق الإقامة على المدى القصير في سوق عقارات دبي، لا سيما في ضوء معرض Expo 2020 القريب.

ويتوقع Dubai Expo 2020، الحدث الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، 25 مليون زيارة خلال فترة الستة أشهر التي سيقام بها.

وقال بيان الشركة “إن الآفاق قصيرة الأجل للمشروع واعدة جدًا، في ضوء معرض إكسبو 2020. ومع ذلك، مع وجود الإطار التنظيمي الذي يحكم النظام الإيكولوجي التجاري في دبي الذي أصبح أكثر ربحية للمستثمرين والشركات، تعد إمكانات النمو على المدى المتوسط والطويل بالكثير”.

وفقًا لتقرير صدر حديثًا عن نايت فرانك، فإن سوق العطلات في دبي يمثل 2 في المائة من إجمالي المنازل في الإمارات، وهي أعلى نسبة في جميع مدن العالم الرئيسية الأخرى.

ووجد التقرير أن من بين 10،766 قائمة نشطة في عام 2018، كان 61 في المائة عبارة عن منازل أو شقق بأكملها، و 31 في المائة عبارة عن غرف خاصة، بينما كانت 8 في المائة المتبقية عبارة عن غرف مشتركة.

قد يعجبك أيضًا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد