صندوق النقد الدولي (IMF)

صندوق النقد الدولي (IMF)

صندوق النقد الدولي (IMF) هو منظمة دولية تعزز النمو الاقتصادي العالمي والاستقرار المالي، وتشجع التجارة الدولية، وتحد من الفقر.

تعتبر حصص الدول الأعضاء من المحددات الرئيسية لقوة التصويت في قرارات صندوق النقد الدولي. تتكون الأصوات من صوت واحد لكل 100,000 حقوق سحب خاصة (SDR) للحصة بالإضافة إلى الأصوات الأساسية.

حقوق السحب الخاصة هي نوع دولي من العملات الاحتياطية النقدية التي أنشأها صندوق النقد الدولي كمكمل للاحتياطيات النقدية الحالية للبلدان الأعضاء.

فهم صندوق النقد الدولي

يقع مقر صندوق النقد الدولي في واشنطن العاصمة. وتتألف المنظمة حاليًا من 190 دولة عضو، لكل منها تمثيل في المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي بما يتناسب مع أهميتها المالية.

تعتبر الحصص من المحددات الرئيسية لقوة التصويت في قرارات صندوق النقد الدولي. تتألف الأصوات من صوت واحد لكل 100,000 وحدة من حقوق السحب الخاصة من الحصة بالإضافة إلى الأصوات الأساسية (نفس الشيء لجميع الأعضاء)

يصف موقع صندوق النقد الدولي على الإنترنت مهمته على أنها “تعزيز التعاون النقدي العالمي، وتأمين الاستقرار المالي، وتسهيل التجارة الدولية، وتعزيز فرص العمل العالية والنمو الاقتصادي المستدام، والحد من الفقر في جميع أنحاء العالم”.

تاريخ صندوق النقد

تم إنشاء صندوق النقد الدولي في الأصل عام 1945 كجزء من اتفاقية بريتون وودز، التي حاولت تشجيع التعاون المالي الدولي من خلال إدخال نظام للعملات القابلة للتحويل بأسعار صرف ثابتة.

كان الدولار قابلاً للاسترداد بالذهب بسعر 35 دولارًا للأونصة في ذلك الوقت.

كما عمل صندوق النقد الدولي كحارس بوابة: لم تكن البلدان مؤهلة للعضوية في البنك الدولي للإنشاء والتعمير (IBRD) – وهو سلف البنك الدولي الذي أنشأته اتفاقية بريتون وودز من أجل تمويل إعادة إعمار أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية – ما لم كانوا أعضاء في صندوق النقد الدولي.

منذ انهيار نظام بريتون وودز في السبعينيات، عزز صندوق النقد الدولي نظام أسعار الصرف العائمة، مما يعني أن قوى السوق تحدد قيمة العملات بالنسبة لبعضها البعض. هذا النظام لا يزال موجودًا إلى اليوم.

نشاطات صندوق النقد

تتمثل الأساليب الأساسية لصندوق النقد الدولي لتحقيق هذه الأهداف في مراقبة بناء القدرات والإقراض.

المراقبة

يجمع صندوق النقد الدولي كميات هائلة من البيانات حول الاقتصادات الوطنية والتجارة الدولية والاقتصاد العالمي بشكل إجمالي.

كما توفر المنظمة أيضًا تنبؤات اقتصادية محدثة بانتظام على المستويين الوطني والدولي.

هذه التوقعات، المنشورة في تقرير آفاق الاقتصاد العالمي، مصحوبة بمناقشات مطولة حول تأثير السياسات المالية والنقدية والتجارية على آفاق النمو والاستقرار المالي.

بناء القدرات

يقدم صندوق النقد الدولي المساعدة الفنية والتدريب والمشورة بشأن السياسات للبلدان الأعضاء من خلال برامجه لبناء القدرات.

وتشمل هذه البرامج التدريب على جمع البيانات وتحليلها، والتي تغذي مشروع صندوق النقد الدولي لرصد الاقتصادات الوطنية والعالمية.

الإقراض

يقدم صندوق النقد الدولي قروضًا للبلدان التي تعاني من ضائقة اقتصادية لمنع الأزمات المالية أو التخفيف من حدتها. ويساهم الأعضاء بأموال هذا الإقراض في تجمع قائم على نظام الحصص.

في عام 2019، تم تأمين موارد قروض بمبلغ 11.4 مليار وحدة حقوق سحب خاصة (0.4 مليار وحدة حقوق سحب خاصة فوق الهدف) لدعم أنشطة الإقراض الميسر لصندوق النقد الدولي في العقد المقبل.

غالبًا ما تكون أموال صندوق النقد الدولي مشروطة بأن يقوم المتلقون بإجراء إصلاحات لزيادة إمكانات نموهم واستقرارهم المالي.

أثارت برامج التكيف الهيكلي – كما تُعرف هذه القروض المشروطة – انتقادات لتفاقم الفقر وإعادة إنتاج الهياكل الاستعمارية.

من أين يحصل صندوق النقد الدولي على أمواله؟

يحصل صندوق النقد الدولي على أمواله من خلال الحصص والاشتراكات من البلدان الأعضاء فيه.

تستند هذه المساهمات إلى حجم اقتصاد البلاد، مما يجعل الولايات المتحدة، التي تمتلك أكبر اقتصاد في العالم، أكبر مساهم.

ما مقدار منح صندوق النقد الدولي؟

يتم تقديم منح صندوق النقد الدولي للجمعيات الخيرية في واشنطن العاصمة والدول الأعضاء. تهدف المنح إلى تعزيز الاستقلال الاقتصادي من خلال التعليم والتنمية الاقتصادية.

“يبلغ متوسط حجم المنحة 15000 دولار”

ما هو الفرق بين صندوق النقد الدولي والبنك الدولي؟

يركز صندوق النقد الدولي بشكل أساسي على استقرار النظام النقدي العالمي ومراقبة عملات العالم.

بينما يهدف البنك الدولي إلى الحد من الفقر في جميع أنحاء العالم وتقوية السكان من الطبقة الدنيا إلى المتوسطة.

الخلاصة

يعمل صندوق النقد الدولي على المساعدة في الحد من الفقر، وتشجيع التجارة، وتعزيز الاستقرار المالي والنمو الاقتصادي في جميع أنحاء العالم.

ويُحقق ذلك من خلال مراقبة بناء القدرات وتقديم القروض.

وبينما يعمل صندوق النقد الدولي حاليًا على تحقيق هذه الأهداف مع الدول الأعضاء فيه البالغ عددها 190 دولة، لا يزال الصندوق يواجه انتقادات بشأن الآثار السلبية المحتملة لبرامج التكيف الهيكلي.

مراجع