إدارة المشروع

إدارة المشروع

تتضمن إدارة المشروع تخطيط وتنظيم موارد الشركة لنقل مهمة أو حدث أو واجب معين نحو الإنجاز. يمكن أن يتضمن مشروعًا لمرة واحدة أو نشاطًا مستمرًا، وتشمل الموارد المُدارة الموظفين والشؤون المالية والتكنولوجيا والملكية الفكرية.

غالبًا ما ترتبط إدارة المشاريع بمجالات في الهندسة والبناء، ومؤخراً، أصبحت تتضمن الرعاية الصحية وتكنولوجيا المعلومات (IT)، والتي عادةً ما تحتوي على مجموعة معقدة من المكونات التي يجب إكمالها وتجميعها بطريقة محددة لإنشاء منتج فعال.

بغض النظر عن الصناعة، يميل مدير المشروع إلى الحصول على نفس الوظيفة تقريبًا: للمساعدة في تحديد أهداف وغايات المشروع وتحديد متى يجب إكمال مكونات المشروع المختلفة ومن يقوم بها. كما يقوم بإنشاء فحوصات مراقبة الجودة للتأكد من أن المكونات المكتملة تلبي معيارًا معينًا.

شرح معنى إدارة المشروع

بشكل عام، تتضمن عملية إدارة المشروع المراحل التالية: التخطيط، والبدء، والتنفيذ، والمراقبة، والإغلاق.

من البداية إلى النهاية، يحتاج كل مشروع إلى خطة تحدد كيف ستنطلق الأشياء، وكيف سيتم بناؤها، وكيف ستنتهي. على سبيل المثال، في الهندسة المعمارية، تبدأ الخطة بفكرة، وتتقدم إلى الرسومات، ثم تنتقل إلى صياغة المخطط، حيث تتجمع آلاف القطع الصغيرة معًا بين كل خطوة.

المهندس المعماري هو مجرد شخص واحد يقدم قطعة واحدة من اللغز. يضع مدير المشروع كل ذلك معًا.

عادة ما يكون لكل مشروع ميزانية وإطار زمني. تحافظ إدارة المشروع على كل شيء يسير بسلاسة وفي الوقت المحدد ووفقًا للميزانية.

هذا يعني أنه عندما يقترب الإطار الزمني المخطط له من نهايته، قد يبقي مدير المشروع جميع أعضاء الفريق الذين يعملون في المشروع على الانتهاء في الموعد المحدد.

أنواع إدارة المشاريع

تم تطوير العديد من أنواع إدارة المشاريع لتلبية الاحتياجات المحددة لصناعات أو أنواع معينة من المشاريع. وهي تشمل ما يلي:

1. إدارة مشروع الشلال

هذا مشابه لإدارة المشاريع التقليدية ولكنه يتضمن التحذير بأن كل مهمة يجب أن تكتمل قبل أن تبدأ المهمة التالية. الخطوات خطية ويتدفق التقدم في اتجاه واحد: مثل الشلال.

وبسبب هذا، فإن الاهتمام بتسلسل المهام والجداول الزمنية مهم جدًا في هذا النوع من إدارة المشاريع. في كثير من الأحيان، يزداد حجم الفريق العامل في المشروع مع اكتمال المهام الأصغر وبدء المهام الأكبر.

2. إدارة المشاريع الرشيقة

كانت صناعة برامج الكمبيوتر من أوائل من استخدموا هذه المنهجية. مع الأساس الذي نشأ في المبادئ الأساسية الـ 12 لبيان Agile، فإن إدارة المشاريع الرشيقة هي عملية تكرارية تركز على المراقبة المستمرة وتحسين الإنجازات. في جوهرها، تعد التسليمات عالية الجودة نتيجة لتوفير قيمة للعملاء وتفاعلات الفريق والتكيف مع ظروف العمل الحالية.

لا تتبع إدارة المشاريع الرشيقة نهجًا متسلسلًا تدريجيًا. بدلاً من ذلك، يتم إكمال مراحل المشروع بالتوازي مع بعضها البعض بواسطة أعضاء الفريق المختلفين في المنظمة. يمكن لهذا الأسلوب البحث عن الأخطاء وتصحيحها دون الحاجة إلى إعادة تشغيل الإجراء بأكمله.

3. إدارة المشاريع النحيفة

تدور هذه المنهجية حول تجنب إهدار الوقت والموارد. تم استقاء مبادئ هذه المنهجية من ممارسات التصنيع اليابانية. الفكرة الرئيسية وراءها هي خلق المزيد من القيمة للعملاء بموارد أقل.

هناك العديد من منهجيات وأنواع إدارة المشاريع أكثر من المذكورة هنا، ولكن هذه بعض أكثرها شيوعًا. يعتمد النوع المستخدم على تفضيل مدير المشروع أو الشركة التي تتم إدارة مشروعها.

مثال على إدارة المشروع

لنفترض أن مدير المشروع مكلف بقيادة فريق لتطوير منتجات البرمجيات. يبدأ بتحديد نطاق المشروع. ثم يقوم بتعيين المهام إلى فريق المشروع، والذي يمكن أن يشمل المطورين والمهندسين والكتاب التقنيين والمتخصصين في ضمان الجودة. يقوم مدير المشروع بإنشاء جدول زمني وتحديد المواعيد النهائية.

في كثير من الأحيان، يستخدم مدير المشروع العروض المرئية لسير العمل، مثل مخططات جانت أو مخططات بيرت، لتحديد المهام التي يجب أن تكملها الأقسام.

ثم يضع ميزانية تتضمن أموالًا كافية لإبقاء المشروع ضمن الميزانية حتى في مواجهة الطوارئ غير المتوقعة. يتأكد مدير المشروع أيضًا من أن الفريق لديه الموارد التي يحتاجها لبناء منتج برمجي واختباره ونشره.

عندما تستحوذ شركة كبيرة لتكنولوجيا المعلومات على شركات أصغر، فإن جزءًا أساسيًا من وظيفة مدير المشروع هو دمج أعضاء فريق المشروع من خلفيات مختلفة وغرس شعور بالغرض الجماعي حول تحقيق الهدف النهائي.

قد يكون لدى مديري المشاريع بعض المعرفة الفنية ولكن لديهم أيضًا مهمة مهمة تتمثل في اتخاذ رؤى مؤسسية رفيعة المستوى وتقديم نتائج ملموسة في الوقت المحدد وفي حدود الميزانية.