آراءمشروعات صغيرة

تقليل مخاطر السمعة السيئة لمشروعك التجاري – 6 نصائح مفيدة


انضم إلينا على تويتر

عادةً ما تكون الشركات الكبيرة أكثر وضوحًا بالنسبة للجمهور لذا فهي أكثر عرضة للسمعة السيئة مقارنةً بالشركات الصغيرة. لكن في الوقت نفسه هذه الشركات لديها من الموارد ما يكفي لعلاج وتقليل مخاطر السمعة السيئة.

لكن بالنسبة للشركات الصغيرة فإنّ النجاة من انتشار السمعة السيئة في وسائل الإعلام صعب للغاية، خاصةً مع انتشار وسائل الإعلام الاجتماعي التي تُعزز انتشار المعلومات الضارة بسهولة.

لهذا السبب يجب أن تتعلم كيفية تقليل مخاطر السمعة السيئة لمشروعك التجاري قبل حدوثها. وهنا ستجد قائمة ببعض المشاكل الأكثر شيوعًا وما يمكنك فعله لحماية شركتك الصغيرة.

ما هي مخاطر السمعة؟

مخاطر السمعة هي احتمال أن تؤدي الدعاية السيئة إلى الإضرار بالصورة العامة للشركة وإضعاف قدرتها على توليد الدخل.

كما أنّ سمعة الشركة ذاتية وتستند إلى التصوّر العام. فقد قد يكون رأي شركة ما دقيقًا (أو قد لا يكون) ولكن في كلتا الحالتين يمكن أن يقود سلوك المستهلكين والموظفين والمستثمرين والمنظمين.

وفي حين أن الرأي السلبي قد يمنع الأشخاص من التفاعل مع الشركة، فإن السمعة الطيبة تساعد الشركات الصغيرة في الحصول على عملاء جدد وتأمين التمويل وجذب الموظفين المؤهلين. كما تعزز الاتصالات مع المجتمع والبائعين والموردين والاستشاريين وغيرهم.

وتستغرق السمعة الجيدة وقتًا طويلاً لنشرها وجهدًا كبيرًا للمحافظة عليها، ومع ذلك يمكن تدميرها بسرعة. وفي يومنا هذا ترتبط العديد من الشركات بالعملاء والموردين وأصحاب المصلحة الآخرين عبر الإنترنت، وهذا يجعلها عرضة للخطر. حيث يمكن مهاجمة سمعتهم بسهولة ببضع نقرات على لوحة مفاتيح الكمبيوتر ما يزيد من مخاطر السمعة.

تقليل مخاطر السمعة السيئة لمشروعك التجاري 1

أنواع الأحداث المدمرة

تشمل الفضائح الإعلامية التي تندرج تحت مخاطر السمعة ويمكنها أن تضر شركتك ما يلي:

خروقات البيانات: في حين أن أي خرق للبيانات يمكن أن يضر بسمعة شركتك، فإن أي حادث يتضمن بيانات حساسة مثل أرقام الهوية أو تواريخ الميلاد قد يتسبب في مزيد من الضرر إذا قام لصوص البيانات ببيعها في السوق السوداء.

وتُعد رسائل التصيد الاحتيالي عبر البريد الإلكتروني للموظفين، نظرًا لأنها غالبًا خط مباشر في أنظمة الكمبيوتر الخاصة بشركتك، سببًا رئيسيًا لخروقات البيانات.

قضايا الموظفين: إنه أمر سيء بما يكفي إذا اكتشفت أن العاملين لديك (أو الأسوأ من ذلك مديرو شركتك) قد انتهكوا القانون. ولكن إذا تم نشر هذه الحقيقة للعامة، فقد تضر بسمعة شركتك بشكل خطير.

عمليات الاستدعاء والمنتجات المعيبة: تريد أن تكون منتجاتك وخدماتك من الدرجة الأولى. ولكن إذا كان عليك أن تسترجع منتجًا، أو إذا تلقيت دعاية سيئة عن عمل خاطئ، فلا يتعين عليك فقط إصلاح المشكلة (وإدارة المشكلات القانونية المحتملة) ولكن أيضًا إصلاح الضرر الذي لحق بسمعتك.

المنشورات السلبية على وسائل التواصل الاجتماعي: يمكن للعميل نشر مراجعة سلبية أو غير دقيقة على أحد مواقع التواصل الاجتماعي، أو قد يكتب الموظف شيئًا محرجًا عن شركتك.

حوادث مكان العمل: يمكن أن تكون الحوادث ضارة جدًا للشركة خاصةً إذا كانت هناك أدلة أخرى على مشكلات السلامة. على سبيل المثال، يمكن أن يتعرض موظف في أعمال البناء الخاصة بك للإصابة في انهيار خندق كان من الممكن منعه باستخدام الدعم المناسب.

تقليل مخاطر السمعة السيئة لمشروعك التجاري وحماية سمعتك

حماية سمعة شركتك

لا يفكر العديد من مالكي الأنشطة التجارية في سمعة شركتهم حتى تتضرر بالفعل بسبب الدعاية السلبية. هذا خطأ. أفضل وقت لحماية سمعة شركتك هو قبل وقوع أي حدث ضار. هنا بعض النصائح:

  • تحديد الأحداث التي يحتمل أن تكون ضارة: لست بحاجة إلى تحديد كل تهديد، فقط الأحداث التي يحتمل حدوثها. يمكنك استخدام القائمة الموضحة أعلاه كنقطة بداية.
  • حدد الردود على مشكلة العميل: إذا حصلت على مراجعة سلبية على الإنترنت، فيمكنك القيام بعدد من الأشياء: يمكنك تجاهل المنشور، أو مطالبة العملاء الراضين بنشر تعليقات إيجابية، أو عرض تصحيح أي أخطاء متصورة. إذا أدلى المراجع ببيانات كاذبة (على سبيل المثال، يزعم تقييمك بشكل سيئ من وزارة الصحة)، فيجب عليك مواجهة الحقائق.
  • أنشئ سياسة وسائط اجتماعية واضحة: حدد من يمكنه الوصول إلى حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بشركتك، ومن يمكنه نشر المحتوى، والرسالة التي تريد نقلها عند الاتصال بشركتك. يجب أن تصف سياسة وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك أيضًا كيف يجب أن يتصرف الموظفون عبر الإنترنت.
  • معالجة المشكلات الصغيرة بسرعة: يمكن أن تصبح المشكلات الصغيرة مشكلات كبيرة إذا لم يتم حلها على الفور. ويمكن أن يتحول عدد قليل من الصراصير في المطبخ التجاري إلى انتشار هائل. وبالمثل، يمكن أن تشير الشكوى بشأن منتج معيب إلى وجود مشكلة في التصنيع تركت دون تصحيح، ويمكن أن تؤدي في النهاية إلى استدعاء رسمي.
  • إنشاء خطة للأمن السيبراني: تقدم العديد من الهيئات الحكومية موردًا عبر الإنترنت لمساعدتك في إنشاء خطة أمان إلكتروني مخصصة، أو يمكنك تعيين خبير لتدقيق المخاطر المحتملة لعملك والتعرض لها. ويجب أن تتضمن خطتك عملية لتأمين البيانات الحساسة على شبكتك وموقعك الإلكتروني وداخل أنظمة الدفع الخاصة بك. كما يجب أن تعالج عمليات الاحتيال والاحتيال وأمن الموظفين، إلى جانب عملية الاستجابة للحوادث.
  • اطلب المساعدة من شركات تحسين السمعة عبر الإنترنت: يمكن لهذه الشركات مراقبة الضرر الذي يلحق بالسمعة، ومساعدتك في قمع التعليقات السيئة، أو القصص الإخبارية، أو منشورات وسائل التواصل الاجتماعي، ورفع ملفك الشخصي العام عبر الإنترنت.
رفعت بعض الشركات الصغيرة دعوى قضائية ضد المراجعين السلبيين عبر الإنترنت. طلب آخرون من المحاكم إجبار Yelp على إزالة التعليقات. في معظم الحالات، سادت تدابير الحماية بموجب التعديل الأول، وفقًا لموقع Yelp، وليس من الواضح أن الدعاية التي تلت ذلك بشأن المراجعة المتنازع عليها لا تسبب المزيد من الضرر.
السمعة الطيبة هي واحدة من أكثر الأصول قيمة. يمكنك حمايتها من خلال تقييم التهديدات المحتملة، ومراقبة مواقف العملاء، وتطوير سياسة فعالة لوسائل التواصل الاجتماعي، وحل أي مشاكل بسرعة.

.  .  .

طلب موقع إلكتروني
زر الذهاب إلى الأعلى