أسواق

السبب وراء طرح شركة Snap الأسهم للإكتتاب العام (IPO)

السبب وراء طرح شركة Snap الأسهم للإكتتاب العام (IPO) 1

قامت شركة سناب صاحبة  تطبيق المُراسلة الشهير سناب-شات بطرح أسهمها في بورصة نيويورك هذا الصباح بقيمة 24 دولار أمريكي للسهم الواحد. بعد التدوال في سوق البورصة، الشركة تُقدر بقيمة تقارب 33.6 مليار دولار حيث تم بالفعل تداول عدد كبير من الأسهم يُقدر بقيمة تزيد عن 105 مليون دولار.

البارحة فقط أسهم الشركة كانت تساوي 17 دولار للسهم الواحد! وارتفعت قيمة شركة سناب بحوالي 3.4 مليار دولار في الطرح العام الأول. إذن بمقارنة قيمتها قبل الطرح العام، تجد إجمالي الشركة لا يزيد عن 17.8 مليار دولار. فما السبب وراء رغبة شركة سناب طرح الأسهم للعامة؟

عند النظر في بداية ظهور تطبيق سناب-شات، كان تميزه يتمحور حول إمكانية إرسال صور مؤقتة يُمكن حذفها بعد ثوان معدودة من فتحها. في ذلك الوقت جذبت هذه الخاصية البسيطة مجموعة واسعة من المستخدمين وللدقة المراهقين. ومع دخول 2011 أصبح للتطبيق مكانة مرموقة في وسط شبكة التواصل الإجتماعي، وجذب أكثر من مؤسسة لشرائه وأشهرها شركة فيسبوك ولكن سناب رفضت.

اليوم أصبحت سناب شركة تريد منافسة فيسبوك التي تملك انستجرام وواتساب وماسنجر كما تريد جذب المزيد من المستخدمين لرفع ايرادات الإعلانات لذلك فهي كانت في حاجة لمستثمرين لتثبيت جذور الشركة وتدعيم مكانتها في منافستها أم شركات لها وضعها مثل فيسبوك.

بالرغم من الشعبية الكبيرة التي وصلت لها، فئة من المستثمرين لديهم قلق حول معدل النمو والذي انخفض العام الماضي

نجحت شركة سناب في تحقيق ارباح العامين الماضيين، وناحية أخرى دفعت الكثير من التكاليف لتحصل على هذه الإيرادات لرغبتها المتواصلة في زيادة قاعدة المستخدمين. وعند النظر للأرباح التي حققتها في 2015 إلى 2016 وهي 463.1 مليون دولار ترى ثقل التكاليف التي تحملتها سناب تُقدر 634 مليون دولار للعامين.

السبب الرئيسي وراء ارتفاع هذه التكاليف هي الخدمات السحابية التي تحتاجها الشركة لتقديم خدمها، والتي تحتاجها لتستطيع المواكبة مع طائفة المستخدمين العريضة حيث يُرسل ملايين الرسائل يومياً وبالطبع يعتبر حمل كبير على الخدمة يُكلفها الملايين لتقديم افضل تجربة للمستخدم. ومع ذلك تتوقع الشركة ارتفاع التكاليف في المستقبل، والجدير بالذكر تعاقدها بالفعل مع جوجل بمبلغ 2 مليار دولار للخمس أعوام المقبلة.

تكاليف الخدمات السحابية ليست كل شيء، فالشركة تدفع الكثير من المال لشركائها لتقديم محتوى عنها بجانب المنتج الأخير من سناب وهو عبارة عن نظار شمسية مزودة بكاميرا لإلتقاط الصور ومقاطع الفيديو لمشاركتها على تطبيق سناب-شات والتي صرحت الشركة فيما مضي أن التكلفة لصناعة هذه النظارة أكبر من الأرباح التي حصلت عليها مما سبب حمل كبير وخسارة على الشركة.

الشركة تتحمل كثيراً من التكاليف ونمو الأرباح لا يبشر بالخير

يظهر من الدلائل المبينة لإحصائيات الشركة أنها في حاجة لإستثمار يقوي أساسها لمواجهة المنافسين واوضحهم بالتأكيد فيسبوك، والذي بات ينسخ خصائص تطبيق سناب-شات على كل تطبيقاته بداية بانستجرام إلى ماسنجر وآخرهم كان وواتساب. وفي النهاية شراء أسهم سناب في هذا الوقت يعتبر مجاذفة حيث لا يوجد حق التصويت لمالكين هذه الأسهم مما يضع استثمارهم بيد المدير التنفيذي الحالي ولا يملكون إلا ثقتهم به فقط.

شرح طريقة حذف حساب سناب شات

مهتم بالمال والأعمال؟ هذه القائمة البريدية لك
اضغط لإضافة تعليق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أعلى