السكرتارية

آخر تحديث: 25 ديسمبر، 2020
الوقت المتوقع للقراءة: 10 دقيقة / دقائق

مهام السكرتير الطبي - السكرتارية

مهام السكرتير الطبي

يعمل السكرتير الطبي كمسؤول عن الأطباء وغيرهم من المتخصصين في الرعاية الصحية. وتتطلب الوظيفة فهماً كبيراً لمهنة الطب، فضلاً عن مهارات المكتب العامة اللازمة لأي منصب إداري.

ويمكن أن يستغرق الحصول على منصب سكرتير طبي عدة سنوات من التدريب، ولكن يمكن أن يؤدي إلى وظيفة ممتازة لأولئك الذين لديهم القدرة والمهارات اللازمة للتعامل مع هذا المجال المعقد.

وعلى الرغم من عدم حصول جميع السكرتارية الطبيين على تدريب رسمي، إلا أن بعض الكليات تقدم تخصصًا في هذا المجال. وأحد المجالات المهمة لتدريب السكرتير الطبي هو فن وممارسة التعامل مع وكالات التأمين الصحي.

ويتطلب هذا الجزء المعقد من الوظيفة فهمًا واضحًا لكل من المجالات الطبية والتأمينية، ويمكن أن يشمل أحيانًا جبالًا من الأعمال الورقية. وغالبًا ما يكون السكرتير الطبي الذي يتمتع بموهبة التعامل مع مسائل التأمين أمرًا مرغوبًا فيه للغاية في عالم العمل.

ويقوم السكرتير الطبي بتنفيذ المهام الإدارية التي تسمح لمرفق الرعاية الصحية بالعمل بسلاسة. سواء كنت تعمل في عيادة صغيرة أو عيادة أو مستشفى، فإن التنظيم وإدارة الوقت هي مهارات أساسية للسكرتارية الطبية. وتعد جدولة المواعيد ومعالجة إدخال البيانات لملفات المرضى وتزويد المرضى والأطباء بالنماذج الإدارية الصحيحة من المهام اليومية للعديد من السكرتارية في هذا المجال.

كما أنّ مهارات الكمبيوتر أمر حيوي في عالم الممارسة الطبية الحديثة. وتتم الآن معالجة العديد من أنظمة الملفات بالكامل من خلال قواعد بيانات الكمبيوتر، ولكن هذا يمكن أن يؤدي إلى تراكم هائل للملفات القديمة في انتظار إدخالها في الأنظمة الأحدث.

ومع تحول المزيد والمزيد من المرافق الطبية إلى الأنظمة المحوسبة، قد تكون وظيفة واحدة لسكرتير طبي هي إدخال ملفات قديمة في الكمبيوتر لجعل المكتب بلا أوراق. ويمكن تسهيل هذه المهمة الشاقة غالبًا عن طريق إنشاء نظام حفظ إلكتروني دقيق وشامل يجعل إدخال البيانات أسهل ما يمكن.

وقد يعمل بعض الأمناء الطبيين أيضًا كموظفي استقبال لممارسة طبية. وفي هذه الوظيفة، ترحب السكرتارية بالمرضى، ويقدمون لهم النماذج اللازمة، ويشرفون على الجدولة الدقيقة للمكتب.

والمهارات الجيدة في التعامل مع الأشخاص مفيدة جدًا في هذه الوظيفة، ومن المهم أن تتذكر أن معظم المرضى يعانون من المرض أو القلق، وأن العديد من الأطباء مشغولون ومستعجلين باستمرار.

لذا فإن كونك شخصية هادئة وممتعة وسط المرضى والأطباء يمكن أن يجعل تجربة الجميع أكثر احتمالًا.

ويلعب السكرتير الطبي دورًا حيويًا في مهنة الرعاية الصحية. من خلال إدارة الجداول الزمنية بدقة، والتأكد من ملئ الاستمارات بشكل صحيح، وتنظيم المكتب بعناية، ويمكن للسكرتير مساعدة الأطباء والمرضى في التركيز فقط على الشفاء والعلاج، بدلاً من الأعمال الورقية.

ويمكن أن تكون هذه الوظيفة النبيلة أحيانًا عملاً غير ممتن، ولكن عندما يتم إجراؤها بشكل جيد، يمكن أن تحدث فرقًا في حياة الناس.

هل كان هذا المقال مفيدًا لك؟
لم يعجبني 1
المقال التالي: التنظيم الإداري
زر الذهاب إلى الأعلى