رئيس السلفادور يجهّز قانون لإلغاء الضرائب على الذكاء الاصطناعي والابتكارات التقنية

أحمد بكري

أعلن رئيس السلفادور «نيب بوكيلي» عن خطط لتقديم مشروع قانون إلى الكونجرس في البلاد الأسبوع المقبل من شأنه إلغاء جميع الضرائب على الابتكار التكنولوجي، وتطوير الذكاء الاصطناعي (AI)، والحوسبة، وتصنيع أجهزة الاتصالات.

في تغريدة في 24 مارس، أعلن بوكيلي عن نواياه بالقول إن الإعفاء الضريبي سيشمل الدخل والممتلكات والمكاسب الرأسمالية والتعريفات الجمركية على الواردات على الابتكارات التكنولوجية مثل الترميز وبرمجة البرامج وتطوير الذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى تصنيع أجهزة الحوسبة والاتصالات.

وصرّح:

«في الأسبوع المقبل، سأرسل مشروع قانون إلى الكونجرس لإلغاء جميع الضرائب (الدخل والممتلكات ومكاسب رأس المال ورسوم الاستيراد) على الابتكارات التكنولوجية، مثل برمجة البرامج والترميز والتطبيقات وتطوير الذكاء الاصطناعي؛ وكذلك تصنيع أجهزة الحوسبة والاتصالات.»

الهدف من مشروع القانون هو تحفيز نمو قطاع التكنولوجيا في السلفادور وجذب المزيد من الاستثمار الأجنبي في هذا المجال.

هذه المبادرة هي جزء من الجهود الأوسع لإدارة بوكيلي لتحديث اقتصاد الدولة وتقليل اعتمادها على الصناعات التقليدية مثل الزراعة والتصنيع. حيث تستثمر الحكومة في برامج البنية التحتية والتعليم وريادة الأعمال لتعزيز الابتكار والرقمنة عبر مختلف القطاعات.

إذا تمت الموافقة على مشروع القانون، فقد يجعل من السلفادور وجهة جذابة لشركات التكنولوجيا والشركات الناشئة التي تتطلع إلى تأسيس وجود لها في أمريكا الوسطى.

قد يهمك: السلفادور تُعد قانون جديد يمهّد الطريق لدعم جميع العملات المشفرة

احتضان السلفادور لعملة بتكوين

في مواجهة تحديات السنوات الأخيرة، يواصل بوكيلي تأسيس السلفادور كمركز للعملات المشفرة.

في عام 2021، أصبحت الدولة الواقعة في أمريكا الوسطى أول دولة تتبنى عملة بتكوين كمناقصة قانونية لتعزيز الشمول المالي وتسهيل عملية إرسال الأموال للسلفادوريين الذين يعيشون في الخارج إلى الوطن، مع تقليل الاعتماد أيضًا على الدولار الأمريكي.

والجدير بالذكر أن هذه الخطوة تعرضت لانتقادات من صندوق النقد الدولي (IMF) حيث واصلت المؤسسة التشكيك في جدوى اعتماد السلفادور للبيتكوين.

 ومع ذلك، في فبراير من عام 2023، اعترفت الوكالة المالية الكبرى بأن المخاطر المتعلقة باحتضان السلفادور للبيتكوين «لم تتحقق».

منذ اعتماد بتكوين، تعمل السلفادور على ترسيخ نفسها كلاعب رئيسي في مجال العملات المشفرة. واجتذبت الدولة اهتمامًا كبيرًا من مجتمع العملات المشفرة، حيث قام العديد من الشخصيات البارزة بزيارة السلفادور لمعرفة المزيد عن خططها الخاصة بعملة بتكوين.

على الرغم من بعض الشكوك والانتقادات الأولية، فقد أشاد الكثيرون بخطوة السلفادور لتبني عملة بتكوين باعتبارها خطوة جريئة ومبتكرة يمكن أن تمهد الطريق لدول أخرى لتحذو حذوها.

سيراقب بقية العالم نجاح أو فشل هذه التجربة عن كثب، حيث يستمر دور العملات المشفرة في الاقتصاد العالمي في التطور.

كلمات مفتاحية: ,
شارك هذا المقال