آراء

ما هو دور التحليل البيئي في الإدارة الإستراتيجية؟

يلعب التحليل البيئي في الإدارة الإستراتيجية دورًا مهمًا في الأعمال التجارية من خلال تحديد الفرص أو التهديدات الحالية والمحتملة خارج الشركة في بيئتها الخارجية.

تشمل البيئة الخارجية الأحداث أو الاتجاهات السياسية والبيئية والتكنولوجية والاجتماعية التي يمكن أن تؤثر على الأعمال بشكل مباشر أو غير مباشر.

يتم إجراء التحليل البيئي بشكل عام كجزء من تحليل نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات (SWOT) عند وضع خطة إستراتيجية. يجب على المديرين الذين يمارسون الإدارة الإستراتيجية إجراء تحليل بيئي ربع سنوي أو نصف سنوي أو سنوي، اعتمادًا على طبيعة صناعة الأعمال.

تساعد القدرة على تحديد الأحداث أو الظروف في البيئات الخارجية الشركات على تحقيق ميزة تنافسية وتقليل مخاطر عدم الاستعداد عند مواجهة التهديدات القادمة.

الغرض من التحليل البيئي هو المساعدة في تطوير الإستراتيجية من خلال إبقاء صانعي القرار داخل المنظمة على علم بالبيئة الخارجية.

قد يشمل ذلك تغيير الأحزاب السياسية، وزيادة اللوائح للحد من التلوث، والتطورات التكنولوجية، وتغيير التركيبة السكانية.

إذا تم تطوير تقنية جديدة ويتم استخدامها في صناعة مختلفة، فإن المدير الاستراتيجي سيرى كيف يمكن أيضًا استخدام هذه التكنولوجيا لتحسين العمليات داخل أعماله.

يسمح التحليل للشركات بالحصول على نظرة عامة على بيئتها للعثور على الفرص أو التهديدات.

يتم إجراء تحليل SWOT كجزء من عملية التخطيط الاستراتيجي للأعمال. يستعرض التحليل البيئي الداخلي نقاط القوة والضعف في العمل، بينما يلقي التحليل البيئي الخارجي نظرة على الفرص والتهديدات.

يتمثل دور التحليل البيئي في الإدارة الإستراتيجية في إيجاد أي فرص وتهديدات محتملة، ووضع خطة للاستفادة من الفرص أو لتجنب التهديدات.

إذا كان لا يمكن تجنب التهديد، مثل تغيّر الديموغرافية الذي تسبب في انخفاض في المبيعات، فيجب وضع خطة لتقليل آثار هذا التغيير. على سبيل المثال، يمكن للشركة تطوير منتج لاستهداف الأغلبية الديموغرافية الجديدة.

يعتمد عدد مرات إجراء هذا النوع من التحليل على طبيعة الصناعة. إذا كانت الصناعة سريعة الخطى أو عرضة لتغيير التشريعات، فيجب على الشركة أن تفكر في إجراء تحليلها كل ثلاثة أشهر أو نصف سنوي.

الصناعة التي لا تواجه تغييرات مستمرة أو ليست حساسة للتغيرات في البيئة الخارجية قد تحتاج فقط إلى تحليل سنوي. غالبًا ما تكون الشركة التي تجري تحليلًا بيئيًا أكثر وعياً بالفرص المفتوحة ويمكنها الاستفادة منها بشكل أسرع من منافسيها.

يمكن أن تساعد زيادة عدد المرات التي يتم فيها إجراء التحليل البيئي الشركة على رؤية المخاطر المحتملة في وقت أقرب، مما يتيح لها وقتًا إضافيًا لتطوير خطة إستراتيجية لتجنب أو تقليل تأثيراتها المحتملة.

اقتراحات المُحرر


للحصول على آخر أخبار الشركات الناشئة والاستثمارات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تابع حسابنا على تويتر ولمزيد من المقالات في الإدارة والتوظيف والتسويق تابع حسابنا على لينكدإن وصفحتنا على فيسبوك وصفحتنا على جوجل نيوز

زر الذهاب إلى الأعلى