الميزة المطلقة (Absolute Advantage)

آخر تحديث: 21 مارس، 2022
الوقت المتوقع للقراءة: 3 دقيقة / دقائق

ما هي الميزة المطلقة؟

الميزة المطلقة هي قدرة الفرد أو الشركة أو المنطقة أو الدولة على إنتاج كمية أكبر من سلعة أو خدمة بنفس كمية المدخلات لكل وحدة زمنية، أو إنتاج نفس الكمية من سلعة أو خدمة لكل وحدة من الوقت الذي يستخدم فيه كمية أقل من المدخلات من منافسيها.

يمكن تحقيق الميزة المطلقة عن طريق إنشاء السلعة أو الخدمة بتكلفة مطلقة أقل لكل وحدة باستخدام عدد أقل من المدخلات، أو عن طريق عملية أكثر كفاءة.

شرح معنى الميزة المطلقة

تم تطوير مفهوم الميزة المطلقة من قبل الاقتصادي من القرن الثامن عشر آدم سميث في كتابه “ثروة الأمم” لإظهار كيف يمكن للبلدان أن تكسب من التجارة من خلال التخصص في إنتاج وتصدير السلع التي يمكن أن تنتجها بكفاءة أكبر من البلدان الأخرى. يمكن للبلدان التي تتمتع بميزة مطلقة أن تقرر التخصص في إنتاج وبيع سلعة أو خدمة معينة واستخدام الأموال المتولدة لشراء سلع وخدمات من بلدان أخرى.

ذكر سميث بأن التخصص في المنتجات التي يتمتع كل منها بميزة مطلقة فيها ثم تداولها يمكن أن يجعل جميع البلدان أفضل حالًا، طالما أن لكل منها منتجًا واحدًا على الأقل يتمتع بميزة مطلقة عن الدول الأخرى.

توضح الميزة المطلقة سبب أهمية تداول الأفراد والشركات والبلدان مع بعضهم البعض. نظرًا لأن لكل منهما مزايا في إنتاج سلع وخدمات معينة، يمكن للكيانين الاستفادة من التبادل.

يشكل هذا المكسب المتبادل من التجارة أساس حجة سميث بأن التخصص وتقسيم العمل والتجارة اللاحقة تؤدي إلى زيادة عامة في الازدهار يمكن للجميع الاستفادة منها. يعتقد سميث أن هذا كان المصدر الجذري لـ “ثروة الأمم” التي تحمل الاسم.

الميزة المطلقة مقابل الميزة النسبية

يمكن مقارنة الميزة المطلقة بالميزة النسبية، وهي عندما يكون لدى المنتج تكلفة فرصة أقل لإنتاج سلعة أو خدمة من منتج آخر. تكلفة الفرصة البديلة هي الفوائد المحتملة التي يفوتها الفرد أو المستثمر أو الشركة عند اختيار بديل على آخر.

تؤدي الميزة المطلقة إلى مكاسب لا لبس فيها من التخصص والتجارة فقط في الحالات التي يكون فيها لكل منتج ميزة مطلقة في إنتاج بعض السلع. إذا كان المنتج يفتقر إلى أي ميزة مطلقة، فلن تنطبق حجة آدم سميث بالضرورة.

ومع ذلك، قد يظل المنتج وشركاؤه التجاريون قادرين على تحقيق مكاسب من التجارة إذا كان بإمكانهم التخصص بناءً على مزاياهم النسبية بدلاً من ذلك.

مثال على الميزة المطلقة

لنأخذ في الاعتبار بلدين افتراضيين، خرافكا ودومينيا، مع ما يعادلهما من السكان والموارد، حيث ينتج كل منهما منتجين: البنادق ولحم الخنزير المقدد. في كل عام، يمكن أن تنتج خرافكا إما 12 أنبوبًا من الزبدة أو ستة ألواح من لحم الخنزير المقدد، بينما يمكن لدومينيا إنتاج ستة أحواض من الزبدة أو 12 لوحًا من لحم الخنزير المقدد.

تحتاج كل دولة إلى ما لا يقل عن أربعة أحواض من الزبدة وأربع شرائح من لحم الخنزير المقدد للبقاء على قيد الحياة. في حالة الاكتفاء الذاتي، حيث ينتجون بمفردهم فقط لتلبية احتياجاتهم الخاصة، يمكن لخرافكا قضاء ثلث العام في صنع الزبدة وثلثي العام في صنع لحم الخنزير المقدد، ليصبح المجموع أربعة أحواض من الزبدة وأربعة ألواح من لحم الخنزير المقدد.

يمكن أن تقضي دومينيا ثلث العام في صنع لحم الخنزير المقدد وثلثيها في صنع الزبدة لإنتاج نفس الشيء: أربعة أحواض من الزبدة وأربع ألواح من لحم الخنزير المقدد. هذا يترك كل بلد على شفا البقاء، مع ما يكفي من الزبدة ولحم الخنزير المقدد. ومع ذلك، لاحظ أن خرافكا تتمتع بميزة مطلقة في إنتاج الزبدة وأن دومينيا لديها ميزة مطلقة في إنتاج لحم الخنزير المقدد.

إذا كانت كل دولة تتخصص في ميزتها المطلقة، يمكن لخرافكا أن تصنع 12 عبوة من الزبدة ولا تنتج لحم الخنزير المقدد في السنة، بينما لا تصنع دومينيا الزبدة و 12 لوحًا من لحم الخنزير المقدد. من خلال التخصص، يقسم البلدان مهام عملهما بينهما.

إذا قاموا بعد ذلك بتبادل ستة أحواض من الزبدة مقابل ستة ألواح من لحم الخنزير المقدد، فسيكون لكل بلد ستة أحواض من كل منها. سيكون كلا البلدين الآن أفضل حالًا من ذي قبل، لأن كل منهما سيكون لديه ستة أحواض من الزبدة وستة ألواح من لحم الخنزير المقدد، مقابل أربعة من كل سلعة يمكنهم إنتاجها بمفردهم.

كيف يمكن أن تعود الميزة المطلقة بالفائدة على الأمة؟

تم تطوير مفهوم الميزة المطلقة من قبل آدم سميث في The Wealth of Nations لإظهار كيف يمكن للبلدان أن تكسب من خلال التخصص في إنتاج وتصدير السلع التي تنتجها بكفاءة أكبر من البلدان الأخرى، واستيراد السلع التي تنتجها البلدان الأخرى بشكل أكثر كفاءة. يمكن للتخصص في المنتجات التي يتمتعان بميزة مطلقة فيها والمتاجرة بها أن يفيد كلا البلدين طالما أن لكل منهما منتجًا واحدًا على الأقل يتمتع بميزة مطلقة عن الآخر.

كيف تختلف الميزة المطلقة عن الميزة النسبية؟

الميزة المطلقة هي قدرة الكيان على إنتاج منتج أو خدمة بتكلفة مطلقة أقل لكل وحدة باستخدام عدد أقل من المدخلات أو عملية أكثر كفاءة من كيان آخر ينتج نفس السلعة أو الخدمة. تشير الميزة النسبية إلى القدرة على إنتاج سلع وخدمات بتكلفة فرصة أقل، وليس بالضرورة بحجم أو جودة أكبر.

ما هي أمثلة الدول ذات الميزة المطلقة؟

ومن الأمثلة الواضحة على دولة تتمتع بميزة مطلقة، المملكة العربية السعودية، فالسهولة التي يمكن أن تصل بها إلى إمداداتها النفطية، تقلل بشكل كبير من تكلفة الاستخراج، وهي ميزتها المطلقة على الدول الأخرى.

تشمل الأمثلة الأخرى كولومبيا ومناخها – المناسب بشكل مثالي لزراعة البن – أو تمتلك زامبيا بعضًا من أغنى مناجم النحاس في العالم. إن محاولة المملكة العربية السعودية زراعة البن وكولومبيا للتنقيب عن النفط ستكون مهمة مكلفة للغاية وغير منتجة على الأرجح.

هل كان هذا المقال مفيدًا لك؟
لم يعجبني 0
المقال السابق: الميزة النسبية (Comparative Advantage)
المقال التالي: أبينوميكس
زر الذهاب إلى الأعلى