أخبارأعمال

رائدة أعمال حوّلت مدونتها إلى مشروع يُحقق 5 مليون دولار سنويًا

التحوّل من مدون إلى رائد أعمال ليس بمسار طبيعي يتخذه الكثيرون في عالم ريادة الأعمال. لكن هذا بالضبط ما قامت به نيكول براون لبناء علاماتها التجارية التي تحقق ملايين الدولارات سنويًا. حيث حوّلت مدونتها إلى مشروع يُحقق 5 مليون دولار سنويًا.

بدأت نيكول في العمل على مدونتها المتخصصة في نمط الحياة في عام 2003 كمدونة تهتم بالنساء ذوات البشرة الملونة. وكانت تعمل في مجال التسويق الإلكتروني عندما أطلقت الموقع باسم Mahogany Butterfly في وقت لم يكن هناك أي موقع مشابه.

وفي عام 2019، بعد خمسة أعوام من ترك وظيفتها اليومية والتفرّغ للموقع، حولته نيكول إلى موقع تجارة إلكترونية باسم Izzy & Liv ليُحقق 5.3 مليون دولار من المبيعات السنوية ويحجز لنفسه مكانًا في المركز 506 ضمن قائمة Inc لأسرع المشروعات التجارية نموًا في الولايات المتحدة في 2020.

تتنوع منتجات Izzy & Liv ما بين التيشرتات ذات الرسومات المختلفة، وحوامل الحقائب، وملحقات الديكور المنزلية التي تعكس ثقافة النساء ذوات البشرة السمراء.

وتُعرف الشركة اليوم بصندوق اشتراكات شهري يُطلق عليه “Brown Sugar Box” يحتوي على حزمة من منتجات الموقع مقابل 39.95 دولار شهريًا.

من رحم المعاناة يأتي النجاح.. حرفيًا!

كانت ولادة إحدى بنات نيكول قبل موعدها الطبيعي – وتعاني من مشاكل صحية – هي ما دفعت رائدة الأعمال لتنفيذ فكرتها في عام 2015. حيث ذكرتها زيارات المستشفى مع أفراد أسرتها أن الحياة أقصر من أن تتخلى عن مواصلة شغفها في خلق مجتمع للنساء ذوات البشرة السمراء.

وبعد تسمية الشركة تيمنًا ببناتها، كانت خطة نيكول الأولية هي بيع وتصميم قمصان ذات رسوميات بيانية عليها شعارات تتعلق بثقافة البوب مثل “أحب بشرتي”. ونمت المبيعات السنوية من مليون دولار إلى 2.7 مليون دولار خلال أول عامين من عملها. لذلك طورت نيكول خط الإنتاج ليشمل الملحقات والسلع المنزلية، مثل دفتر ملاحظات مكتوب عليه “Young, Gifted, and Black”. بالإضافة إلى لعبة ألغاز للأطفال مرسوم عليها رواد فضاء من ذوي البشرة السمراء.

تقول نيكول: «أردت حقًا إنشاء شركة وعلامة تجارية حيث يتم تمثيل النساء ذوات البشرة الملونة والسمراء ويرون أنفسهن في المنتجات والمواد الاستهلاكية اليومية […] أريد أن تكبر بناتي في عالم لا يمثل فيه هذا استثناءً للقاعدة».

وتعزو نيكول نموها المبكر إلى منشورات العملاء عن الشركة ومنتجاتها على وسائل التواصل الاجتماعي، وتقول إن العملاء في مجموعة فيسبوك الخاصة بالشركة بدأوا في البحث عن بعضهم البعض في الحياة الواقعية للقيام بعمليات فتح الصناديق الشهرية معًا. أو لمجرد الاجتماع معًا والذهاب لمشاهدة فيلم.

وتقول: «من تجربتي، يأتي المال والمبيعات من كونك صادق مع العميل».

وعلى الرغم من مهاراتها الإبداعية، إلى أن افتقارها إلى الخبرة في مجال الأعمال أدى إلى تحديات واجهها العديد من المؤسسين لأول مرة. مثل إنشاء عمليات المخزون وإدارة التدفق النقدي واستقدام موظفين جدد. وفي العام الماضي، كلفها خطأ إملائي قرابة 50,000 دولار أميركي.

وتدير نيكول براون اليوم فريقًا من ثمانية أفراد بدوام كامل وبعض العاملين المستقلين. ومن أهم المهارات الجديدة التي كان عليها تعلمها هي التفويض. فهي تحب عمل قوائم بكل ما تحتاج إلى إنجازه للعمل ثم تقسيمها بين المهام التي يمكنها القيام بها وتلك التي يمكنها الاستعانة بمصادر خارجية لتنفيذها.

صورة الغلاف من Official Black Wall Street

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى