أخبارتكنولوجيا

تويتر 2.0 سيلتزم بالأخلاقيات القديمة للمنصة!

تحاول منصة تويتر طمأنة السوق بأنه لن يغير سماته الأساسية وأن أيًا من سياساته -بما في ذلك الإشراف- لم يتغير.

يأتي هذا في ضوء مغادرة المعلنين للمنصة خوفًا من التغييرات الجذرية التي يعمل عليها المالك الجديد للمنصة “إيلون ماسك”.

كشف إيلون ماسك يوم الأحد الماضي عن تويتر 2.0 واصفًا إياه بـ “تطبيق كل شيء” وكشف عن ستة مميزات جديدة.

تشمل المميزات التغريدات الطويلة، وتشفير الرسائل بين المستخدمين، ودعم المدفوعات من نظير إلى نظير، وغيرها.

وفي منشور يوم الأربعاء، قالت تويتر أن النسخة 2.0 في وضع أفضل لتحقيق طموحاتها مقارنةً بأي وقت مضى.

وأكّد موقع تويتر على أن مهمته هي تعزيز المحادثات العامة وحمايتها.

وجاء في المنشور: “لقد فهمنا دائمًا أنه للوصول إلى هذا الهدف، يجب أن نمنح الجميع القدرة على إنشاء الأفكار والمعلومات ومشاركتها على الفور دون عوائق. اليوم، نحن شركة جديدة تنطلق في فصل جديد، لكن التزامنا الثابت بهذه المهمة لم يتغير”.

وحاولت تويتر طمأنة العملاء المعلنين أنه على الرغم من عمليات التسريح الواسعة –أكثر من نصف موظفيها منذ تولي إيلون ماسك قيادة الشركة- لا يزال فريق الثقة والأمان قويًا للإشراف على المحتوى.

تأتي هذه الإعلانات من تويتر بعدما توقفت العديد من الشركات عن الإنفاق على تويتر، بما في ذلك شركات السيارات الكبرى التي تحاول الابتعاد عن إيلون ماسك قدر الإمكان.

إيلون ماسك مُصمم على تويتر 2.0 بينما يهرب الموظفون من الشركة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى