آراء

ما هو الوقود الأخضر وهل يستبدل البنزين قريبًا؟

مع استعداد الكثير من دول العالم لحظر مبيعات السيارات الجديدة التي تعمل بالبنزين والديزل بحلول عام 2030، بدأ السباق لتطوير أنواع الوقود الأخضر القابلة للتطبيق تجاريًا. وبينما تلعب السيارات الكهربائية دورًا مهمًا في خفض انبعاثات الكربون وتحسين جودة الهواء، فإن الوقود الأخضر يكتسب أيضًا قوة دفع لشهادات اعتماده الصديقة للبيئة.

ما هو الوقود الأخضر بالضبط؟ سُمي على اسم المفهوم وليس اللون نفسه، يتم تقطير الوقود الأخضر من الكتلة الحيوية. وهو صديق للبيئة أكثر من الوقود الأحفوري التقليدي ويُعرف أيضًا باسم الوقود الحيوي. تتمثل إحدى الفوائد الرئيسية في التوافق مع محركات الاحتراق العامة، مما يلغي الحاجة إلى إجراء تعديلات.

ذو صلة: لماذا يجب علينا أن نستثمر في الوقود البديل

تعريف الوقود الأخضر

يصف المصطلح “أخضر” أي نوع من الوقود المشتق من الكتلة الحيوية. هذا يشمل جميع أنواع المواد العضوية، بما في ذلك النفايات النباتية والحيوانية. نظرًا لأن المواد الأولية المستخدمة في صنع الوقود الأخضر مستدامة ويتم تجديدها بشكل طبيعي، فهي تعتبر متجددة وصديقة للبيئة.

على عكس أنواع الوقود التقليدية مثل النفط، والتي تحدث بشكل طبيعي ولكنها تتطلب عملية جيولوجية طويلة للغاية لتكوينها، يمكن إنتاج الوقود الحيوي في غضون أيام. ويمكن استخدام مجموعة كبيرة ومتنوعة من المواد الأولية لإنتاج الوقود الحيوي، بدءًا من الزيوت النباتية وبقايا المحاصيل إلى الطحالب والمنتجات الثانوية من مصانع الجعة. على الرغم من أنه لا يمكن رفع مستوى جميع أنواع الوقود إلى المستوى التجاري، إلا أن التنوع يعكس الفرص المثيرة التي يوفرها الوقود الحيوي.

قد يهمك أيضًا: التأثير البيئي للعملات المشفرة

روّاد الوقود الحيوي

شركات مثل Green Fuels هي في طليعة الطاقة المتجددة، حيث تنتج أكثر من 420 مليون لتر من الوقود الحيوي كل عام. يتم شحن الوقود إلى أكثر من 80 دولة، على أمل “مكافحة آثار النقل على تغير المناخ في جميع أنحاء العالم”.

في الولايات المتحدة الأميركية، قامت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية بتطوير سعة الوقود الحيوي الشهرية وتحديث المواد الأولية استجابة للنمو الهائل في قطاع الوقود المتجدد. تُعد صناعة الذرة أكبر مساهم إلى حد بعيد، حيث يتم استخراج النشا من الألباب المستخدمة في تصنيع غالبية الوقود الحيوي المنتج في الولايات المتحدة.

يقول ستيفن نالي، مسؤول إدارة معلومات الطاقة:

“ستساعد البيانات الجديدة مستخدمي البيانات لدينا على تتبع قدرات الإنتاج واستهلاك المواد الأولية للوقود الحيوي بشكل أفضل، مما سيزيد من فهم تأثيرات الوقود الحيوي على صناعة الطاقة واقتصادنا”


للحصول على آخر أخبار الشركات الناشئة والاستثمارات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تابع حسابنا على تويتر ولمزيد من المقالات في الإدارة والتوظيف والتسويق تابع حسابنا على لينكدإن وصفحتنا على فيسبوك وصفحتنا على جوجل نيوز

زر الذهاب إلى الأعلى