ما هو تعريف الناتج المحلي الإجمالي

الناتج المحلي الإجمالي أو GDP هو مقياس لجميع الخدمات والسلع المنتجة في بلد على مدى فترة محددة، يُقاس عادةً في السنة. ويُدقق هذا القياس في القيمة السوقية للسلع والخدمات للوصول إلى عدد يستخدم للحكم على معدل نمو الاقتصاد والصحة الاقتصادية العامة للأمة المعنية. وكإجراء اقتصادي، يمكن أن يكون الناتج المحلي الإجمالي مقياسا مفيدا للغاية، ولكنه ينطوي على بعض العيوب الخطيرة التي دفعت بعض الناس إلى اقتراح استخدام تدابير بديلة للرفاهية الاقتصادية والاجتماعية.

عندما يتم احتساب الناتج المحلي الإجمالي، فإنه يشمل جميع الإنفاق الخاص والحكومي والسلع والخدمات المنتجة، والصادرات. يتم تعديلها للواردات والتضخم للوصول إلى العدد الذي يعتقد أن يعكس بدقة مجموع السلع والخدمات في البلاد. ويمكن التعبير عن الناتج المحلي الإجمالي بوصفه رقما سائدا، ولكنه يتم تحويله بشكل أكثر شيوعا إلى رقم للفرد الواحد، مما يخلق رقم يعكس متوسط المواطن الواحد. ويرتبط ارتفاع نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي بتحسينات عامة في مستويات المعيشة.

وتتمثل إحدى مزايا الناتج المحلي الإجمالي في أنه من السهل مقارنة الأرقام السابقة للحكم على صحة الاقتصاد، لأنه يحسب بطريقة واضحة جدا وموحدة. ويمكن للاقتصاديين أيضا تحويل الناتج المحلي الإجمالي من بلدان مختلفة لمقارنة اقتصاداتها مع بعضها البعض. وتتمثل الرغبة الرئيسية في إظهار أن اقتصاد الأمة قد نما منذ العام الماضي، حيث تصدر الدول عادة تقديرات فصلية لإعطاء الناس فكرة عن مدى أداء اقتصاداتهم.

واحدة من أكبر المشاكل مع الناتج المحلي الإجمالي هو أنه لا يمثل الأسواق السوداء والرمادية. وعلى الرغم من أن هذا الأمر قد لا يبدو قضية رئيسية، فإن بعض الدول لديها أسواق سوداء قوية جدا يمكن أن تمثل بالفعل جزءا كبيرا من الناتج المحلي الإجمالي. ولا يفسر هذا الرقم أيضا توزيع الثروة، حيث تخفي أعداد الفرد من الفوارق الاقتصادية. فأمة مثل الولايات المتحدة، على سبيل المثال، لديها نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي الكبير جدا، ولكن هناك تفاوت كبير بين أغنى وأفقر الأمريكيين.

كما أن حساب الناتج المحلي الإجمالي لا يسمح بنوعية السلع والخدمات المنتجة أو الغرض الذي تم من أجله إنتاج تلك السلع والخدمات. فالأمة التي تتعافى من إعصار شديد، على سبيل المثال، قد تنفق قدرا كبيرا من المال لإصلاح أضرار الأعاصير، مما يؤدي إلى زيادة ناتجها المحلي الإجمالي، غير أن انتعاش الأعاصير لن يكون بالضرورة مرتبطا بالنمو الاقتصادي. كما انتقد علماء البيئة هذا الإجراء لفشلهم في قياس العوامل البيئية، كما في حالات السلع التي تنتج التلوث. والواقع أن هذا الرقم يمكن أن يكافئ الأضرار البيئية، لأن الأموال الموزعة لجهود التنظيف تحسب كجزء من الناتج المحلي الإجمالي.

قد يعجبك أيضًا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد