أخبارتكنولوجيا

صفقة استحواذ مايكروسوفت على Activision Blizzard قد لا تنتهي على خير

قدمت لجنة الاتصالات الفيدرالية الأميركية (FTC) طعنًا قانونيًا لمحاولة منع استحواذ مايكروسوفت على Activision Blizzard وفقًا لبيان رسمي.

تم رفع الدعوى القضائية بعد أسابيع من التراجع بين مايكروسوفت وسوني والمنظمين حول مخاوف المنافسة ومستقبل لعبة Call of Duty.

تجادل لجنة التجارة الفيدرالية أن الاستحواذ سيمكّن مايكروسوفت من قمع المنافسين لمنصة ألعابها Xbox ومحتوى الاشتراك والألعاب السحابية المتزايدة بسرعة.

هذا الطعن يعني وجود عقبات كبيرة أمام مايكروسوفت حاليًا لاستكمال صفقتها الضخمة، بينما يقوم المنظمون في أوروبا والمملكة المتحدة بفحص الصفقة عن كثب.

قالت هولي فيدوفا، مديرة مكتب المنافسة التابع للجنة التجارة الفيدرالية في بيان:

«لقد أظهرت مايكروسوفت بالفعل أنها تستطيع وستحجب المحتوى عن منافسيها في الألعاب، واليوم نسعى إلى منع مايكروسوفت من السيطرة على استوديو ألعاب مستقل رائد واستخدامه لإلحاق الضرر بالمنافسة في أسواق ألعاب ديناميكية وسريعة النمو.»

في رسالة إلى موظفي Activision Blizzard، قال الرئيس التنفيذي بوبي كوتيك الموظفين أنه يريد تعزيز ثقته بأن عملية الاستحواذ ستنتهي، وقال: «الادعاء بأن هذه الصفقة معادية للمنافسة لا يتوافق مع الحقائق، ونعتقد أننا سننتصر في هذا التحدي».

تجدر الإشارة إلى أن مايكروسوفت عرضت على سوني صفقة مدتها 10 سنوات فقط لألعاب Call of Duty الجديدة، لكن سوني لم تقبل العرض بعد.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى