البجعة السوداء

البجعة السوداء

البجعة السوداء هي حدث لا يمكن التنبؤ به يتجاوز ما هو متوقع عادة من الموقف وله عواقب وخيمة محتملة.

تتميز أحداث البجعة السوداء بندرتها الشديدة وتأثيرها الشديد والإصرار الواسع على أنها كانت واضحة في الإدراك المتأخر.

فهم معنى البجعة السوداء

تم تعميم المصطلح من قبل نسيم نيكولاس طالب، أستاذ المالية والكاتب والتاجر السابق في وول ستريت. كتب نسيم عن فكرة حدث البجعة السوداء في كتاب صدر عام 2007 قبل أحداث الأزمة المالية لعام 2008.

جادل نسيم بأنه نظرًا لأنه من المستحيل التنبؤ بأحداث البجعة السوداء نظرًا لندرتها الشديدة، ومع ذلك لها عواقب وخيمة، فمن المهم أن يفترض الناس دائمًا أن حدث البجعة السوداء هو احتمال، ومحاولة التخطيط وفقًا لذلك.

يعتقد البعض أن التنويع قد يوفر بعض الحماية عند وقوع حدث البجعة السوداء.

استخدم طالب لاحقًا الأزمة المالية لعام 2008 وفكرة أحداث البجعة السوداء ليقول إنه إذا سُمح لنظام معطل بالفشل، فإنه يقويه في الواقع ضد كارثة أحداث البجعة السوداء المستقبلية. كما جادل بأنه على العكس من ذلك، فإن النظام المدعوم والمعزول عن المخاطر يصبح في النهاية أكثر عرضة للخسارة الكارثية في مواجهة الأحداث النادرة التي لا يمكن التنبؤ بها.

شرح نسيم طالب البجعة السوداء بأنه حدث:

  1. نادر جدًا لدرجة أنه حتى احتمال حدوثه غير معروف
  2. له تأثير كارثي عند حدوثه
  3. يتم شرحه في الإدراك المتأخر كما لو كان متوقعًا بالفعل

اعتبارات خاصة

بالنسبة للأحداث النادرة للغاية، يجادل نسيم بأن الأدوات القياسية للاحتمال والتنبؤ، مثل التوزيع الطبيعي، لا تنطبق لأنها تعتمد على عدد كبير من السكان وأحجام العينات السابقة التي لا تتوفر أبدًا للأحداث النادرة بحكم التعريف.

الاستقراء باستخدام الإحصائيات المستندة إلى ملاحظات الأحداث الماضية ليس مفيدًا للتنبؤ بالبجعات السوداء، بل قد يجعلنا أكثر عرضة لها.

الجانب الرئيسي الأخير من البجعة السوداء هو أنه كحدث تاريخي مهم، يحرص المراقبون على شرحه بعد وقوعه والتكهن بكيفية توقعه.

ومع ذلك، فإن مثل هذه التكهنات بأثر رجعي لا تساعد في الواقع على التنبؤ بالبجعات السوداء في المستقبل لأنها يمكن أن تكون أي شيء من أزمة ائتمان إلى حرب.

أمثلة على أحداث البجعة السوداء الماضية

يعد انهيار سوق الإسكان في الولايات المتحدة خلال الأزمة المالية لعام 2008 أحد أحدث أحداث البجعة السوداء المعروفة. كان تأثير الانهيار كارثيًا وعالميًا، ولم يتمكن سوى عدد قليل من القيم المتطرفة من التنبؤ بحدوثه.

أيضًا في عام 2008، كانت زيمبابوي تعاني من أسوأ حالة تضخم مفرط في القرن الحادي والعشرين حيث بلغ معدل التضخم الذروة أكثر من 79.6 مليار في المائة.

يكاد يكون من المستحيل التنبؤ بمستوى تضخم بهذا المبلغ ويمكن أن يدمر بلدًا ماليًا بسهولة.

فقاعة الإنترنت في عام 2001 هي حدث آخر من أحداث البجعة السوداء التي تشبه الأزمة المالية لعام 2008. كانت أمريكا تتمتع بنمو اقتصادي سريع وزيادة في الثروة الخاصة قبل أن ينهار الاقتصاد بشكل كارثي.

منذ أن كانت شبكة الإنترنت في مهدها من حيث الاستخدام التجاري، كانت العديد من صناديق الاستثمار تستثمر في شركات التكنولوجيا ذات التقييمات المتضخمة وليس لديها أي جذب للسوق.

عندما انهارت هذه الشركات، تضررت الأموال بشدة، وانتقلت مخاطر الهبوط إلى المستثمرين. كانت الحدود الرقمية جديدة لذا كان من المستحيل تقريبًا التنبؤ بالانهيار.

كمثال آخر، تم دفع صندوق التحوط الناجح سابقًا Long-Term Capital Management إلى الأرض في عام 1998 نتيجة للتأثير المتتالي الناجم عن تخلف الحكومة الروسية عن سداد ديون، وهو أمر لم تكن نماذج الكمبيوتر الخاصة بالشركة تتوقعه.

ومن الأمثلة الحديثة على ذلك ظهور فيروس COVID-19 الذي تسبب في حدوث جائحة عالمي بدأ في ربيع عام 2020، وأدى إلى اضطراب الأسواق والاقتصادات العالمية في جميع أنحاء العالم.

ما هو حدث البجعة السوداء في سوق الأسهم؟

غالبًا ما يكون حدث البجعة السوداء في سوق الأسهم هو انهيار السوق الذي يتجاوز ستة انحرافات معيارية، مما يجعله نادرًا للغاية من وجهة نظر احتمالية.

وقد جادل البعض بأن أسعار الأسهم “ممتلئة الذيل” وأن مثل هذه الأحداث، في الواقع، أكثر تواترًا مما قد تسمح به الإحصاءات.

لماذا يسمونه حدث البجعة السوداء؟

تعتبر البجعة السوداء نادرة للغاية، لأن معظم البجع أبيض اللون.

في الواقع، تقول القصة أن البجعة السوداء كان يعتقد في وقت ما أنها غير موجودة على الإطلاق، حتى تم اكتشاف واحدة في النهاية.

الدرس هو أن ما نعتقد أنه أحداث نادرة جدًا قد يكون أكثر شيوعًا مما كان يعتقد سابقًا.

ما هو حدث البجعة الرمادية؟

يعتبر حدث البجعة الرمادية أمرًا غريبًا، ولكنه على الأرجح وارد الحدوث أكثر من البجعة السوداء.

نتيجة لذلك، يمكن للناس الاستعداد والتحوط ضد البجعة الرمادية بشكل أفضل من البجعة السوداء.

مراجع