آراءمميز

الواقع الافتراضي هو مستقبل العمل عن بعد

الواقع الافتراضي هو مستقبل العمل عن بعد

دعونا نضع الأمور في نصابها الصحيح حول العمل عن بعد، لن تعمل تطبيقات Zoom و Skype على المدى الطويل. وعلى الرغم من أنها مثالية لمحادثات الفيديو، إلا أنه عندما تنضم مجموعة من الرؤساء المتكلمين معًا في بيئة افتراضية، يكون التفاعل محدودًا.

لا يمكننا رؤية أي شيء أو لمسه، ولا يمكننا الذهاب إلى أي مكان معًا كمجموعة، ولا يمكننا التفاعل بطريقة تبدو أصلية عن بُعد. عندما ينطلق رئيسك في العمل إلى مكالمة Zoom ويدردش بعيدًا، لا يختلف الأمر كثيرًا عن مكالمة هاتفية أو مؤتمر عبر الهاتف.

توفر مؤتمرات الفيديو حوالي 10٪ من قيمة الاجتماع الفعلي، وهي مشكلة تصبح واضحة كلما قمت بها أكثر.

يمكن للواقع الافتراضي تغيير ذلك، وبسرعة. من خلال إنشاء موقع افتراضي للاستكشاف، وتبادل المستندات فيما بيننا، والعمل في مشروع يتضمن أدوات افتراضية أو تعليق نموذج أولي، والتجول في مبنى جديد وفحص التصميم، أو التفاعل بطرق أخرى، يمكن أن يكون الواقع الافتراضي هو الشيء الوحيد الذي يجعلنا نتحمل تفاعلات العمل عن بُعد أو في المنزل.

كيف سيعمل الواقع الافتراضي مع العمل عن بعد

في الوقت الحالي، نعلم أن الواقع الافتراضي هو في الغالب تجربة ألعاب بالنسبة للكثيرين، وتعد Oculus Rift أو HTC Vive Pro من الأجهزة التي تغير قواعد اللعبة لاستكشاف عوالم غريبة ولكنها ليست شائعة كطريقة لعقد اجتماع عمل أو إلقاء نظرة على مخططات المباني.

يمكن لهذا أن يتغير قريبًا.

تخيل هذا السيناريو: تتكون شركتك من حوالي 20 موظفًا وتعملون الآن جميعًا في مكاتب منزلية، بعضها في نفس البلد أو في بلدان متفرقة، ونظرًا لطلبات البقاء في المنزل على مستوى العالم المتعلقة بوباء فيروس كورونا، لا يمكن لأي منكم الاجتماع معًا في المكتب.

مع الواقع الافتراضي، يبدو قرار الاجتماع معًا أقرب ما يكون للواقع، في ما يبدو وكأنه نسخة طبق الأصل من غرفة الاجتماعات التي تستخدمها عادةً، يبدو أن الجميع يجلسون على طاولة.

ترى موظفة في قسم المحاسبة على يسارك، وموظف المبيعات يلعب في هاتفه، تمامًا كما كان يحدث في الاجتماعات الحقيقية. هذا النوع من الواقع الافتراضي ليس متاحًا بعد، لكنه أكثر من ممكن.

بعد ذلك يدخل الرئيس ويقف على منصة افتراضية.

إذا نظرنا إلى مكالمات زووم أو سكايب الأمر عبارة عن تواصل منفرد -أو جماعي- ولكن بدون روح، لكن في الواقع الافتراضي، تعرف أن هذا هو الشخص الذي يقود الاجتماع بناءً على المظهر والموقع على الطاولة والصوت الآمر.

كما أنّ الهدف من استخدام الواقع الافتراضي في مستقبل العمل عن بعد هو تجنب مصادر التشتيت قدر الإمكان، مثل الأصوات التي تكون موجودة في منازلنا عادةً، بالإضافة إلى أن وجود تصميم قريب من الاجتماع الحقيقي يساهم كثيرًا في زيادة التركيز.

توسيع نطاق الواقع الافتراضي

ضربنا هنا مثال واحد فقط للاستخدام في المكتب لكن الأمر قد لا يتوقف هنا ويمتد إلى اللقاءات العائلية وغيرها من أنواع التواصل البشري.

لكن إن ركزنا على العمل، سيتطلب توسيع نطاق الواقع الافتراضي طرقًا جديدة للتفكير. حيث سيكون من الصعب إنشاء مكان اجتماع افتراضي أو مصنع تصنيع أو حتى موقع خارجي، لكن الفائدة تكمن في أنه سيفتح أعيننا على إمكانيات جديدة وتفاعلات جديدة، وربما يؤدي إلى تحسين الإنتاجية.

فالبشر بحاجة إلى أن يكونوا قادرين على الرؤية واللمس والشعور أو «التفاعل» فنحن لم نخلق للجلوس على مكتب واستخدام زووم فحسب. وعلى الرغم من أهمية محادثات الفيديو في الوقت الحالي، فإنها لا تضاهي ما يشبه الاجتماع في الواقع.

لكن مع الواقع الافتراضي، لدينا فرصة لجعل العمل عن بعد أشبه بالعمل الحقيقي.