الإدارة الإستراتيجية

آخر تحديث: 8 مايو، 2022
الوقت المتوقع للقراءة: 1 دقيقة / دقائق

الإدارة الإستراتيجية هي نهج عمل يتم استخدامه لتحقيق أقصى استفادة من الموارد المتاحة في عملية تشغيل الشركة. الفكرة وراء أي عملية إدارة إستراتيجية هي تقييم الوضع الحالي للعملية وجميع مكوناتها الفردية، وتحديد ما إذا كانت هذه المكونات يتم استخدامها لتحقيق أفضل تأثير، وتطوير وتنفيذ التغييرات عند الضرورة.

عند استخدامه بشكل صحيح، يمكن لهذا النهج تحسين الأداء العام للشركة، وتقريب الأعمال نحو الوصول إلى أهدافها المعلنة، والحفاظ على تكلفة المواد الخام والموارد الأخرى في حالة توازن مع العوائد الناتجة عن جهد الأعمال.

أساس أي نهج إداري إستراتيجي هو تحديد السبب الأساسي لوجود العملية. وهذا يعني تطوير بيان مهمة عملي للشركة، وتحديد الأهداف التي تتماشى مع بيان المهمة هذا، وتطوير السياسات والإجراءات التي تقرب الشركة من تحقيق تلك الأهداف.

كجزء من العملية، يجب على الشركات أن تأخذ في الاعتبار الموارد المتوفرة وتلك التي يمكن الحصول عليها عند الحاجة، وتحديد كيفية استخدام هذه الموارد لتحقيق أفضل تأثير.

بمجرد وضع الهيكل في مكانه، تدعو الإدارة الإستراتيجية إلى التأكد من مراعاة السياسات والإجراءات المحددة في كل مجال من مجالات العملية.

هنا، يجب أن يكون المديرون والمشرفون على دراية جيدة بأساسيات الإدارة الإستراتيجية، وأن يتعلموا كيفية استخدام الموارد الموضوعة في رعايتهم لتحقيق أفضل تأثير.

غالبًا ما يُترجم هذا إلى معرفة كيفية التواصل مع الموظفين بشكل فعال، وفهم عملية الإنتاج تمامًا والقدرة على توضيح سبب أهمية عملية معينة للنجاح الشامل للعملية.

عندما يكون هذا هو الحال، فإن مهمة تخصيص المهام والموارد لتحقيق أفضل ميزة يكون من الأسهل إنجازها، ويعزز فرص العمل في الأداء بكفاءة مثالية.

الإدارة الإستراتيجية ليست مفهومًا ينطبق فقط في الشركات الكبيرة. حتى الشركات الصغيرة التي لا توظف أكثر من شخص أو شخصين يمكنها الاستفادة من أساسيات هذا النهج.

في حين أن الطبيعة الدقيقة للعمليات والمهام المطلوبة للتشغيل ستكون مختلفة بين تاجر تجزئة محلي وشركة متعددة الجنسيات، فإن الفكرة العامة وراء عملية الإدارة هذه ستظل صالحة.

من خلال تطبيق المبادئ على الوضع الواقعي للشركة، غالبًا ما يكون من الممكن تعظيم استخدام الموارد المتاحة، وتقليل الهدر في مكان العمل، وفي النهاية يكون لها تأثير إيجابي على النتيجة النهائية للشركة.

هل كان هذا المقال مفيدًا لك؟
لم يعجبني 0
المقال السابق: التحليل الكمي في الإدارة (Quantitative Analysis)
المقال التالي: تحليل السياق
زر الذهاب إلى الأعلى