المُقرض

آخر تحديث: 22 ديسمبر، 2020
الوقت المتوقع للقراءة: 1 دقيقة / دقائق
محتويات المقال

المُقرض هو أي مؤسسة أو فرد يقرض أموالاً للمقترض. وهناك عدد من أنواع مؤسسات الإقراض، بما في ذلك المؤسسات التعليمية والتجارية والمال الثابت والمُقرضين الذين يمثلون الملاذ الأخير والمنظمات المشتركة. والنوع الأكثر تقليدية هو المُقرض التجاري، والذي غالبًا ما يكون مؤسسة مصرفية، على الرغم من أنه قد يكون أيضًا مجموعة مالية خاصة. ويقدم هذا النوع عرضًا للمقترض بشروط معينة، بما في ذلك سعر الفائدة ومدة القرض، بهدف تعظيم أرباحه فيما يتعلق بمخاطر تخلف المقترض عن سداد القرض.

وفي كثير من الأحيان، يتم التوسط في القرض، مما يعني أنه يتم تقييم المقترض من قبل طرف ثالث يقوم بعد ذلك باقتراح طلب القرض على عدد من المُقرضين المختلفين. ويتم اختيار هذه المنظمات بناءً على احتمالية قبولها للمقترض المحدد، وقد تتفاوض بشأن تغييرات صغيرة في الشروط لجذب المقترض إذا وجدت أنها مرغوبة.

أنواع المُقرضون

ويُعد مُقرض الأموال الصعبة متخصص في القروض قصيرة الأجل المدعومة بشكل أساسي بالعقارات كضمان. وبشكل عام، تقدم أسعارًا أسوأ من أي مؤسسة مصرفية تقليدية مقابل شروط أكثر مرونة ومجموعة أوسع من الصفقات التي يرغبون في دعمها. وفي بعض الولايات داخل الولايات المتحدة، يضطرون إلى العمل بشكل مختلف عما هم عليه في البلد ككل، بسبب التضارب بين ممارساتهم المعيارية وقوانين الربا في تلك الدول.

أمّا المنظمة المشتركة فهي جمعية تعاونية مالية تعمل على إقراض الأموال لأعضائها. ويضع المكونون الأموال في مجموعة، حيث يمكن بعد ذلك صرفها إلى الأعضاء المحتاجين إلى قروض بأسعار معقولة وبشروط جيدة. ومن خلال القضاء على الحاجة إلى جني الأرباح، تكون المنظمات المشتركة قادرة على إعطاء معدلات فائدة أعلى على الودائع ومعدلات أقل على القروض مقارنة بالمؤسسات المصرفية التقليدية. وتشمل هذه المجموعات الاتحادات الائتمانية المجتمعية والجمعيات الصديقة.

ويركز مُقرض الملاذ الأخير على حماية الاقتصاد الوطني لبلد ما من الانهيار. حيث يُقرض المؤسسات المصرفية التي هي على حافة الانهيار من أجل حماية المودعين ووقف الذعر التام من دفع الاقتصاد إلى الانحدار بسرعة.

لقد أصبح هذا المصطلح يشير أيضًا إلى المؤسسات الخاصة التي تقدم قروضًا للأشخاص الذين لديهم درجة ائتمانية منخفضة جدًا أو لديهم مخاطر عالية للغاية في التخلف عن السداد. ويقدم هذا النوع من المُقرضين قروضًا بمعدلات فائدة عالية جدًا كطريقة لتغطية الخسائر من معدل التخلف عن السداد المرتفع الذي يواجهونه مع المقترضين. وقد يحيل العملاء أيضًا إلى أحد أصحاب القروض، حيث يقدم قروضًا بمعدلات فائدة أعلى لأي غرض تقريبًا.

صورة الغلاف من Wisegeek

هل كان هذا المقال مفيدًا لك؟
لم يعجبني 0
المقال السابق: الصناعة المصرفية
المقال التالي: البنك المركزي