شركة حكومية

0

ما هي الشركة الحكومية؟

أي شركة حكومية هي شركة مملوكة جزئيًا أو كليًا من قبل حكومة وطنية. في بعض الأحيان يكون اتصال الحكومة بالشركة واضحًا، لكن هذا ليس الحال دائمًا، ويعتمد الكثير على كيفية هيكلة الشركة ولماذا تم إنشائها من الأساس.

تميل الشركات إلى تصنيفها بإحدى الطرق الثلاث: فهي إما مملوكة بالكامل أو مملوكة جزئيًا أو مملوكة ملكية خاصة.

تحدد الملكية أشياء مثل مقدار أرباح الشركة التي يمكن للحكومة المطالبة بها، فضلاً عن مقدار ما تملكه الحكومة عندما يتعلق الأمر بأمور مثل قادة مجلس الإدارة والقواعد واللوائح الداخلية.

غالبًا ما يتم إنشاء الشركات بفكرة امتلاكها، إما جزئيًا من قِبل الحكومة؛ أو في حالات أخرى، قد تسيطر الحكومة على شركة قائمة بالفعل وتحولها إلى كيان مملوك لها، غالباً كوسيلة لإنقاذها من الأزمة أو كطريقة لممارسة سيطرة أكبر على صناعات أو قطاعات معينة.

الفكرة الأساسية في شركة حكومية

هناك عدد من الأسباب التي تجعل الحكومات ترغب في المشاركة في قطاع التجارة، في بعض الأحيان يتم إنشاء الشركات المملوكة للحكومة من أجل تبسيط بعض الأنشطة الوطنية، أو لتوفير دعم أكثر أو أقل تناسق لبعض الصناعات.

إن الطريقة الأكثر مباشرة لحكومة ما للانخراط في شيء ما هي في الغالب بإنشاء وكالة أو مكتب إشرافي، لكن هذا ليس دائمًا عمليًا – وقد لا يكون دائمًا مفيدًا أيضًا.

إن السماح للشركات بالعمل في القطاع الخاص، ولكن مع الإشراف والتأثير من الأعلى، يوفر أكبر قدر من الفوائد في كثير من الأحيان عندما يتعلق الأمر بالابتكار، والربحية، والنجاح.

يختلف الهيكل بالضرورة حسب الشركة المعنية، ولكن في معظم الحالات، يقوم المسؤول الأعلى في البلاد بتعيين بعض المديرين الذين هم أعضاء في مجالس الشركات على الأقل.

إذا حددت الحكومة الوطنية أغراض المؤسسات الحكومية وسلطاتها والتزاماتها، فإنها ستحدد عادةً الشركات التي تم تأسيسها.

نماذج الملكية

عادة ما يتم تصنيف شركة حكومية على أنها مملوكة بالكامل أو ملكية مختلطة أو خاصة، ويعتمد ذلك إلى حد كبير على كيفية تنظيمها.

الشركات المملوكة بالكامل ستنتج بشكل عام نسبة 100٪ من رأس المال للحكومة. وبالإضافة إلى ذلك، ستحتفظ الشركة أو تسيطر على 100 بالمائة من الأصوات في مجلس إدارة كل شركة.

شركات الملكية المختلطة هي تلك التي تمتلك فيها الحكومة بعض الأسهم في الشركة، لكن بعضها يترك أيضاً للمستثمرين الآخرين.

وينص الميثاق عادةً على أن يعين الرئيس أو رئيس الوزراء – أو أي زعيم آخر – على الأقل جزءًا صغيرًا من المديرين، وهو ما يرتبط في كثير من الأحيان بالنسبة المئوية للأسهم المملوكة.

الشركات الخاصة غالباً ما تكون في ظروف خاصة. في هذه الحالات، لا تحتفظ الحكومة عادة بأي حقوق ملكية، ولكن غالباً ما تتمتع بقوة التأثير عندما يتعلق الأمر بأمور مثل اختيار مجلس الإدارة وتوزيع الأرباح.

وغالبًا ما تقوم الشركات في هذه الفئة بخدمات حكومية مهمة.

شركة حكومية - USPO

المنظمات المصممة للمشاركة الحكومية

صممت بعض الشركات الحكومية التي يسهل فهمها وتصورها بمشاركة الحكومة في الاعتبار، عادةً كوسيلة لتوفير بعض الخدمات للجمهور.

تعتبر هيئة الإذاعة الكندية، على سبيل المثال، واحدة من أكبر وأشهر الشركات التي تملكها الحكومة الكندية.

وتعمل الشركة كشركة مستقلة حيث تتمتع بحرية تحديد أي البرامج التي ستقدمها، وأي الأفراد الذين يتم توظيفهم، ولكنها تحصل على غالبية تمويلها من الخزينة الوطنية.

الولايات المتحدة لديها أيضا العديد من الأمثلة. فالخدمات البريدية للولايات المتحدة (USPS)، ووكالة حماية البيئة (EPA)، والمؤسسة الفيدرالية للتأمين على الودائع (FDIC)، هي جميعًا شركات حكومية بشكل أو بآخر.

تعود ملكية USPS و FDIC بالكامل إلى الحكومة، ولكن لديها أيضًا أعلى مستوى من الاستقلال السياسي.

كما أن وكالة حماية البيئة (EPA) هي شركة مماثلة، ولكنها لا تحظى بنفس الاستقلالية السياسية التي تتمتع بها الشركتين السابقتين.

الشركات الناتجة عن الاستحواذ

في بعض الأحيان، تستولي الحكومة على الشركات التي بدأت على أنها شركات خاصة، والتي يمكن أن تحولها إلى شركة حكومية لاحقًا.

وتعتبر عمليات الإنقاذ الأمريكية بعد الركود الاقتصادي في عام 2008 مثالًا جيدًا على هذا الأمر، حيث كان الإجراء الحكومي للتمويل يعني أن الشركات، بما في ذلك Citigroup و American International Group و General Motors و Chrysler، أصبحت مدعومة من أجل مقاومة الإفلاس.

اعتبرت حكومة الولايات المتحدة هذه الشركات حيوية للاقتصاد الوطني، وقدمت التمويل مقابل حصة فيها مستقبلياً.

بالطبع ليست جميع الشركات الحكومية أو الاستحواذات ودية ولصالح رخاء الشعوب، فهناك بعض الحكومات التي تستحوذ على الشركات الخاصة للسيطرة على المعلومات والبيانات الخاصة بالعملاء، والتحكّم في الأسواق بشكل هائل تنعدم فيه التنافسية الحقيقية.

الصورة

Related Entries

تعليقات