العملات المستقرة الخوارزمية

عند الحديث عن العملات المستقرة الخوارزمية، يجدر بنا أولًا إلقاء الضوء على التمويل اللامركزي (DeFi). يُعرف التمويل اللامركزي بكونه صناعة معقدة وسريعة التطور، مليئة بالتجارب والابتكار، وتعتمد على الأسس الفلسفية والأيديولوجية لنظام مالي لامركزي أكثر كفاءة ومقاومة للمراقبة.

تجسّد العملات المستقرة الخوارزمية هذه الصفات، فهي جزء من الاقتصاد النقدي وجزء من الأسواق المالية وجزء من الرياضيات وجزء من التكنولوجيا. وتقع عند تقاطع المال مع تقنية البلوك تشين، لذا هي جديدة ومعقدة وتشكل العديد من التحديات والأسئلة التي لم تتم الإجابة عليها حول كيفية تطور مستقبل DeFi.

في هذا الدليل، سوف نستكشف سويًا ماهية العملات المستقرة المعتمدة على الخوارزميات، وكيف تعمل، وكيف تختلف عن العملات المستقرة التقليدية.

ما هي العملات المستقرة الخوارزمية؟

العملات المستقرة بشكل عام هي عملات مشفرة مصممة خصيصًا للاحتفاظ بقيمة معينة عادةً ما تكون عملة ورقية مثل الدولار الأميركي. نظرًا لأن العملات المستقرة مرتبطة بقيمة متوقعة ومستقرة، غالبًا ما يستخدمها المستثمرون أو التجار للبقاء في أسواق العملات المشفرة وحماية أنفسهم من تقلب الأسعار.

تهدف غالبية العملات المستقرة إلى تحقيق ربطها باستخدام نوع من آلية الضمان. يتم دعم العملات المستقرة المتداولة بأصول تضمن قيمتها قيمة العملة المستقرة نفسها.

ويتم ضمان معظم العملات المستقرة الرئيسية – مثل USDC و USDT – بضمانات خارج السلسلة مثل الدولار الأمريكي الذي يحتفظ به كيان مركزي مثل البنك. ومع ذلك، يمكن أيضًا ضمان العملات المستقرة على السلسلة باستخدام آليات لامركزية، كما هو الحال مع DAI.

أمّا العملات المستقرة الخوارزمية فهي مختلفة، لأنها غير مضمونة أبدًا. حيث أن قيمتها غير مدعومة بأي أصول خارجية. بدلًا من ذلك تستخدم خوارزميات حسابية لإخراج بعض النتائج. وتم تحسين هذه الخوارزميات لتحفيز سلوك المشاركين في السوق والتلاعب بالمعروض من العملات بحيث يستقر سعرها – نظريًا – عند سعر الربط.

كيف تعمل العملات المستقرة الخوارزمية؟

الاختبار البديهي الوحيد الذي يتم تطبيقه على العملات المستقرة – سواء كانت خوارزمية أم لا – هو مدى نجاحها في الحفاظ على الربط بالدولار.

يستخدم مطوروا العملات المستقرة الخوارزمية آليات مختلفة لمساعدة العملة في الحفاظ على ارتباطها بالدولار. وعلى عكس معظم العملات المستقرة الأخرى، تتم كتابة هذه الآليات في البروتوكول وتكون متاحة على البلوك تشين لأي شخص.

وفي الأسفل نموذجان شائعان لعملات مستقرة تعتمد على الخوارزميات بدون ضمانات خارجية.

1. Rebase. تتلاعب العملات المستقرة الخوارزمية هنا في المعروض الأساسي للحفاظ على الربط بالدولار. يقوم البروتوكول بسك (إضافة) أو حرق (حذف) المعروض من التداول بما يتناسب مع انحراف سعر العملة عن الربط بالدولار.

إذا كان سعر العملة أعلى من 1 دولار يقوم البروتوكول بسك عملات جديدة، وإذا كان السعر أقل من 1 دولار يقوم البروتوكول بحرق عملات. وكل هذا من محافظ مالكي العملة.

2. Seigniorage. تستخدم هذه العملة المستقرة الخوارزمية نظام متعدد العملات، حيث يتم تصميم سعر عملة منها ليكون مستقرًا وعملة أخرى لتسهيل هذا الاستقرار.

عادةً ما تقوم نماذج هذا النوع بتطبيق مجموعة من آليات السك والحرق القائمة على البروتوكول وآليات السوق الحرة التي تحفز المشاركين في السوق على شراء أو بيع العملة غير المستقرة من أجل دفع سعر العملة المستقرة للارتباط بالدولار.

3. النموذج الثالث هو العملات المستقرة ذات الخوارزمية الكسرية، وأصبح شائعًا مؤخرًا. تهدف هذه العملات المضمونة جزئيًا للحفاظ على ارتباطها بالدولار من خلال الجمع بين أفضل آليات العملات المستقرة غير المضمونة ونظيرتها المضمونة. شركة Frax للتمويل رائدة في هذا النموذج.

أمثلة على العملات المستقرة الخوارزمية

  • Ampleforth (رمز AMPL) وهي واحدة من أولى العملات المستقرة الخوارزمية Rebase، والتي ترتبط بالدولار الأميركي.
  • Basis Cash (رمز BAC) باستخدام نظام Seigniorage المكون من 3 رموز، تحافظ العملة المستقرة على ربطها بالدولار الأميركي من خلال استخدام الأسهم والسندات.
  • USDD وهي عملة مستقرة لامركزية للنظام البيئي Tron وتم إطلاقها في مايو 2022 بواسطة مؤسس ترون.
  • UXD عملة مستقرة خوارزمية مدعومة بنسبة 100% من موقع دلتا محايد على بلوك تشين سولانا.
  • UST التي تصدرت عناوين الأخبار في مايو 2022 بعدما فقط ارتباطها بالدولار وانهيار عملة لونا المرتبطة بها.

مستقبل العملات الخوارزمية

على الرغم من كونها رائعة من الناحية النظرية، إلا أنها لا تزال بعيدة عن كونها مخازن ثابتة للقيمة. وحتى وقت نشر هذا الدليل، لم تتمكن أي عملة مستقرة خوارزمية من تحقيق ربط ثابت فعلًا بالدولار.

في الوقت نفسه، توفّر العملات الخوارزمية أسسًا للابتكار. فهي تمثل فرصًا لدفع حدود وإمكانيات التمويل اللامركزي، وجذب مجموعة من المفكرين لابتكار وتحسين النماذج الحالية.

كما هو الحال في العملات المستقرة والعملات المشفرة عمومًا، لا تزال هناك تهديدات تنظيمية. وتمثل العملات المستقرة أكبر تهديد للأنظمة المالية الحكومية. بل إن العملات المستقرة الخوارزمية – بصفتها مقاومة للرقابة – تشكّل تهديد أخطر من نظريتها النقدية.

زر الذهاب إلى الأعلى