ما هي خطوات تخطيط الموارد البشرية المختلفة

ضمن خطوات تخطيط الموارد البشرية يحتوي نموذج الموارد البشرية الأساسي على ست خطوات مختلفة لتخطيط الموارد البشرية.

وتشمل هذه الخطوات؛ إنشاء أهداف تنظيمية، وتصميم نظام لإدارة الموارد البشرية، وحساب القوى العاملة المطلوبة، واكتساب الموارد البشرية اللازمة، وتطوير برامج التدريب، ومقارنة الأداء المؤسسي بالأهداف المحددة.

وعلى الرغم من أن هذه الخطوات قد تختلف قليلاً من منظمة لأخرى، إلّا أن الفرضية الأساسية تبقى كما هي بالنسبة إلى خطوات تخطيط الموارد البشرية.

الهدف من تنفيذ خطوات تخطيط الموارد البشرية هذه هو إنشاء مُنظّمة ذات خطة مطورة، وقوة عاملة مختصة، وتحقيق الأهداف. ومن خلال تحليل الأداء التنظيمي ومقارنته بالأهداف الأصلية، قد تظهر بعض المساحات التي تحتاج إلى التحسين ويمكن معالجتها وقتها.

خطوات تخطيط الموارد البشرية

يُعد وضع الأهداف المؤسسية هو أول خطوات تخطيط الموارد البشرية وفي هذه الخطوة يتم تحديد الاتجاه العام للشركة، وأهدافها الأساسية، بحيث يكون لدى الشركة اتجاه مُحدد للسعي وراءه.

وفي قت لاحق، سوف يتم قياس الأداء الكلي للشركة عن طريق مقارنته مع هذه الأهداف لتحديد مستوى النجاح في كل مجال وتحديد أين يجب إجراء تحسينات.

أمّا الخطوة التالية فستكون تصميم نظام إدارة الموارد البشرية، وتعتبر هذه الخطوة مهمة حيث يتم تحديد سياسات وإجراءات المنظمة، جنباً إلى جنب مع التسلسل العام للقيادة.

الخطوة الثالثة ضمن خطوات تخطيط الموارد البشرية هي حساب القوى العاملة المطلوبة، وفيها تُقرر المنظمة عدد العمال والموظفين الذين تحتاجهم، بالإضافة إلى متطلبات الكفاءة لكل وظيفة، وتشمل هذه الأخيرة عناصر مثل مستويات التعليم والخبرة.

جدير بالذكر أن توظيف الموظفين الأكفاء له أهمية خاصة بالنسبة للمؤسسات التي تحتاج إلى مهارات محددة لأداء الوظائف الأساسية، على سبيل المثال في الحرف الماهرة.

وبعد إنشاء خطة القوى العاملة، فإن الخطوة الرابعة هي الحصول على الموارد البشرية اللازمة، وهذا يعني توظيف وتعيين الموظفين في المناصب المخصصة لهم.

تطوير برامج التدريب

خطوات تخطيط الموارد البشرية - التدريب

في الخطوة الخامسة من خطوات تخطيط الموارد البشرية يتم تطوير برامج التدريب، حيث أنّه من المهم توفير تدريب تعليمي مستمر للموظفين، إلى جانب المزايا، وحزم التعويض، وبرامج المكافآت حسب الأداء، وكل هذا لتحقيق الرضا الوظيفي وسعادة الموظفين بالعمل لدى الشركة.

أمّا الخطوة الأخيرة في هذه العملية فهي مقارنة الأداء المؤسسي بالأهداف الموضحة في الخطوة الأولى، وتسمح هذه المقارنة للمؤسسة بقياس مدى كفاءة عملياتها في تحقيق أهدافها الأصلية.

كذلك تساعد هذه الخطوة في توضيح المجالات التي لا تنجح بالشكل المرغوب حتى تتمكن الشركة من إجراء التعديلات اللازمة وفقاً لذلك.

وغالباً ما تستخدم الشركات أدوات مثل تقارير الأداء، أو أجهزة قياس الأداء التي تم تصميمها على الحاسوب خصيصاً لهذا النوع من المقارنات.

مصدر الصورة

نشرة المال والأعمال

انضم إلى المئات من رجال الأعمال والمهنيين وأصحاب المشروعات الصغيرة، واحصل على أحدث المقالات المختصة بإدارة المال والأعمال دورياً

شكراً لك، ومرحباً في قائمتنا المميزة.

شيء ما خاطئ.