فقاعة الدوت كوم

فقاعة الدوت كوم

كانت فقاعة الدوت كوم بمثابة ارتفاع سريع في تقييمات الأسهم التكنولوجية الأمريكية التي تغذيها الاستثمارات في الشركات القائمة على الإنترنت خلال السوق الصاعدة في أواخر التسعينيات.

نمت قيمة أسواق الأسهم بشكل كبير خلال هذه الفترة، حيث ارتفع مؤشر ناسداك الذي تهيمن عليه التكنولوجيا من أقل من 1000 إلى أكثر من 5000 بين عامي 1995 و 2000.

وبدأت الأمور تتغير في عام 2000، وانفجرت الفقاعة بين عامي 2001 و 2002 مع الأسهم دخول سوق هابطة.

شهد الانهيار الذي أعقب ذلك تراجع مؤشر ناسداك، الذي ارتفع خمسة أضعاف بين عامي 1995 و 2000، من ذروة بلغت 5048.62 في 10 مارس 2000، إلى 1139.90 في 4 أكتوبر 2002، بانخفاض 76.81٪.

بنهاية في عام 2001، تراجعت معظم أسهم شركات الإنترنت. حتى أسعار أسهم شركات التكنولوجيا الممتازة مثل Cisco و Intel و Oracle فقدت أكثر من 80٪ من قيمتها.

ثم استغرق الأمر 15 عامًا حتى يستعيد مؤشر ناسداك ذروته، وهو ما حدث في 24 أبريل 2015.

فهم فقاعة الدوت كوم

نشأت فقاعة الدوت كوم، المعروفة أيضًا باسم فقاعة الإنترنت، من مزيج من وجود الاستثمار القائم على المضاربة أو الاستثمار المبني على الموضة، ووفرة تمويل رأس المال الاستثماري للشركات الناشئة، وفشل شركات الإنترنت في جني الأرباح.

ضخ المستثمرون الأموال في شركات الإنترنت الناشئة خلال التسعينيات على أمل أن تصبح ذات يوم مربحة. تخلى العديد من المستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال عن نهج حذر خوفًا من عدم قدرتهم على جني الأموال من الاستخدام المتزايد للإنترنت.

مع قيام أسواق رأس المال بإلقاء الأموال على هذا القطاع، كانت الشركات الناشئة في سباق لتصبح كبيرة بسرعة. والشركات التي ليس لديها أي تكنولوجيا خاصة تخلت عن المسؤولية المالية.

لقد أنفقوا ثروة على التسويق لإنشاء علامات تجارية من شأنها أن تميزهم عن المنافسة. أنفقت بعض الشركات الناشئة ما يصل إلى 90٪ من ميزانيتها على الإعلانات.

بدأت كميات قياسية من رأس المال تتدفق إلى ناسداك في عام 1997. وبحلول عام 1999، كانت 39٪ من جميع استثمارات رأس المال الاستثماري تذهب إلى شركات الإنترنت.

في ذلك العام، كانت معظم العروض العامة الأولية (IPO) البالغ عددها 457 مرتبطة بشركات الإنترنت، تليها 91 في الربع الأول من عام 2000 وحده. كانت العلامة الأكثر شهرة هي اندماج AOL Time Warner الضخم في يناير 2000، والذي أصبح أكبر فشل اندماجي في التاريخ.

انفجرت الفقاعة الاقتصادية في النهاية، تاركة العديد من المستثمرين يواجهون خسائر فادحة والعديد من شركات الإنترنت تنهار. الشركات التي نجت من الفقاعة الشهيرة تشمل Amazon و eBay و Priceline.

كيف انفجرت فقاعة الدوت كوم؟

كانت التسعينيات فترة تقدم تكنولوجي سريع في العديد من المجالات. لكن تسويق الإنترنت هو الذي أدى إلى أكبر توسع في نمو رأس المال شهدته البلاد على الإطلاق.

على الرغم من أن حاملي معايير التكنولوجيا العالية، مثل Intel و Cisco و Oracle، كانوا يقودون النمو العضوي في قطاع التكنولوجيا، كانت شركات الدوت كوم الناشئة هي التي غذت طفرة سوق الأسهم التي بدأت في عام 1995.

لقد غذت الفقاعة التي تشكلت على مدى السنوات الخمس التالية الأموال الرخيصة ورأس المال السهل والثقة الزائدة في السوق والمضاربة البحتة.

أصحاب رؤوس الأموال المغامرة حريصون على العثور على النتيجة الكبيرة التالية التي يتم استثمارها بحرية في أي شركة تحمل “.com” بعد اسمها.

استندت التقييمات إلى الأرباح التي لن تحدث لعدة سنوات إذا نجح نموذج الأعمال بالفعل، وكان المستثمرون جميعًا على استعداد للتغاضي عن الأساسيات التقليدية.

ذهبت الشركات التي لم تدر إيرادات وأرباحًا – وفي بعض الحالات منتجًا نهائيًا – إلى السوق من خلال الاكتتابات الأولية التي شهدت أسعار أسهمها تتضاعف ثلاث مرات وأربع مرات في يوم واحد، مما خلق حالة من الجنون للمستثمرين.

بلغ مؤشر ناسداك ذروته في 10 مارس 2000، عند 5048 أو ضعف ما يقرب من العام السابق.

قامت العديد من الشركات الرائدة في مجال التكنولوجيا الفائقة، مثل Dell و Cisco، بوضع طلبات بيع ضخمة لأسهمها عندما بلغ السوق ذروته، مما أثار حالة من الذعر بين المستثمرين. في غضون أسابيع قليلة، فقدت البورصة 10٪ من قيمتها.

ومع بدء نضوب رأس المال الاستثماري، بدأ شريان الحياة لشركات الدوت كوم التي تعاني من ضائقة مالية. أصبحت شركات الدوت كوم التي بلغت رأسمالها السوقي بمئات الملايين من الدولارات عديمة القيمة في غضون أشهر.

بحلول نهاية عام 2001، انهارت غالبية شركات الإنترنت المتداولة علنًا، وتبخرت تريليونات الدولارات من رأس المال الاستثماري.

الأسئلة الشائعة حول فقاعة الدوت كوم

كم من الوقت استمرت فقاعة الدوت كوم؟

استمرت فقاعة الدوت كوم حوالي عامين بين عامي 1998 و 2000. وتعتبر الفترة بين 1995 و 1997 فترة ما قبل الفقاعة عندما بدأت الأمور تسخن في الصناعة.

لماذا انفجرت فقاعة الدوت كوم؟

انفجرت فقاعة الدوت كوم عندما بدأ رأس المال في الجفاف. في السنوات التي سبقت الفقاعة، سمح انخفاض معدلات الفائدة القياسية، واعتماد الإنترنت، والاهتمام بشركات التكنولوجيا بتدفق رأس المال بحرية، وخاصة للشركات الناشئة التي ليس لها سجل حافل بالنجاح.

ارتفعت التقييمات وجف المال في نهاية المطاف. أدى هذا إلى انهيار الشركات، التي لم يكن لدى العديد منها خطة عمل أو منتج، مما تسبب في انهيار السوق.

ما الذي تسبب في انهيار الدوت كوم؟

كان سبب انهيار الدوت كوم صعود وهبوط أسهم التكنولوجيا. خلق نمو الإنترنت ضجة بين المستثمرين، الذين سارعوا إلى ضخ الأموال في الشركات الناشئة.

تمكنت هذه الشركات من جمع أموال كافية للاكتتاب العام بدون خطة عمل أو منتج أو سجل حافل بالأرباح. سرعان ما نفذت هذه الشركات نقودها، مما تسبب في إفلاسها.

ما الذي تسبب في انهيار سوق الأوراق المالية عام 2000؟

كان انهيار سوق الأسهم عام 2000 نتيجة مباشرة لانفجار فقاعة الدوت كوم. ظهرت عندما جف رأس المال غالبية الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا التي جمعت الأموال وأصبحت تنهار.

هل نجت أمازون من فقاعة الدوت كوم؟

كانت أمازون واحدة من الشركات التي نجت من فقاعة الإنترنت، إلى جانب أسماء رئيسية أخرى مثل eBay و Priceline.