ترتيب المنتجات

ما هو ترتيب المنتجات؟

يشير مفهوم ترتيب المنتجات Merchandising إلى التقنيات المستخدمة لبيع المنتجات للمستهلكين. الشخص أو الشركة التي تعمل في هذا المجال تشتري منتجًا من الشركة المُصنّعة، ثم تبيعه للمشترين.

هناك العديد من التقنيات التي قد يستخدمها التاجر لإقناع المشترين لشراء المنتجات التي يبيعها، وعادةً ما تتجاوز هذه التقنيات مجرد وضع المنتجات على الرف والأمل أن تُباع.

تعريف ترتيب المنتجات Merchandising

إن أبسط طريقة لتعريف ترتيب المنتجات Merchandising هي القول بأنه الطريقة التي يتم بها بيع المنتج. بحيث يقوم البائعون بوضع خطة لكيفية بيعه، منذ وقت إنتاج المنتج.

ويعتبر نوع التغليف، والألوان، والشعارات جزءًا من هذه العملية. ثم بعد ذلك تدخل عناصر مثل المتاجر التي سيتم عرضه فيها، وأين سيتم وضع المنتج في ممرات المتجر، وكيف سيروج متجر البيع بالتجزئة للمنتج.

يجب أن تكون المنتجات ظاهرة للمستهلكين بشكل واضح، إذا كان المتجر يتوقع أن يقبلون على شرائها.

كما سيتم تسويق المنتج إلى جمهور مستهدف، أو الأشخاص الأكثر احتمالاً لشراء السلع والخدمات التي يتم تقديمها، وهذا يؤكد أن المنتج المناسب متوفر في المكان المناسب، للأشخاص المناسبين، وفي الوقت المناسب.

على سبيل المثال؛ لم يكون من المنطقي ترويج ملابس الصيف في فصل الشتاء، ولكن من المنطقي جداً ترويجها في فصل الصيف، أو في فصل الخريف مع وضع خصومات عليها.

ترتيب المنتجات داخل المتاجر

ترتيب منتجات الأطفال

المنتجات التي تستهدف الأطفال هي أفضل مثال على التسويق المتاح على مدار العام، حيث يتم وضع المنتجات الموجهة للأطفال مثل الحلويات، ومفرقعات الفم، والبسكويت، أو غيرها من المنتجات على رفوف منخفضة بما يكفي ليتمكن الطفل من رؤيتها والوصول إليها.

وعادةً ما تكون في حزم ذات ألوان زاهية وأحياناً يكون عليها رسومات شخصيات الرسوم المتحركة لجذب الأطفال إليها.

كما أن متاجر الألعاب في العادة لا تضع الكثير من الألعاب في الرفوف المرتفعة عن الأرض، حيث تُفضّل وضع كل شيء في الرفوف المنخفضة حتى يستطيع الأطفال الوصول إليها.

يجدر بالذكر أن ترتيب المنتجات هي عملية أكثر تعقيداً من مجرد معرفة أين سيتم وضع البضاعة على الرف داخل المتجر، فهي تتطلب الكثير من التخطيط.

على سبيل المثال؛ إن قامت الشركة بطلب كمية كبيرة  من أحد المنتجات، فإن هذا المنتج قد يُصبح قديماً أو ربما يفسد إن كان قابلاً للفساد، وهذا يسبب هدر للمال.

وكذلك إن قامت الشركة بطلب كمية قليلة جداً من أحد المنتجات، فإن الزبائن سوف يذهبون إلى المتاجر الأخرى لشراؤه، مما يضيع على النشاط العديد من المبيعات المحتملة.

لذا يجب على البائع أن يكون على دراية بالإحصاءات المختلفة، وجيد في الرياضيات، ولديه عين دقيقة للتفاصيل كي يكون ناجحاً في هذا المجال.

الصورة

Related Entries

قد يعجبك أيضًا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد