رحلات الطيران ستصبح أكثر دقة في مواعيدها بفضل الذكاء الاصطناعي

رحلات الطيران ستصبح أكثر دقة في مواعيدها بفضل الذكاء الاصطناعي

ظهرت تقنية ذكاء اصطناعي جديدة – تعمل مثل خرائط جوجل – تستخدم التعلّم الآلي للتنبؤ بأفضل الطرق وأكثرها كفاءة للطائرات. تم تطوير هذه التقنية التي يُطلق عليها Flyways AI بواسطة شركة Airspace Intelligence وتُعد أول شركة برمجيات في مجال الطيران، ويتم استخدامها حاليًا بواسطة ألاسكا آيرلاينز.

يقول الخبراء إنها واحدة من أولى الحالات التي يتم فيها استخدام الذكاء الاصطناعي في تشغيل شركة طيران، وثبت أن هذه التقنية ستغير من قواعد اللعبة بالنسبة لكيفية تخطيط الرحلات الجوية والركاب، للحفاظ على مواعيد الرحلات بدقة كبيرة.

من جانبه، صرّح باشا صالح، مدير عمليات الطيران والاستراتيجية والابتكار في ألاسكا آيرلاينز:

“لقد كان أمرًا مدهشًا حقًا أن نرى طريقة للقيام بتخطيط الرحلة مختلفة تمامًا عن الطريقة التي تعاملت بها الصناعة من قبل”.

الذكاء الاصطناعي والطيران

بدأت شركة ألاسكا آيرلاينز في استكشاف وتطوير كيفية المساعدة في عملية الإرسال (Dispatch) منذ عامين ونصف. وكانت الفكرة هي النظر في كيفية عمل الذكاء الاصطناعي والتعلّم الآلي على جانب التوجيه في الطيران، وما إذا كانت التكنولوجيا يمكن أن تساعد في جعل وظائف المراسلين أسهل.

يقول صالح باشا:

“دور المرسل يبدأ حوالي ساعتين قبل أن تتراجع كل رحلة عن البوابة. إنهم يطورون صورة ذهنية لما سيبدو عليه المسار من خلال النظر يدويًا إلى مجموعة متنوعة من العوامل”.

ويُكلف المرسلون بتحديد المسار الآمن للطيران، وأن كمية الوقود التي تحملها الطائرة كافية، وأن الطريقة التي يتم بها تحميل الحقائب والأشخاص وتحميلهم آمنة، وما إلى ذلك.

من خلال تطبيق التعلم الآلي، تنشئ Flyways نماذج تنبؤ للمجال الجوي للولايات المتحدة يمكنها التنبؤ بدقة بالطقس وحركة المرور والقيود الأخرى التي تؤثر على الرحلات الجوية.

صرّح فريق Airspace Intelligence: “مع هذا النوع من النمذجة التنبؤية، يمكن لبرنامج Flyways تزويد شركائها من شركات الطيران بالقدرة على التطلع إلى المستقبل بثماني ساعات أو أكثر”.

تعمل التقنية الكامنة وراء الذكاء الاصطناعي على النحو التالي: تستخدم Flyways الخرائط الديناميكية باستخدام خريطة 4D في الوقت الفعلي من خلاصات بيانات إدارة الطيران الفيدرالية وتقارير الاضطرابات وتقارير الطقس. ثم ينظر النظام في جميع الرحلات المجدولة والنشطة عبر الولايات المتحدة من جميع شركات الطيران المختلفة، ويفحص الحركة الجوية بشكل منهجي، بدلاً من التركيز على رحلة واحدة.

وقال فريق Airspace Intelligence: “إنها تقيم بشكل مستمر ومستقل السلامة التشغيلية، والامتثال لمراقبة الحركة الجوية، وكفاءة الرحلات الجوية المخطط لها والنشطة. النمذجة التنبؤية هي ما يسمح لـ Flyways بالتطلع إلى المستقبل”.

تنقّل أسهل في السماء

كانت نتائج استخدام Flyways AI مهمة لكل من ألاسكا آيرلاينز وركابها.

قال صالح: “خلال التجربة التي استمرت ستة أشهر، تم تقليص رحلاتنا في الوقت المحدد بمعدل 5.3 دقيقة في المتوسط. ومن الواضح أن الطيران أقل يعني احتراق وقود أقل مما يعني انبعاثات أقل لثاني أكسيد الكربون”.

على وجه التحديد، مكّنت Flyways خطوط ألاسكا الجوية من توفير 480,000 جالون من الوقود وتجنب 4,600 طن من انبعاثات الكربون، مما يساعد على تحقيق هدف شركة الطيران المتمثل في خفض انبعاثات الكربون الصافية بحلول عام 2040.

ونتيجة لذلك، كانت موثوقية إقلاع الطائرات وهبوطها أكثر دقة، وهو الأمر الذي يشعر به المسافرون الدائمون. من جانبه صرّح فريق تطوير برنامج الذكاء الاصطناعي: “نتوقع المزيد من القدرة على التنبؤ للمسافرين [باستخدام الذكاء الاصطناعي]. سيكون لدى ركاب شركات الطيران تجارب سفر أكثر قابلية للتنبؤ، ورحلات أقل وعورة، واحتمال أكبر للوصول في الوقت المحدد إلى وجهتهم”.

ويشير صالح إلى أنه على الرغم من أن هذه النتائج مثيرة للإعجاب، إلا أن الذكاء الاصطناعي لن يتولى بشكل كامل مهمة المرسل المهمة والحكم المهني، بل سيصبح أداة قوية جدًا يمكنهم استخدامها الآن تحت تصرفهم.

وقال: “يمكن للمرسلين اختيار قبول [توصيات الذكاء الاصطناعي] أو عدم قبولها. خلال التجربة، قبلنا حوالي ثُلث التوصيات […] وبمرور الوقت، سيصبح الذكاء الاصطناعي أكثر ذكاءً بسبب هذا”.

يُعد مستقبل الذكاء الاصطناعي في مجال الطيران واعدًا نظرًا لوجود العديد من الطرق التي يمكن للذكاء الاصطناعي أن يساعد في السماء.

قال صالح: “ما نتعلمه هو أن هناك الكثير من التطبيقات [للذكاء الاصطناعي]. لسنا مستعدين لمشاركة تفاصيلها حاليًا، ولكن لدينا بعض الأشياء المثيرة حقًا التي ستظهر في الأشهر القليلة المقبلة”.

قد تود أيضًا قراءة