8 أخطاء يقع فيها رواد الأعمال دون أن يدركوا أهميتها وخطورتها

بدء عملك الخاص لا يعني عدم وجود أخطاء يقع فيها رواد الأعمال ولهذا نبدأ بالسؤال الأهم، ماذا تفضّل؟ أن تسعى على مشروعك – أو مشاريعك – طوال الأربع وعشرين ساعة على مدار الأسبوع، أم تعمل في وظيفة ثابتة بمرتب ثابت ونمو شبه ثابت؟ إذا كنت رائد أعمال فسوف تذهب نحو الخيار الأول بدون أدنى شك، ولكن السعي بقوة والنحت في الصخر كما يقولون في الأمثال لا يعني بالضرورة السعي بذكاء.

في الواقع، هناك أخطاء يقع فيها رواد الأعمال وتؤثر عليهم وعلى أعمالهم بشكل سيء، والمشكلة الأكبر أنّهم يقعون في هذه الأخطاء دون أن يدركوا حتى أنّهم يقعون فيها، أو أهميتها وخطورتها عليهم.

1. حل المشاكل الغير موجودة أصلاً

أول أخطاء يقع فيها رواد الأعمال هو خطأ بسيط ولكنّه مدمر جداً، حيث أن حل المشكلة الخاطئة يمكن أن يؤدي إلى تعطيل أي مشروع مهما كانت درجة ذكاء المؤسسين. خصوصاً وأن معظم المؤسسين يبدأون المشروع بالفكرة، على الرغم أن الخيار الأفضل من ذلك هو البدء عن طريق حل مشكلة حقيقية، بحيث يمكنهم إنشاء مشاريع وأعمال مستدامة عن طريق حل هذه المشكلة.

2. النمو بسرعة كبيرة

إذا كانت شركتك تحقق النجاح منذ خروجها إلى السوق قد يغريك التوسع على الفور، فقد ترغب في الانتقال إلى متجر أكبر، أو توظيف عدد أكبر من الموظفين، أو استثمار مبالغ أكبر في التسويق. ولكن قبل أن تقوم بأي من هذا يجب أن تعلم أن هناك فرق بين التوسع بسرعة والتوسع بذكاء.

التوسع السابق لأوانه يمكن أن يتركك غير قادر على تلبية طلبات العملاء، كما أن النفقات العامة سوف تزيد بشكل قد لا تستطيع تحمله. ووجدت إحدى التقارير أن التوسع المبكر يسبب 74 في المائة من حالات فشل المشاريع الناشئة.

لذا لا تحاول أن تفرض النمو الآن، وبدلاً من ذلك ركز على تعزيز أساس الشركة حتى تتمكن من تحقيق نمو أكثر ذكاءً في وقت لاحق بدلاً من الوقوع في أخطاء يقع فيها رواد الأعمال.

3. التقشف في التسويق

من أهم أخطاء يقع فيها رواد الأعمال أنّه في الوقت الذي يتوسع فيه بعض رواد الأعمال بسرعة كبيرة، يعتقد آخرون أن التوسع سوف يحدث لهم من تلقاء نفسه، فهم يفترضون أن العملاء سوف يصلون إلى المشروع عن طريق التسويق الشفوي فقط “من فم إلى فم”.

في الواقع، سوف تحتاج دائماً إلى التسويق لأن أفضل فكرة أو أفضل منتج قد يفشل إذا لم يدعمها بعض التسويق.

التسويق هو كيفية تمييز نفسك عن المنافسين، لذا قم بالأبحاث اللازمة على السوق للعثور على أفضل ما يمكن الوصول إليه عبر جمهورك المستهدف.

كذلك استخدم أساليب التسويق المتعددة، مثل تحسين محركات البحث، والتسويق بالمحتوى، والتسويق على منصات التواصل الاجتماعي، بالطبع أنت لا تريد الإسراف في إنفاق الأموال على التسويق، ولكن على الأقل يجب أن يتوفر الحد الأدنى لذلك.

4. معاملة الموظفين مثل الشركات الضخمة

من أهم أخطاء يقع فيها رواد الأعمال هو معاملة الموظفين مثل الشركات الكبيرة، حيث تحتاج إلى توظيف الأشخاص المناسبين ومن ثم معاملتهم معاملة جيدة بشكل مستمر حتى يبقى معك هؤلاء الموظفين – ذوي الخبرة – لفترات طويلة في العمل.

وفي هذا الإطار، وجدت بعض الدراسات أن دوران الموظفين يمكن أن يكلف ضعفين مرتب الموظف. حيث أن ارتفاع معدل الدوران يمكن أن يكون قاتل للشركة. لتجنب هذا عليك أن توفر للموظفين فرص للنمو والقيادة وتحقيق تأثير حقيقي.

5. وجود عرض تقديمي بدلاً من نموذج أولي

من ضمن أخطاء يقع فيها رواد الأعمال ويمكن أن تقتل المشروع في مهده أن يعتمد بشكل كبير على العروض التقديمية. حيث يركز العديد من رواد الأعمال على إنشاء عروض تقديمية وخطط أعمال مبهرة، ولكنّها في النهاية لا تخرج للنور.

بدلاً من ذلك، يجب على رائد الأعمال أن يملك نموذج أولي للمشروع، حيث يكون تأثير هذا النموذج أقوى بكثير من العرض التقديمي، وضع في اعتبارك أن هذا النموذج لا يجب أن يكون مثالياً، ولكنّه يجب أن يوصل الفكرة للمستثمرين حتى يفهموا رؤيتك.

وفي هذا الإطار يقول جون رامبتون أحد أصحاب رؤوس الأموال الاستثمارية “الفكرة العظيمة هي شيء، وتنفيذها على أرض الواقع هو شيء آخر” وأضاف قائلاً “أنا شخصياً بحاجة إلى رؤية نوع ما من النماذج الأولية العاملة”.

من النهاية، يجب على رواد الأعمال التأكد من أن المستثمرون سوف يدفعون ثمن الفكرة وليس مجرد إيماءة بالرأس عند سماعها.

6. التقشف بشكل غير طبيعي

ضمن أخطاء يقع فيها رواد الأعمال دون أن يدركوا فإن التقشف قد يكون عامل غير مباشر في الفشل، وتذكر أنّه في بعض الأحيان الحصول على كراسي مكتب جيدة للموظفين أو برامج سهلة الاستخدام قد تساهم في رفع الإنتاجية بشكل كبير جداً.

7. القبول بكلمة لا

يدرك العظماء من رواد الأعمال أن الرفض أو كلمة “لا” تعني في الكثير من الأحيان “ليس بعد” ويقوموا باختراق الجدران التي يتوقف عندها الآخرون. بينما في حالة رواد الأعمال المتواضعين فإن القبول بكلمة لا يكون سهلاً للغاية بالنسبة لهم للتوقف.

لا يعني الحصول على كلمة “لا” من أحد المستثمرين أنّك لن تحصل على تمويل مطلقاً، وبدلاً من ذلك فكّر فيها على أنها علامة على أنك قد تحتاج إلى إلى إعادة التفكير في المشروع. استخدم هذه التعليقات السلبية في تحسين مشروعك – سواء كان خدمة أو سلعة – وسوف يساعدك هذا على النجاح.

8. معاملة خطة العمل على أنّها شيء مقدّس

إذا كانت خطة عملك عبارة عن كتاب، فسيتم تصنيفها كخيال واقعي. هل يمكن أن يحدث ما بداخل خطة العمل؟ بالتأكيد. ولكن هل سيحدث بالضبط كما هو مكتوب؟ غير محتمل.

من أسوأ أخطاء يقع فيها رواد الأعمال أنّهم يعتبرون نهج خطط الأعمال كخطوة خطوة إلى النجاح. لكن العظماء من أصحاب المشاريع يدركون أن هذه الخطط ليست قضبان سكة حديد ولكنّه طريق ممهدة للسير فيها حسب اختيارهم.

عليك أن تتعلم كيف تصبح مرناً مع خطة العمل الخاصة بك، واعلم أن الأمور لن تسير كما هو مخطط لها دائماً. كما ذكرنا سابقاً، قد تحصل على الرفض من قبل المستثمر أو العميل أو تخرج تكنولوجيا جديدة تؤدي إلى إزعاج الصناعة التي دخلتها.

الشركات مثل نوكيا وكوداك عفا عليها الزمن لأنها لم تكن مستعدة للتغيير، لا ترتكب نفس أخطائهم، وتخلص من كبريائك وتعلّم الجديد دائماً حتى تتمكن من التكيّف عند الحاجة.

في النهاية يجب ذكر أن تجنب أخطاء يقع فيها رواد الأعمال ليس سهلاً دائماً، فقد تشعر بالإثارة حول فكرة سيئة أو قد تحتاج إلى تغيير بعض العادات، لكن في النهاية تذكر أن الأخطاء وُجدت لتتعلم منها وتجنبها في المستقبل.

نشرة المال والأعمال

انضم إلى المئات من رجال الأعمال والمهنيين وأصحاب المشروعات الصغيرة، واحصل على أحدث المقالات المختصة بإدارة المال والأعمال دورياً

شكراً لك، ومرحباً في قائمتنا المميزة.

شيء ما خاطئ.