هجمات الفدية لم تستهدف منطقة MENA بشكل كبير في 2021

هجمات الفدية لم تستهدف منطقة MENA بشكل كبير في 2021

حسب تقرير جديد صادر عن شركة Group-IB، لم تكن هجمات الفدية شائعة جدًا في منطقة MENA خلال العام الماضي، بينما ارتفع متوسط الفدية التي طلبها القراصنة في جميع أنحاء العالم بنحو النصف في 2021.

كانت الأراضي المحتلة الأكثر تعرضًا للهجوم في المنطقة، وشكلت 18% من جميع الهجمات. ثم كل من الإمارات وجنوب إفريقيا وتركيا بنسبة 11%. وشكلت المملكة العربية السعودية 10% من هجمات الفدية على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وفقًا للتحليل، الذي نظر إلى البيانات من الأرباع الأولى في 2021 و 2022، شهدت أميركا الشمالية أكبر عدد من الهجمات (52%) تليها أوروبا والمملكة المتحدة (28%) ثم آسيا والمحيط الهادئ (10%) وأميركا اللاتينية (6%) وأخيرًا منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (4%).

تم العثور على بيانات تخص 147 شركة من منطقة MENA في مواقع تسريب بيانات برامج الفدية، بما في ذلك 17 شركة من الإمارات العربية المتحدة. ومن بين 15 شركة في القائمة كانت هناك 6 من الكويت، و6 من قطر.

إجراءات احترازية في الخليج

من أجل الاحتراز من أي مخاطر، يتم اتخاذ خطوات صارمة. حيث تعمل البنوك في دول مجلس التعاون الخليجي على زيادة إنفاقها على الأمن الرقمي للتحكّم بشكل أفضل في تعرضها للمخاطر الإلكترونية.

لهذا السبب، يبحث مجرمو الإنترنت دومًا عن طرق جديد لكسب المال من العالم الرقمي. لذا تجدهم يسبقون الشركات والأفراد دومًا من حيث التطور التقني.

وفقًا لمسح أجرته شركة Cybersecurity Ventures، كلف السلوك الإجرامي عبر الإنترنت ما يقرب من 6 تريليون دولار حول العالم في العام الماضي. بهذا الرقم سيكون السلوك الإجرامي ثالث اقتصاد في العالم بعد أميركا والصين. ومن المتوقع أن يرتفع الرقم إلى 10.5 تريليون دولار بحلول عام 2025.

كما شهد العالم ارتفاعًا في هجمات الفدية، حيث وجدت شركة Group-IB زيادة سنوية بنسبة 45% منذ عام 2012 عندما كان أقصى مبلغ فدية 247,000 دولار أميركي. في 2020، كان أكبر مبلغ مطلوب 30 مليون دولار، بحلول عام 2025 يتوقع أن يرتفع إلى 240 مليون دولار.

وأصبحت برامج الفدية تعتمد بشكل كبير على البوتات، وهي تطبيقات مدعومة بالذكاء الاصطناعي تؤدي مهام آلية. حسب التقرير، كانت العديد من برامج البوت مرتبطة سابقًا بفروع محددة لبرامج الفدية، لكن الآن يتم استخدام الغالبية من قبل مجموعة متنوعة من الجهات الفاعلة في مجال التهديد.

وعندما يتعلق الأمر بهجمات الفدية، يتخذ القراصنة مجموعة متنوعة من التكتيكات للضغط على الشركات، أكثرها شهرة هو الكشف العلني عن بيانات الشركة إذا رفضت دفع الفدية.

آخر 5 جولات استثمارية بالمنطقة

  1. شركة Instabug تجمع 46 مليون دولار في جولة تمويل من الفئة B
  2. شركة Doxx المصرية الناشئة تجمع 1.5 مليون دولار في جولة تمويل بذرية
  3. شركة التكنولوجيا المالية Pemo تجمع 12 مليون دولار تمويل بذري
  4. شركة NorthLadder تجمع 10 مليون دولار من الأوراق النقدية القابلة للتحويل
  5. شركة المطابخ السحابية الناشئة Kitopi تجمع 300 مليون دولار في جولة من الفئة C
قد تود أيضًا قراءة
تطبيقات إدارة الميزانية
اقرأ المزيد

أفضل 7 تطبيقات إدارة الميزانية في 2018

إذا كنت بحاجة إلى المساعدة في تخفيض إنفاقك والتحكم في مواردك المالية الشخصية، لدينا اليوم أفضل 7 تطبيقات…