أخبارتكنولوجيا

انخفاض عائدات برامج الفدية في 2022 لهذا السبب

أقرت شركة Chainalysis لتحليل البلوكتشين أن الإجماليات الحقيقية لهجمات برامج الفدية قد تكون أعلى بكثير مما خرجت به أبحاثها، ومع ذلك فقد شهدت عائدات برامج الفدية انخفاض في 2022 مع تردد الضحايا في الدفع.

كان عام 2022 مضطربًا بشكل عام في صناعة التشفير، ولكن أحد الأشياء الجيدة التي يمكننا الخروج بها هو انخفاض أرباح برامج الفدية بنسبة كبيرة.

لا تزال الهجمات السيبرانية على صناعة التشفير كبيرة، ولكن تشير البيانات إلى أن الضحايا أصبحوا يرفضون دفع الفدية بشكل متزايد.

يأتي تحليل Chainalaysis مُصدقًا لتقارير مماثلة من شركة Crystal Blockchain التي أشارت إلى أن مدفوعات ضحايا برامج الفدية انخفضت في 2022.

هجمات الفدية في 2022

وجد تحليل Chainalaysis أكثر من 10,000 سلاسة فريدة كانت نشطة في النصف الأول من العام الماضي، وتم تأكيد هذا الاتجاه من خلال البيانات الموجودة على السلسلة.

كذلك تم تسجيل حوالي 5400 سلالة فريدة نشطة خلال نفس الفترة من عام 2021، وزاد عدد السلالات النشطة بشكل كبير في السنوات الأخيرة.

هذا بينما تراجعت دورات حياة برامج الفدية في عام 2022، وذكر التحليل أن متوسط سلالة برامج الفدية النشطة يكون 70 يومًا فقط، بانخفاض من 153 يوم في عام 2021، و265 يوم في عام 2020.

ويقوم معظم المهاجمين بتحويل الأموال إلى بورصات العملات المشفرة المركزية مثل بينانس، وارتفع هذا الرقم من 39.3٪ في عام 2021 إلى 48.3٪ في عام 2022.

من ناحية أخرى، تراجعت الأموال غير المشروعة التي يتم نقلها إلى البورصات عالية المخاطر من 10.9٪ إلى 6.7٪.

ولوحظ اتجاه هبوط مماثل في استخدام الخدمات غير المشروعة مثل أسواق الشبكة المظلمة لغسيل أموال برامج الفدية. ومع ذلك، فقد زاد استخدام خدمات خلاطات العملات لنفس الغرض من 11.6٪ إلى 15.0٪.

قد يهمك: هجمات الفدية لم تستهدف منطقة MENA بشكل كبير في 2021

مقاومة أكبر من الضحايا

ذكر تقرير Chainalysis أن تقدير إجمالي إيرادات برنامج الفدية لعام 2022 انخفض بنسبة 40.3٪ إلى 456.8 مليون دولار في عام 2022 من 765.6 مليون دولار في عام 2021.

وكان الانخفاض كبيرًا وأظهر شعور متزايد بين الضحايا في عدم الرغبة في الدفع لمهاجمي برامج الفدية وليس انخفاضًا في العدد الفعلي المتأثر.

خلال السنوات الأربع الماضية على وجه الخصوص، شهدت احتمالية دفع الضحايا فدية تحولًا جذريًا.

أشار تحليل أجراه بيل سيجل الرئيس التنفيذي لشركة Coveware للاستجابة لحوادث برامج الفدية، إلى أن معدلات دفع الضحايا قد انخفضت من 76٪ في عام 2019 إلى 41٪ في عام 2022.

يمكن أن يُعزى هذا التحول إلى حقيقة أن دفع الفدية أصبح أكثر خطورة من الناحية القانونية، خاصة بعد الاستشارة الصادرة عن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية (OFAC) في سبتمبر 2021 بشأن احتمال انتهاك العقوبات عند دفع الفدية.

اقرأ أيضًا: الشركات الروسية تتحايل على العقوبات باستخدام العملات المشفرة

هناك عامل كبير آخر يلعب دورًا مهمًا في هذا الاتجاه المتنامي وهو تعويض ضحايا هجمات برامج الفدية من قبل شركات التأمين السيبراني.

حيث أصبح على الشركات تلبية تدابير الأمن السيبراني والنسخ الاحتياطي الصارمة حتى توافق شركات التأمين على تأمينها ضد برامج الفدية.

ومع توفر تدابير أفضل للأمن السيبراني بالنسبة للشركات، ارتفعت احتمالية التعافي من الهجمات بدلًا من الاستسلام للفدية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى