أخباركريبتو

انتقال Helium إلى سولانا: مؤسس الشركة يشرح لماذا تخلت عن البلوك تشين الخاص بها

تستعد هيليوم Helium – شبكة لاسلكية مدعومة بالتشفير – للانتقال رسميًا إلى بلوك تشين سولانا Solana بعد تصويت المجتمع على الاقتراح. حيث قررت أكثر من 81% من الأصوات بالهجرة إلى الشبكة الجديدة.

أعلنت مؤسسة Helium كذلك عن بدء الانتقال في الربع الأخير من هذا العام، وفي مقابلة أثناء حدث Helium House في نيويورك قال المؤسس المشارك للشبكة والرئيس التنفيذي في Nova Labs “أمير حليم” أنه متفائل بشأن تحقيق هذا الهدف.

قال حليم أن فريق Nova Labs يعمل بالفعل على أوراكل خارج السلسلة لتمكين التصميم الجديد الذي تحركه سولانا. ووصف العمل على السلسلة في المستقبل – بما في ذلك صك واسترداد الرموز – بأنه سيكون أسهل كثيرًا.

بالطبع ستكون هذه خطوة رئيسية أخرى لشبكة هيليوم، التي بدأت كشبكة لاسلكية لا مركزية لأجهزة إنترنت الأشياء (IoT) مثل المستشعرات وأجهزة التتبع، وتكافئ المستخدمين برموز لتشغيل العقد ومشاركة الاتصال.

وتقترت الشبكة الآن من مليون عقدة نشطة بعد النمو السريع منذ بداية عام 2021.

وتهدف Helium الآن إلى فعل الشيء نفسه مع شبكة 5G للجوالات، والتي تضم الآن 4500 عقدة نشطة، كما أعلنت Nova Labs لتوها عن Helium Mobile، وهي خدمة جوال قادمة تستخدم كلًا من شبكة Helium 5G وشبكة T-Mobile الأميركية.

لتوسيع نطاق هذه الشبكات واستيعاب البروتوكولات اللاسلكية الأخرى في المستقبل، قال حليم إن البنية التحتية بحاجة إلى التغيير.

الحاجة إلى بنية تحتية جديدة

عندما بدأت Helium في بناء شبكتها عام 2017، لم يعتقد المطورون أن إيثريوم يمكنها التعامل مع شبكة لاسلكية موزعة على نطاق واسع. وكانت الخيارات الأخرى محدودة في ذلك الوقت، لذلك طور المؤسسون شبكة بلوك تشين خاصة بهم.

لكن هذا تسبب في حدوث مشاكل أيضًا. فكل شيء متشابك للغاية في النموذج الحالي حسب تصريحات حليم، بما في ذلك إثبات تغطية هيليوم وعناصر نقل البيانات، ومحاولة إصلاح شيء ما أو تغييره يمكن أن يكون له عواقب غير مقصودة على أجزاء الشبكة الأخرى.

مع انتشار تغطية شبكة هيليوم على نطاق واسع، قال حليم إنها بحاجة إلى عمود فقري أكثر موثوقية لجذب أنواع معينة من الشركات والعملاء الذين يمكنهم الاستفادة من هذه التغطية لمنتجاتهم.

أي أن التحرّك لا يتعلق بانتقال Helium إلى شبكة سولانا نفسها بقدر ما يتعلق بتوسيع نظام هيليوم البيئي.

وعلى الرغم من وجود شبكات أخرى يمكن أن تقوم بنفس الوظيفة، إلا أن المطورون اختاروا سولانا لعدة أسباب.

السرعة

أولها السرعة، حيث تستطيع شبكة سولانا التعامل مع آلاف المعاملات في الثانية، وهو أمر مثالي نظرًا لعدد مستخدمي هيليوم.

هذا مع الأخذ في الاعتبار معاناة سولانا من بعض المشاكل مثل فترات التوقف في يونيو، والتي سارع بعض مستثمري هيليوم إلى ملاحظتها في هذا الاقتراح. ومع ذلك، ظهرت سولانا أكثر استقرارًا بعد ترقيات الشبكة الأخيرة.

التوافق

إلى جانب السرعة، هناك أيضًا سبب تقني لاختيار مطوري هيليوم شبكة سولانا، وهي أن المفاتيح الخاصة بمحفظة هيليوم متوافقة مع سولانا، وهذا ليس الحال مع بعض شبكات البلوك تشين الأخرى.

وهذا التوافق يمكن أن يسهل من انتقال المستخدمين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى