التحليل شبه الكمي

آخر تحديث: 8 مايو، 2022
الوقت المتوقع للقراءة: 1 دقيقة / دقائق

في البحث العلمي، الذي يمثل كل من العلوم الاجتماعية والعلوم الطبيعية، هناك نوعان رئيسيان من تحليل البحث: النوعي والكمي. يستخدم البحث النوعي في العلوم الاجتماعية للمساعدة في استخلاص استنتاجات حول موضوع ما ويعتمد بشكل كبير على الملاحظة والاستنتاجات، بدلاً من محاولة تحديد البيانات بشكل مباشر. من ناحية أخرى، يُعتمد البحث الكمي عادةً في العلوم الطبيعية – وفي بعض الأحيان في العلوم الاجتماعية – لقياس نتائج البحث مباشرةً، وغالبًا ما يتم تعيين القياسات الدقيقة. بين هذين النقيضين يوجد التحليل شبه الكمي، والذي يخصص قياسات تقريبية للبيانات، بدلاً من القياس الدقيق. غالبًا ما يستخدم في الحالات التي يكون فيها القياس المباشر غير ممكن، ولكن الاستدلال غير مقبول، والتحليل شبه الكمي له العديد من التطبيقات في كل من العلوم الطبيعية والاجتماعية.

على سبيل المثال، إذا كان هناك مصنع ينتج إطارات للسيارات أكثر بخمس مرات من إنتاج الشاحنات، فسيتم استخدام التحليل شبه الكمي، بدلاً من التحليل الذي يعطي قيمة مطلقة.

بدلاً من ذلك، فإن القيمة المطلقة على النحو المحدد بواسطة طرق البحث الكمي ستحدد العدد الدقيق لإطارات الشاحنات والسيارات التي يتم إنتاجها يوميًا منذ أن بدأ المصنع الإنتاج.

لذلك، فإن التحليل شبه الكمي لا يعتمد على الدقة، ولكنه مرتبط تقريبًا. يسمح استخدام مثل هذه الأساليب التحليلية للباحثين والعلماء بتطبيق القياس الكمي حيث تكون فكرة موثوقة عن القياس مفيدة، على الرغم من أن القياسات الدقيقة غير ممكنة.

على وجه الخصوص، يكون التحليل مفيدًا في الحالات التي قد تتقلب فيها البيانات الكمية بشكل دوري.

الدراسة العلمية التاريخية هي أحد تطبيقات التحليل شبه الكمي. على سبيل المثال، إذا أراد عالم الأرصاد الجوية التأكد من متوسط ​​درجة الحرارة السنوية لموقع جغرافي معين، فسيقوم بجمع سجلات درجات الحرارة التي تعود بقدر ما سيكشف التاريخ المسجل.

باستخدام هذه البيانات، جنبًا إلى جنب مع قياسات درجة الحرارة الحالية، سيحدد هو أو هي مجموعة من درجات الحرارة التي تعكس التباين على مدار العام.

من المقبول أكثر استخدام التحليل شبه الكمي في هذه اللحظة، بدلاً من محاولة القياس الكمي الدقيق، لأن درجات الحرارة تتقلب سنويًا وعلى مدار العام بسبب مجموعة متنوعة من العوامل.

يستفيد علماء الوراثة أيضًا من التحليل شبه الكمي على نطاق واسع، نظرًا لأن الإسناد الدقيق للحمض النووي غالبًا ما يكون غير ممكن، ولكنه بدلاً من ذلك سينخفض ​​مع مجموعة من الاحتمالات.

على سبيل المثال، في علم الطب الشرعي عندما يتم تحليل عينة من الحمض النووي، ثم مقارنتها بعينة أخرى من الحمض النووي، يتم التعبير عن النتائج بنسب مئوية من احتمال وجود أو عدم تطابق.

على الرغم من أن هذا التحليل ليس بنسبة 100 في المائة، إلا أنه يوفر شبه يقين أو تقريب يمكن الاعتماد عليه بشكل عام.

هل كان هذا المقال مفيدًا لك؟
لم يعجبني 0
المقال السابق: التحليل البيئي الخارجي
المقال التالي: الفرضية الكمية
زر الذهاب إلى الأعلى