أخبارستارت أب

شركة التكنولوجيا الصحية Otida تجمع 340 ألف دولار في جولة ما قبل بذرية

نجحت شركة التكنولوجيا الصحية المصرية Otida في جمع تمويل ما قبل بذري (Pre-Seed) بقيمة 340,000 دولار أميركي. وقادت الجولة التمويلية شركة Lofty Inc الاستثمارية الأميركية، وشارك فيها Flat6Labs Cairo و Jedar Capital و OQAL Angel Investors و UI Investments وبعض المستثمرين الملائكيين الآخرين.

قد يهمك: أشهر 5 من مصادر التمويل المتاحة لمشروعك

ما هي Otida؟ ولماذا تتخصص في الرعاية الصحية لمرضى السكري؟

تعمل الشركة الناشئة على تطبيق يعمل كخبير تغذية ومدرب لياقة وطبيب، لمرضى السكري الذين يعانون في حياتهم اليومية. وتمتلك Otida حاليًا حلًا تقنيًا للمساعدة في تخفيف آلام المرضى الذين يعانون من مرض السكري في مصر والشرق الأوسط.

يأتي هذا الاستثمار بينما تم اعتبار مرض السكري بمثابة وباء عالمي، ويعاني حاليًا أكثر من شخص واحد من كل عشرة أشخاص حول العالم من السكري.

90% من المرضى مصابون بالسكري من النوع 2، والذي غالبًا ما يكون أكثر اعتدالًا من النوع 1، ولكن يمكن أن يؤدي أيضًا إلى مشاكل صحية مميتة مثل أمراض القلب والسكتات الدماغية.

علاوة على ذلك، تُشير التقديرات إلى أنه كل 30 ثانية يُفقد طرف سفلي أو جزء من طرف سفلي في مكان في العالم نتيجة مرض السكري. وتحتل مصر المركز التاسع في عدد مرضى السكري وتعاني من مشكلة صحية سريعة النمو لها تأثير على معدلات الوفيات وموارد الرعاية الصحية.

نموذج تقليدي غير فعّال

نموذج الرعاية الحالي لمرض السكري غير فعال، ويتفاعل مع الأعراض، ويفتقر إلى التخصيص، ويعتمد فقط على الأدوية ويضيف المسؤولية الكاملة على الأطباء وحدهم.

يعتبر نموذج الرعاية لمرض السكري غير كفء بسبب رداءة نوعية البيانات التي تم جمعها. حيث أن فحوصات الدم التي يتم إجراؤها فقط عندما يعرض المريض حالته على طبيب جديد ليست ممثلة بما يكفي لبناء برامج علاج فعالة.

ويحدث ذلك لأن نظام الرعاية الصحية لا يأخذ في الاعتبار التناقضات في جسم كل مريض؛ على سبيل المثال، يمكن أن يكون أداء مستويات الدم لديه غير طبيعي في تاريخ إجراء الاختبار لأي سبب معين آخر.

دور Otida

يهدف تطبيق Otida إلى تحدي هذا النهج. حيث يجمع ما لا يقل عن 100 نقطة بيانات، لكل مريض، يوميًا، لتصميم نموذج رعاية مخصص لكل مستخدم على التطبيق.

بمجرد التسجيل في Otida، يتلقى المرضى أجهزة قابلة للارتداء لقراءة مستويات السكر في الدم كل 15 دقيقة وإبلاغ السحابة دون الحاجة إلى جعل المرضى يدقون أصابعهم بجهاز قياس سكر الدم القديم.

هذا بالإضافة إلى البيانات التي يتم جمعها من المرضى مثل الطعام المستهلك والأدوية الموصوفة والفحوصات المخبرية الدورية. بهذه الطريقة، يتعلم التطبيق الكثير عن تغذية المريض، واستجابات نسبة السكر في الدم لمختلف الأطعمة والأدوية، ونمط حياتهم وسلوكهم.

يتم تعيين مدرب لكل مريض على مدار الساعة. وتقوم Otida أيضًا بتثقيف مرضاها حول ظروفهم الفردية وكيف يمكنهم قياس مستويات الأنسولين والدم لديهم وكيف يمكنهم استخدام هذه البيانات لتحسين أنماط حياتهم.

وصرّح أحمد توفيق، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Otida:

“يدور نموذج أعمال Otida حول احتياجات مرضى السكري. نعتقد أنه مع المستوى التكنولوجي الذي نحيط به اليوم، من غير المقبول أن يظل مرضى السكري يكافحون للعثور على برنامج العلاج المناسب الذي يناسب كل حالة على حدة “

قد تود أيضًا قراءة


للحصول على آخر أخبار الشركات الناشئة والاستثمارات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تابع حسابنا على تويتر ولمزيد من المقالات في الإدارة والتوظيف والتسويق تابع حسابنا على لينكدإن وصفحتنا على فيسبوك وصفحتنا على جوجل نيوز

زر الذهاب إلى الأعلى