أخبار

أوبر تلغي طلبات بالونات بمئات الآلاف من الدولارات

أوبر تلغي طلبات بالونات بمئات الآلاف من الدولارات

تعتبر شركة أوبر رائدة في سوق تطبيقات المواصلات حول العالم، وعلى الرغم من تقييمها الذي يبلغ عشرات المليارات من الدولارات إلّا أنّها تخسر الكثير من المال في كل ربع مالي، مما دفع الشركة إلى تخفيض النفقات الغير أساسية، وحسب تقارير أخيرة فإنّ أوبر تلغي طلبات بالونات تبلغ قيمتها مئات الآلاف من الدولارات.

وفقًا للتقرير الذي يأتي من Curnchbase News فإنّ الشركة الأمريكية قررت أن تتوقف عن شراء بالونات بقيمة مئات الآلاف من الدولارات كانت تستخدمها في الاحتفالات سنويًا.

أوبر تلغي طلبات بالونات

يشير التقرير إلى أنّ الشركة أرسلت بريد إلكتروني لجميع الموظفين قال فيها المدير المالي التنفيذي نيلسون تشاي أنّ الشركة سوف تتوقف عن شراء بالونات الهيليوم للاحتفال بالمناسبات الخاصة بالموظفين.

وكتب تشاي أنّ الشركة سوف تتحول إلى الملصقات لتوفير ما يصل إلى 200,000 دولار أمريكي من النفقات سنويًا في مكتبها بسان فرانسيسكو فقط، وقال “إنّها طريقة جيدة للعثور على الدولارات التي يمكننا استثمارها في الشركة مرة أخرى” ودعا الموظفين إلى الخروج بأفكار لتقليل التكاليف.

وقال الرئيس المالي لأوبر

إنّها ليست طريقة رائعة للعثور على الدولارات التي يمكننا استثمارها مرة أخرى فقط، بل إنّها تجعلنا أصدقاء للبيئة أكثر.

تأتي هذه الجهود من الشركة في إطار سعيها لتقليل الأموال التي تخسرها كل ربع مالي، وانتشر هاشتاج داخل الشركة بعنوان #FindTheMoney أو اعثر على المال، وفيه يستقبل المسئولين التنفيذيين بالشركة أفكار واقتراحات الموظفين لتقليل النفقات.

بالطبع إنفاق مبلغ 200,000 دولار أمريكي على بالونات الهيليوم في مكتب واحد فقط من مكاتب الشركة المنتشرة حول العالم يعتبر تبذير هائل، فهناك شركات ناشئة يتم تأسيسها بهذا المبلغ.

وحسب تقرير Crunchbase News فإنّ أوبر تستطيع تسخير هذه الأموال في تعيين مهندس بدوام كامل في للعمل في مكتبها بسان فرانسيسكو. وكانت الشركة توقفت عن تعيين المهندسين والموظفين التقنيين الآخرين لهذا العام على الأقل، كما قامت في وقت سابق بتسريح 400 فرد من فريقها التسويقي حول العالم والذي يبلغ قوامه 1,200 فرد فيما وصفه موظفوا الشركة وقتها بأنّه “حمام دم”.

وأشار مصدر حضر اجتماعًا حديثًا في أوبر أنّ الرئيس التنفيذي للشركة دارا خسروشي لم يؤكد أو ينفي نية الشركة في تسريح الموظفين بقسم الهندسة، ورد قائلًا أنّ أوبر يجب أن تصبح منظمة “أكثر كفاءة”.

جدير بالذكر أنّ أوبر أبلغت عن خسارة مذهلة تصل إلى 5.2 مليار دولار أمريكي في الربع المالي السابق فقط، لكن غالبية النفقات في هذا الربع كانت تتعلق بطرح أسهمها للاكتتاب العام في وقت سابق، مع وجود تكاليف تشغيل بقيمة 1.3 مليار دولار.

ومع وجود حوالي 13.7 مليار دولار من السيولة لدى الشركة، يمكنها الاستمرار مع التدفق النقدي بمعدلاته الحالية لأكثر من عامين آخرين، ولكن الشركة تحتاج إلى تحقيق أرباح قريبًا وإلّا ستفقد ثقة المستثمرين في أسهمها.

مهتم بالمال والأعمال؟ هذه القائمة البريدية لك

أحدث الموضوعات

أعلى