أعمال

البنوك التقليدية تكره العملات المعماة

مترجم عن فلاديسلاف سولودكي، شريك إدارة في Life.SERDA، وكاتب The First Fintech Bank's Arrival


انضم إلينا على لينكد إن

يبلغ إجمالي القيمة السوقية للعملات الرقمية حوالي 500 مليار دولار حالياً، ويتجاوز مجموع الأموال التي يتم جمعها من خلال مكاتب ICO أكثر من 3 مليارات دولار، لكن يبدو أن البنوك التقليدية تكره العملات المعماة حتى الآن.

فجيل الفقاعة غير مقبول من قِبل البنوك التقليدية <حتى من قبل البنوك الجديدة>. البنوك المختلفة حول العالم ليست سعيدة من شراء الناس العملات المعماة مثل بيتكوين، وقد شهدنا العديد من البنوك التي تغلق حسابات عملائها بسبب هذا النشاط.

كوريا الجنوبية مثلاً حظرت بنوكها التقليدية من التعامل بالعملات المعماة، بعد انتشار التداول بالعملات هناك بفضل سرعات الإنترنت الهائلة التي تتميز بها، ووصل حجم التعامل هناك إلى حوالي 20 في المائة من إجمالي التداول العالمي.

هذا حوالي 10 أضعاف حصتها من الاقتصاد العالمي، ويقدر مالكي البيتكوين في كوريا الجنوبية بحوالي مليون شخص، وتنوي السلطات هناك منع القاصرين والأجانب من التداول بالعملة الافتراضية، أو إنشاء حسابات مصرفية لهم في البلاد.

يقول الرئيس التنفيذي لبنك كريدي سويس إن البنوك لديها القليل من الشهية أو لا شهية أصلاً للانخراط مع البيتكوين والعملات المعماة الأخرى، بسبب المخاوف من الفقاعة والنشاطات غير المشروعة المرتبطة بهذه العملات.

البنوك تكره العملات المعماة

كما صرّح المسؤول المالي الرئيسي في ING عن مخاوف من العملات المعماة، قائلاً أنه على الرغم من كون الأصول الرقمية وسيلة فعالة للتداول، لم يكن البنك ينصح العملاء للاستثمار فيها.

أيضاً بنك TD يحاول أن يمنع شراء بيتكوين، على الرغم من أن الشركة تقوم أساساً بإجراء عمليات تفتيش روتينية.

وتستمر البنوك في معاداة العملات المعماة وتحديداً <بيتكوين> حيث هدد بنك PNC أحد عملاؤه بسبب شراء البيتكوين، وأغلق بنك باركليز حساب أحد الطلاب بعد تعاملاته في البيتكوين.

البنوك البريطانية من جانبها تتجنب الشركات التي تتعامل مع العملات المعماة، مما اضطر العديد منها إلى فتح حسابات في مناطق مثل جبل طارق، وبولندا، وبلغاريا.

وقال أنسون زيل، رئيس جمعية العملات المعماة والبلوك تشين في سنغافورة، أن منظمته سمعت من 10 شركات واجهت مشاكل في علاقاتها المصرفية في سنغافورة.

وقال شيا هوك لاي، رئيس جمعية سنغافورة فينتيك، إن بعض أعضاء المنظمة شهدوا أيضاً إغلاق الحسابات.

فيزا وماستر كارد

قبل بضعة أشهر، أعلنت شركة فيزا أنها ستغلق جميع بطاقات الخصم المشفرة خارج المنطقة الاقتصادية الأوروبية، ويتوقع أن تتبعها ماستر كارد.

حتى جوش براون الذي استثمر في شراء بعض العملات المعماة، لا يتحول بشكل كامل بعد. ويدير جوش نصف مليار دولار من الثروات لصالح أشخاص آخرين.

من هذا كله يتضح لنا أن البنوك التقليدية تكره العملات المعماة، لكن هذه الكراهية تنبع من الافتقار إلى الفهم، والخوف من عدم اليقين والكسل.

لماذا البنوك ليست على استعداد لفهم القضايا الخاصة بك؟ أولاً لديهم بالفعل أعمال كبيرة ومفهومة، وليست مهتمة في سوق جديد صغيرة.

ثانياً، إدارات البنوك نفسها لم تعتاد على الاقتصاد غير التقليدي.

فقد بنيت عقلياتهم على الماضي (بدلاً من المستقبل) وقراراتهم مشروطة بتجنب الأشياء السيئة بدلاً من تنمية الأشياء الجديدة.

هم يرون الكثير من المعاملات يومياً وعندما يرون معاملات غريبة بعد التحول إلى العملات المشفرة… يمنعونها. لماذا؟ ليس لأنهم أناس أشرار، فقد لأنهم لا يعرفون أي شيء عن البلوك تشين، أو العملات المعماة، أو ICO.

في عالمهم كل شيء غريب هو ممنوع وإن ارتكبوا خطأ سيتم تسريحهم من العمل. بالتالي يقوموا بإغلاق الحسابات التي تتعامل مع الشيء الذين يخافون منه… العملات المعماة.

لهذه الأسباب البنوك التقليدية تكره العملات المعماة.

بواسطة
Cointelegraph
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق