أخباركريبتو

شركة BlockFi تعلن إفلاسها بعد سقوط FTX

أصبحت BlockFi أحدث الشركات العاملة في صناعة التشفير التي تعلن إفلاسها بعد أسبوعين من إيقاف عمليات السحب مؤقتًا بدايةً من 10 نوفمبر. وتستشهد الشركة بحالة عدم الوضوح حول ظروف FTX التي انهارت مؤخرًا وسط اتهامات بالاحتيال وحفظ سجلات غير مطابقة للمواصفات.

في بيان صحفي نشر يوم أمس الإثنين، أعلنت شركة BlockFi أنها ستقدم طلبًا للإفلاس للمساعدة في استقرار أعمالها.

يُظهر ملف الإفلاس أن شركة Ankura Trust هي أكبر دائن لها بقيمة 729 مليون دولار، تليها FTX US بقيمة 275 مليون دولار. وتأتي هيئة الأوراق المالية والبورصات في المرتبة الرابعة ضمن القائمة بقيمة 30 مليون دولار نتيجة العقوبات المنصوص عليها في وقت سابق من هذا العام.

وقالت BlockFi أنها تملك حاليًا 256.9 مليون دولار من السيولة، ومن المتوقع أن تساهم هذه السيولة في الحفاظ على استمرار عمل الشركة أثناء إعادة هيكلة أعمالها. وستركز الشركة على استرداد جميع الالتزامات المستحقة لها من الأطراف الأخرى بما في ذلك بورصة FTX، وإن كانت تتوقع تأخّر هذه الالتزامات بسبب انهيار FTX.

كما ذكرت صحيفة فاينانشال تايمز أن عملية الاسترداد ستشمل مقاضاة مؤسس FTX سام بانكمان فريد للحصول على حصة 7.6 في المائة من منصة روبن هود، حيث تزعم BlockFi أنه تعهد بها كضمان لسداد التزاماته في وقت سابق من هذا الشهر.

وكشفت تقارير أخرى أن الشركة تخطط لتسريح عدد كبير من موظفيها ضمن إجراءات تقليل التكاليف.

كانت منصة BlockFi تسمح للمستخدمين بالتداول وإقراض العملات المشفرة على أمل الحصول على عائد أو فائدة. وقامت الشركة بتسريح حوالي 20% من الموظفين في يونيو الماضي، بسبب انكماش سوق العملات المشفرة إثر انهيار مشروع تيرا لونا.

ووافقت على دفع 100 مليون دولار كغرامات إلى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية والجهات التنظيمية الأخرى بناءً على حسابات الفائدة التي تم اعتبارها أوراق مالية غير مسجلة.

وفي 14 نوفمبر قالت BlockFi أنها تعرضت لأزمة كبيرة بسبب انهيار بورصة FTX والكيانات المرتبطة بها، حيث منحت FTX الشركة تسهيلات ائتمانية بقيمة 400 مليون دولار مع خيار شراء BlockFi.

استخدات BlockFi معظم هذه الأموال حسب تقرير من وول ستريت جورنال.

والآن انهارت بورصة FTX بعد فضيحة مالية كبيرة، حيث ورد أن مؤسسها SBF كان يستخدم أموال العملاء لدعم شركته الأخرى Alameda Research. وفي غضون أيام انهارت ثروة سام بانكمان فريد من 26 مليار دولار إلى صفر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى